ضربات مركزة على مواقع مسلحين في عدة مناطق بقرى ريف حلب – الجيش يضرب في جوبر ويشتبك مع مسلحين بريف حمص        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/08/2017 | SYR: 13:16 | 22/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 رحلتان إضافيتان لطلاب الجامعات على متن «السورية للطيران» بين القامشلي ودمشق
03/08/2017      


 

أكدت مديرة مكتب الشركة السورية للطيران نوال الحسين أنه تم إعلام المكتب بعمل البرنامج الذي كان متوقفاً خلال فترة 10 أيام تقريباً، في اليوم الثالث عشر من شهر تموز الماضي، مضيفة: لقد قمنا بتوزيع مرضى «السرطان وذوي الشهداء والطلبة» بالدرجة الأولى على الرحلات، التي بدأنا باستصدار بطاقاتها بدءاً من تاريخ اليوم الخامس عشر من الشهر الفائت، ولغاية اليوم الثاني والعشرين منه وفق مخصصات مكتب الحسكة البالغة 20 بطاقة فقط للرحلة الواحدة العادية والإضافية، ومن ثم فقد أنجزنا حجز ما يقارب من 300 تذكرة تم توزيعها على 16 رحلة، وأنهينا مواعيد البرنامج لغاية يوم الثامن والعشرين من شهر آب الجاري نتيجة للازدحام الشديد على الحجز بفعل التراكم الذي رافق توقف البرنامج.

وقالت الحسين: تم الإعلان عبر مكتب السورية عن تخصيص رحلتين إضافيتين للطلبة الجامعيين بتاريخ اليوم السادس واليوم الثامن من الشهر الجاري، لافتة إلى أن الشركة السورية للطيران هي الشركة الوحيدة الملتزمة بالحسميات وبعكس الشركات الخاصة، بنسبة 60 بالمئة للعسكريين و50 بالمئة لذوي الشهداء والمعوقين ومرافقيهم و25 بالمئة للطلبة الجامعيين.

جاء ذلك على خلفية اللغط الذي يخص موضوع السفر بالطيران المدني من مطار القامشلي إلي مطاري دمشق واللاذقية الدوليين خلال الفترة الماضية، الذي ارتبط بمسألة توقف البرنامج الخاص بالحجز لفترة 12 يوماً متواصلة منذ مطلع شهر تموز الفائت ولغاية اليوم الثالث عشر منه لأسباب فنية، والذي أدى إلى «زحمة» بشرية هائلة أمام مكاتب شركات الطيران السورية، وهذا الأمر بالذات قد أرق مواطن محافظةالحسكة بالفعل، في ظل ارتفاع أسعار الشركات الخاصة.

ووصلت أسعار البطاقة للراكب الواحد إلى 40 ألف ليرة سورية، وتصدير البطاقة له بسعر 20 ألفاً لدى بعض الشركات الخاصة، علماً أن هذا الإجراء لا يزال معمولاً به إلى الآن، والذريعة أن الرحلات إضافية، إلا أنه من غير المعقول أن تعلن الرحلات الإضافية عن نفسها في الوقت الذي توقفت فيه رحلات الطيران السورية.

سيرياستيبس- الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس