طلق ناري طائش يؤدي الى وفاة محامي في حمص وحادثة حرق في طرطوس وشاب يقتل شقيقته لانتسابها في صفوف الوحدات الحماية الكردية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/08/2018 | SYR: 08:54 | 18/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 ودائع السوريين في المصارف المحلية تخطت الـ 1500 مليار ليرة خلال سنوات الحرب
10/08/2018      


سيرياستيبس :

أكد وزير المالية الدكتور مأمون حمدان في تصريح صحفي أن المصارف السورية محط ثقة السوريين الذين واظبوا على إيداع أموالهم فيها خلال سنوات الحرب السبع الماضية كاشفا بأن قيمة أموال المودعين تخطت 1500 مليار ليرة خلال الفترة الماضية.

 وأوضح وزير المالية أن قرار مجلس النقد والتسليف المتعلق بالحسابات المجمدة معمول به في كل المصارف لحماية أموال المودعين مؤكدا أن حقوق من يودع أمواله في المصارف السورية محفوظة بالكامل وتجميد الحساب يعني الحفاظ على هذا الحساب من أي تلاعب وكل مواطن سوري لديه أموال في المصارف السورية العاملة يمكن أن يحرك حسابه بشكل مباشر بصفته الشخصية أو عن طريق وكيله القانوني سواء أكان صاحب الحساب في سورية أو خارجها ويستطيع أن يحرك أمر السحب والإيداع بكل بساطة وهذا ما تضمنه القوانين السورية.

 وبين الوزير حمدان أن الحساب يعتبر مجمدا في المصارف السورية بعد مرور سنة على الأقل دون تحريك حسب أنواع الحسابات فإذا كان حسابا جاريا يجب تحريكه قبل سنة وبالعادة هذا النوع من الحسابات يتم تحريكه بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري فإن لم يتحرك خلال سنة اعتبر مجمدا أما إذا كان حسابا للتوفير فيتطلب تجميده مضي سنتين دون تحريك.

وكشف الوزير حمدان أن المصارف تبحث حاليا عمن يريد الحصول على التسهيلات الائتمانية والقروض وباشرنا كمصارف عاملة في سورية بمنح القروض للصناعيين وأبواب المصارف مفتوحة للإقراض العقاري والزراعي وهناك ثقة كبيرة جدا من الشعب السوري وأصحاب الأموال بالمصارف الوطنية وليس من شك حول هذا الموضوع وما اثير في هذا الجانب إنما هو زوبعة لا أكثر بقصد الأضرار بالمواطنين والمصارف وحجم الإيداعات كفيل بتفنيد كل هذه الادعاءات.

 حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور دريد درغام أكد في تصريح صحفي حرص المصرف على اتخاذ التدابير اللازمة لضمان استقرار الحياة الاقتصادية والمالية عموما إذ يشكل القرار 1418 أحد هذه القرارات التي توفر الحماية لأموال المواطنين إذ يستمر المصرف باحتساب الفوائد والأرباح على الحسابات المجمدة في حين لا يجوز إصدار شيكات للحسابات الجامدة بدءا من اعتبار الحساب جامدا ولحين إعادة تنشيطه من جديد.

وأضاف الحاكم إن المصرف يقوم بإصدار تقارير دورية وكشوفات للحسابات الجامدة ومخاطبة العملاء ذوي الحسابات المجمدة للاستفسار منهم عن سبب عدم تنشيط حساباتهم لافتا إلى أن تعديل صفة الحساب من جامد إلى نشط يتم بحضور العميل شخصيا إلى المصرف أو وكيله بموجب وكالة سارية المفعول أو المفوض بالتوقيع في حال كان صاحب الحساب شخصية اعتبارية.

 وأشار درغام إلى أنه على المصرف إعلام العميل بعزمه على تجميد الحساب قبل شهرين من تاريخ التجميد ولا يصنف الحساب جامدا إذا كان لصاحب الحساب حساب آخر دائنا أو مدينا نشط لدى المصرف.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس