مناطق جديدة في قبضة المقاومة اللبنانية بجرود عرسال والمعارك مستمر-الجيش يتابع تقدمه في عمق البادية السورية ومناطق جديدة تحت السيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2017 | SYR: 20:42 | 23/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 مقاومة التغيير.. أكبر من مجرد أشخاص!
16/07/2017      


زياد غصن

يؤمن كثيرون أن "مقاومة" التغيير والإصلاح المؤسساتي في سورية ليس مرده "مقاومة" أشخاص موجودون في العمل الحكومي، وإلا لكانت السنوات السابقة، وبما حملته من تغييرات إدارية واسعة وعلى مختلف المستويات الوظيفية في الدولة، كفيلة بتخليص البلاد من هؤلاء الأشخاص، الذين ليسوا بالضرورة "يقاومون" التغيير والإصلاح خدمة لمصالح مادية وشخصية، وإنما ربما لقناعات وسلوكيات وأفكار عاشوا معها لسنوات طويلة، وبات من الصعب عليهم التخلي عنها.

في علم الإدارة هناك إشارة إلى ما يسمى بالجماعات غير الرسمية في العمل، والتي تتشكل بناء على المصالح المشتركة للأفراد، سواء كانت هذه المصالح مشروعة ومحقة أو كانت غير مشروعة ومخالفة للأنظمة والقوانين.

وهذا يبدو واضحاً للجميع اليوم، فالفاسدون في أي مؤسسة يحاولون بناء شبكة مصالح مشتركة بين بعضهم البعض، ويتعاونون على الفساد أكثر من تعاونهم على خدمة المصلحة العامة للمؤسسة، بدليل أن افتضاح أمر فاسد واحد يقود دائماً إلى الكشف عن شبكة كبيرة من الفاسدين والمتعاونين.

في حين أننا نرى على الطرف المقابل كثير من العاملين الشرفاء يعملون بجد وإخلاص لخدمة المؤسسة، ولا يتوانون عن فعل أي شيء يحقق أهدافها المهنية والمؤسساتية، وما بقاء آلاف الخبرات والكفاءات في القطاع العام رغم المغريات الهائلة التي تعرض عليهم من القطاع الخاص الوطني والأجنبي، والمضايقات التي يتعرضون إليها من الداخل، إلا تأكيداً على أن هناك فعلاً من يخاف على المصلحة العامة، ويعمل من أجلها.

باختصار.. مقاومة التغيير والإصلاح باتت ثقافة تجمع كثيرين، وتالياً يجب عدم الاستهانة بالقوى التي ستحاول تفريغ المشروع الوطني للإصلاح الإداري من جوهره ومحتواه، تماماً كما فعلت مع عشرات، بل مئات، التشريعات والقوانين والخطوات الإصلاحية التي صدرت على مدار السنوات السابقة..

ولتوضيح الأمر أكثر، نتحدث عن ملف جوهري بالنسبة لنا كإعلاميين، ألا وهو قانون الإعلام، وما شهده من مقاومة تطبيق.

فالقانون الذي صدر في العام 2011، كان متقدماً في مواده وطرحه على كثير من قوانين الإعلام في المنطقة رغم بعض التعديلات الحكومية التي جرت عليها قبل إقراره... فماذا عنه اليوم؟ هل يطبق؟.

بلا مبالغة، يمكن القول إن نسب تنفيذه ضئيلة جداً، والسبب أن هناك من يرفضه، ولا يقبل أن يتأقلم مع ما جاء به القانون من مزايا وتسهيلات خاصة بالعمل الإعلامي..!.

فمن يرفض منح الصحفي المعلومات، كما نص القانون صراحة، ليس موظفاً أو اثنين أو أكثر، موزعين في هذه الوزارة أو تلك المؤسسة، وإنما الثقافة السائدة القائمة على الخوف من نشر المعلومة، القائمة على الرغبة بحجبها وإحاطتها بجدار من السرية غير المبررة وغير القانونية، والقائمة على المعتاد والشائع والمتتبع منذ سنوات!!. 

كذلك الأمر بالنسبة لاستقلالية الصحفي وحمايته وحرية العمل الإعلامي، فالذي يحاول أن يتدخل في عمل الصحفي والتأثير فيه ومصادرة حرية العمل الإعلامي، ليس مسؤولاً هنا أو هناك، وإنما الثقافة السائدة المنتشرة لدى مؤسسات عديدة، الثقافة التي تبيح ذلك، رغم علمها أن ذلك يخالف القانون والدستور..!!.

لذلك فإن أولى مهام المشروع الوطني للإصلاح الإداري هو العمل على تفكيك منظومة الأفكار والقيم والسلوكيات والثقافات التي يمكن أن تقف حائلاً دون تحقيق أهدافه...

خطوة ليس سهلة، وتحتاج إلى مهارة وإجراءات خاصة بكل مؤسسة ووزارة، بكل قطاع واختصاص، والأهم أنها تحتاج إلى وقت وصبر، لكن المهم عدم السماح مجدداً بـ "قتل" الأفكار والخطوات الإصلاحية.. أمل السوريين في هذه الحرب وما بعدها.

 سيرياستيبس

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس