تعيين الدكتور أحمد ضميرية مديراً لمشافي وزارة الصحة- وقوع حادث سيرعلى طريق دمشق النبك ناجم عن تدهور سيارة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/09/2018 | SYR: 22:00 | 25/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






  شركات التدقيق الدولية تثير مخاوف عدم محافظتها على سرية بيانات الشركات السورية
05/09/2018      


عقدها يصل إلى 100 مليون ليرة سورية

في الوقت الذي يحظر فيه على المحاسب القانوني السوري التدقيق في شركات دول العالم، تشرع الحكومة الأبواب لنظرائه الأجانب وتسمح لهم بتدقيق شركاتنا المحلية، في مشهد يدعو للاستغراب ويثير حفيظة غالبية المحاسبيين القانونيين المحليين، لاسيما إذا ما علمنا أن المحاسب القانوني السوري يمنع –على سبيل المثال- من التدقيق في لبنان ومصر والأردن، بينما في يعمل في سورية حوالي خمس شركات..!.

 ولعل الأهم في هذا الموضوع ما يثار من هواجس لها علاقة بالأمانة والسرية المطلوبتين خاصة لدى تدقيق شركات مساهمة عامة مثل المصارف والتأمين، إذ بينت بعض المصادر الخاصة أن من يدقق البيانات المالية لبعض المصارف الخاصة هي شركات تدقيق دولية، كانت تدقق بالأصل بيانات الشريك الإستراتيجي في بلده الأم، موضحة أنه عندما دخلت هذه الشركات للاستثمار في سورية طلبوا نفس الشركة المدققة.

 وحذرت المصادر من خطورة العبث بسرية البيانات والمعلومات لهذه الشركات، فالمحاسب السوري أكثر أمانة في هذا الشأن من الشركة الأجنبية التي ستعطي معلوماتها إلى الشركة الأم خارج البلاد، معتبرة أن هناك خطورة في هذا الموضوع.

في ظل هذا الوضع الذي يبدو غير مريح بالنسبة لبعض المدققين السوريين والمتمثل برغبة الشريك الإستراتيجي للمصارف وشركات التأمين بأن تقوم شركات التدقيق الدولية بتدقيق حساباتها، أكدت المصادر أن الأخيرة استطاعت الالتفاف على القوانين والأنظمة النافذة والاتفاق مع بعض مدققي الحسابات السوريين بأن يتولوا (شكلاً) تدقيق حسابات الشركات التي مضى أربع سنوات على قيام الشركات الدولية على تدقيقها، أو تدقيق شركات لا تستطيع شركات الدقيق الدولية التعاقد معها لسبق تعاقدها مع أربع شركات أخرى، مما أسفر عن حصر تدقيق البيانات والقوائم المالية لشركات المصارف والتأمين والوساطة المالية والشركات المساهمة الأخرى عملياً في شركات التدقيق الدولية، مع الإشارة إلى أن عقد التدقيق في هذه الحال قد يصل إلى 100 مليون ليرة سورية، في حين أن المدقق السوري قد لا يحصل على ربع هذا المبلغ..!.

وبات هذا الواقع يفرض البحث عن حلول جذرية تؤدي إلى إفساح المجال أمام المدققين السوريين لاكتساب الخبرة والدخول إلى السوق بشكل فعلي لاعتبارات تتعلق بالدرجة الأولى بحقهم الطبيعي بأن يكون تدقيق المصارف وشركات التأمين والوساطة السورية منوطاً بالسوريين لأسباب تتعلق بأمن الاقتصاد الوطني، إلى جانب تمكين حماية المدققين السوريين من المسؤولية الجزائية والمسلكية في حال وجود مخالفة في البيانات المدققة في حالة اتفاق هذه الشركات مع المدقق السوري.

سيرياستيبس - صاحبة الجلالة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس