استمرار سلاح الجو باستهداف المسلحين حيث تم استهداف مواقع التنظيمات في محيط حرستا- حصيلة قذائف العاصمة دمشق أمس        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/11/2017 | SYR: 16:48 | 21/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 مع خروج عشرات الأساتذة من جامعاتنا
الدراسات العليا...مطالب بمزيد من التشدد لتخريج كفاءات تضيف رصيداً جديداً
19/03/2017      


دمشق-سيرياستيبس:

يطالب كثير من أساتذة الجامعات السورية بالتشدد في ملف الدراسات العليا بغية تخريج طلاب يمتلكون من أسباب النجاح والتفوق ما يضيف للعملية التعليمية في الجامعات السورية رصيداً جديداً، لاسيما في هذه المرحلة التي تشهد فيها الجامعات السورية نزوحاً لكفاءاتها وخبراتها نحو الخارج منذ بداية الأزمة الحالية بحثاً عن فرص عمل أفضل، وطلباً للأمان لعائلتهم.

وما يخيف أن يكون خروج الكثير من أساتذة الجامعات للخارج مبرراً لدى البعض للقبول بمستويات علمية غير مناسبة في الدراسات العليا والتهاون في ذلك، وهو أمر يهدد العملية التعليمية ومستقبلها، إذ أن جامعاتنا لم تتجاوز بعد أخطاء فترات سابقة تم خلالها إيفاد طلاب إلى بعض الدول للحصول على شهادات جامعية عليا لكن كانوا دون المستوى المطلوب، لا بل تم السماح لطلاب بالدراسة والحصول على شهادات مشكوك بمستواها العلمي وجديتها التعليمية، وهذا ما دفع وزارة التعليم العالي سابقاً إلى إعادة النظر بوضع بعض الشهادات الصادرة عن بعض الدول ومطالبة أصحابها بالخضوع لنظام تعادل خاص.

لذلك من المهم جداً أن تكون لدى وزارة التعليم العالي سياسة جديدة في التعاطي مع ملف الدراسات العليا، تتبنى فيها إجراءات وشروط مشددة، وتفتح بابا للحوار والنقاش حول مستقبل الدراسات العليا في سورية، بغية المحافظة على مصداقية الشهادة السورية ومكانتها الإقليمية والدولية، وهذا أمر لن يتحقق إلا بإتباع آلية عمل تقوم على المصارحة والشفافية، وطرح كل الهواجس والملاحظات والاستماع لكل الآراء ووجهات النظر المختلفة، وما أكثرها اليوم في جامعاتنا العامة والخاصة.

هذا الملف يتقاطع مع ملف آخر يتمثل في شيوع ظاهرة انتشار شهادات الدكتوراه، والتي بات يدعي كثيرون نيلها من جامعات إقليمية ودولية، لكن في ظل شكوك واسعة تتعلق بنزاهة هذه الجامعات ومستوياتها العلمية وشروط الدراسة فيها، وهذا ملف يحتاج من وزارة التعليم العالي إلى معالجة جادة ومسؤولة لوضع حداً لمحاولات البعض النيل من مكانة الشهادات العليا ورسالتها التعليمية والإنسانية.

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس