مسلحو جوبر يستهدفون الابنية مقابل سيرونكس بالقذائف- الجيش والقوات الرديفة يتابع العمليات العسكرية في القلمون-مقتل عدد من الدواعش بدير الزو        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/08/2017 | SYR: 01:33 | 21/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 هيبة المعلم من هيبة الدولة
تصرف نبيل لوزير التربية ولو فتح المجال سيتقبل المئات كل يوم
13/06/2017      


دمشق - سيرياستيبس :

خطوة ذكية ولافتة وفيها الكثير مما يعبر عن هيبة الدولة قام بها وزير التربية عندما المعلمة فاطمة مزهر المراقبة في الأعمال الامتحانية في مركز زيد بدران الحلقة الثانية في صحنايا والتي تعرضت للتهجم والشتم من قبل بعض الطالبات بسبب قيامها بواجبها

ولكن لو قرر الوزير الوز فتح مكتبه لكل من يتعرض للشتم والاهانات والتهديد في المركز الامتحانية لكان استقبل المئات يوميا ومن كافة الاطراف تارة من المراقبين وتارة من الطلاب وتارة من أهاليهم ..

وكنا نؤّد لو أصدر السيد وزير التربية بيانا رفض فيه تصرف محافظ حماة ومرافقته بحق طلاب الشهادة الاعدادية لخشونة وعدم حضارية المشهد .

ولكان اسقبل الطالبة المتفوقة في مدينة جبلة التي تعرضت للتفتيش بعينها ولم يكن معها شيء علما أن الطالبة متفوقة و النتيجة كانت خسارة العام بعد ان انهارت نفسيا

لو أردنا أن نذكر كل القصص هنا عن التجاوزات التي تحصل في بعض المرتكز لما اتسعت السطور .. لن نقلل من أهمية استقبال المعلمة فالمعلم يجب أن تعود هيبته وهناك اجماع من كل السوريين أنّ سبب تراجع العملية التربوية هو تراجع هيبة المعلم وجعله مكشوفا وبلا سند عندما منع العقاب في المدرسة .. طبعا لا أحد يعتقد أننا نطالب بعودة الضرب ولكن نطالب بعودة العقاب كما الثواب لأن في ذلك بداية لإنهاء فساد المدرسة الذي كان أشار إليه بوضوح الدكتور فواز الأخرس رئيس الجمعية السورية - البريطانية خلال مؤتمر عقدته الجمعية مؤخرا في دمشق .

ما أحوجنا للقيام بحركة تصحيحة في قطاع التعليم و التربية كي تستقيم الحياة في بلدنا بعد ست سنوات حرب .. ما أحوجنا لتقويض الدين في الجوامع ومنع تسربه الى المدارس و إحلال حب الوطن مكانه .. ما أحوجنا لإغلاق المدارس الدينة التي بدأت تنتشر في منطقة معينة مستغلة فقر الناس .ز ما أحوجنا إلى مناهج تليق بحضارتنا وتراثنا و حيوية شعبنا ..

على كل فقد أكد وزير التربية أن الحياة مستمرة في سورية ووزارة التربية ماضية في أدائها التربوي بخطا ثابتة ولن يستطيع أحد أن يزعزع الثقة بالشهادة السورية، مضيفاً: إن الوزارة تحرص بجهود العاملين فيها على إجراء امتحانات تتصف بالجودة وتقيس المستوى التحصيلي للطلاب ومدى اكتسابهم القدرات الفكرية والمهارات العلمية المطلوبة ولن تسمح وزارة التربية بأي مخالفة تؤدي إلى تشويش العملية الامتحانية مهما كانت المخالفة صغيرة وستتخذ الإجراءات الحازمة والصارمة بحق المخالفين، فضلا عن اتخاذ أشد العقوبات الرادعة لمن تسول له نفسه بالإخلال بالعملية الامتحانية مهما كانت صفته.

وأشار الوز إلى أن هذا التصرف يؤكد مصداقية العمل في الوزارة ولن يزعزع الثقة بها، مؤكداً حرص الوزارة المستمر ولاسيما في ظل الظروف الحالية على اتخاذ الإجراءات اللازمة للعملية الامتحانية والتنسيق المباشر مع وزارة الداخلية والمحافظين وكافة الجهات المعنية.

بدورها شكرت المعلمة فاطمة مزهر الوزير على هذا اللقاء الذي يجسد الاهتمام بالعاملين في الوزارة مؤكدة أن ما تعرضت له وهي تؤدي رسالتها النبيلة التي ارتضتها لنفسها ولوطنها كان بمثابة وسام لها حصلت عليه يعزز الثقة الدائمة بالأطر التدريسية والإدارية على امتداد ساحة الوطن.


التعليقات:
الاسم  :   صح  -   التاريخ  :   13/06/2017
هناك اجماع من كل السوريين أنّ سبب تراجع العملية التربوية هو تراجع هيبة المعلم وجعله مكشوفا وبلا سند عندما منع العقاب في المدرسة .. طبعا لا أحد يعتقد أننا نطالب بعودة الضرب ولكن نطالب بعودة العقاب كما الثواب

الاسم  :   مواطن سوري  -   التاريخ  :   13/06/2017
هذا الموضوع قيم وجدير بالاهتمام ارجو نشره وعدم حذفه،كنت غي اخر مراحل الثانوي نهاية السبعينات عندما تم ادخال الشبيبة الى المدارس وأصبح الطالب الشبيبي على راْسه ريشة. التصرفات الغير لائقة من قبل أطفال شبيبيين بحق المعلمين مربيي الأجيال قتلت الحماس والوجدان لدى الأساتذة عندما يطلب شبيبي اجتماع لبحث تصرف أستاذ تجاه احد التلاميذ هنا كان بداية الانحدار الاستاذ في المدرسة والوالدة في المنزل هم حجر الأساس في بناء المجتمع اعطوهم حقهم انصفوهم تنهضوا في هذا الوطن هذه وصية إنسان علا الشيب راْسه وشاهد على هذا الموضوع شكرا

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس