ضربات مركزة على مواقع مسلحين في عدة مناطق بقرى ريف حلب – الجيش يضرب في جوبر ويشتبك مع مسلحين بريف حمص        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/08/2017 | SYR: 13:15 | 22/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 وزير المصالحة ..
لامعلومات عن مخطوفي عدرا العمالية و المسلحون يرفضون أي اتفاق لتحريرهم مقابل موقوفين من المسلحين
06/08/2017      


 نتيجة بحث الصور عن وزير المصالحة في سورية

 فهد كنجو:

في الثالث والعشرين من حزيران سنة 2012 شكل المنشق رياض حجاب ثاني حكومة "أزمة" مكونة من 34 وزيراً، أحدهم طبيب العيون على حيدر القادم من مجلس الشعب، وكان فاز بعضوية المجلس في العام نفسه ودخله صحبة الدكتور قدري جميل رفيقه في ما كان يعرف وقتها بالجبهة الشعبية للتغير والتحرير "المعارضة"، طبعاً ذلك لم يكن ليحدث لولا التغيير الذي طرأ بعد نحو سنة من بداية الأزمة، وتمثل بإنتاج دستور جديد أسهم بتنحية حزب البعث عن قيادة الدولة والمجتمع، وأتاح للأصوات التي كانت تبدو مختلفة كحزب الإرادة الشعبية والقومي السوري الاجتماعي، أن ترتفع تحت قبة البرلمان، وتتسلم بمناصب وزارية فعين "حيدر" وزير دولة لشؤون المصالحة الوطنية فيما حظي "جميل" بحقيبة وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ونائباً اقتصادياً لرئيس الحكومة.

 يحرص ابن الخامسة والخمسين أن يستعيد النفس المختلف إبان وجوده في موقع المعارضة، هو يرفض مقولة أن الوزارة مفصلة لشخصه ربما كجائزة ترضية لانضوائه في كنف السلطة القائمة، هو يعتبرها مشروع تبلور على خلفية الشرخ الذي سببته الأزمة بين مكونات المجتمع السوري (مولاة_معارضة)، طبعاً في ذلك العام كانت بدأت تتكشف حقيقة المشهد وحجم التدخل الخارجي، يؤكد رئيس حزب السوري القومي "جناح الانتفاضة 1957" أن حزبه من ضمن القوى التي استشعرت مبكراً وجود التدخل الخارجي، أكثر من ذلك كان من أوائل المؤمنين أن ذلك التدخل يهدف إلى تفكيك الدولة السورية بعد أن كان الاعتقاد السائد يذهب باتجاه القول إنه مجرد ضغط يمارس على السلطة ويهدف إلى لي ذراعها لتغيير مواقفها السياسية، فقطع بذلك مع حالة المعارضة مع إبقاء الخلافات مؤجلة والأولوية كانت بالنسبة له على ما يقول الحفاظ كيان الدولة والأرض (التي ستحتضن الخلافات لاحقاً).

"الوزارة" المحدثة لإدارة ملف المصالحة الوطنية وفق رأي الوزير "حيدر" جاءت استحقاقاً استدعته المرحلة وخاصة بعد فشل اللقاء التشاوري في العام 2011 حسب رأي الوزير "حيدر" نتيجة إصغاء المعارضة بما فيها الداخلية للمقولات الخارجية بقرب سقوط النظام فكان السؤال لماذا نحاوره؟، وجاءت وزارة المصالحة كأداة تنفيذية للإرادة السياسية نحو المصالحة، وعلقت عليها آمال كبيرة، وبلا حقيبة استقل "حيدر" مكتباً في بناء المغتربين، على أنقاض وزارة كانت تحمل هذا الاسم، وبدا متصالحاً مع ضعف إمكانياته، وبالاعتماد على المبادرات الأهلية كثرت لجان المصالحة، وعومت أسماء في كثير من المناطق، اشتغلت على ملفات تتعلق بمخطوفين وذهبت أبعد من ذلك وتنطحت لملفات تتعلق بموقفين لدى الأجهزة الأمنية، ما لبث أن تكشفت حالات ابتزاز ورويداً رويداً اضمحلت الثقة بمشروع المصالحة، أمور لا ينفيها الوزير ويؤكد أن عددا ليس قليلاً ممن خاضوا غمار العمل بالمصالحات يقبعون في السجون وهو ما يؤشر إلى حجم الفساد الذي طال الملف، يروي وزير المصالحة أن أحد الأشخاص يظهر عبر الإعلام الرسمي كرئيس لجنة مصالحة ولا علاقة له بالوزارة لا من قريب ولا من بعيد، تحولت الوزارة في جزء من عملها إلى مركز شكاوي للمواطن ضد بعض "رجالات" المصالحة، يلفت الوزير إلى أنهم يتلقون كثير من الشكاوي ويتعاملون معها بجدية طالما أنها موثقة، داعياً المواطنين للتوجه مباشرة إلى الوزارة فالباب مفتوح للجميع.

الوزارة التي نجحت بإنجاز مصالحة شملت نحو 40 قرية في تلكلخ في باكورة عملها على ما يؤكد "حيدر"، بدا دورها هامشياً على وقع التطورات المتسارعة في ملف الحرب السورية، "شعبياً" حملت وزير انقضاء كثير من الاتفاقيات دون أن إحراز أي خرق في ملف المخطوفين الذين باتوا في عهدتها مجرد أرقام، هنا لا يجد الوزير "حيدر" بداً من الاعتراف بامتثال الوزارة للاستحقاقات الإقليمية والأولويات التي تفرزها واقعية الحلول في كل منطقة، في إشارة منه إلى اتفاقية المناطق الأربعة على سبيل المثال (مضايا الزبداني مقابل كفريا والفوعة).

كثير من الاتفاقيات جرت وتجري والوزارة لا تتدخل، اكتفى الوزير "حيدر" على ما قال بالتحذير من برزة في العام 2013، (إن لم يتحول إلى مصالحة ستبقى المنطقة تهدد ما حولها)، شعبياً حملت الوزارة مسؤلية كل عمليات الخطف والتهريب والقنص التي انطلقت من "برزة" إلى استسلم مسلحيها بعد دخول الجيش منطقة القابون المجاورة منذ عدة أشهر، وقتها كل الأنظار كانت متجهة لمعرفة مصير مخطوفي عدرا العمالية، مرة أخرى تنقضي الاتفاقية ويرحل آلاف المسلحين من برزة والقابون وحي تشرين إلى إدلب، يعتقد المواطنون العاديون أن للوزارة يد فيما حدث، ويسألون عن مصير ذويهم في ما بات يعرف سجن التوبة، يوضح الوزير "حيدر" في مسألة سجن التوبة في دوما، ويصفه بالتعبير المجازي، يؤكد أن أي جهة بما فيها الأمم المتحدة لا تمتلك معلومات وبيانات واضحة عن مخطوفي عدرا، وكل ما لديه بعض الإشارات التي تؤكد وجودهم في عدة مناطق خاضعة لسيطرة مسلحين، لافتاً إلى أن المسلحين يستخدمونهم كورقة لإظهار الدولة السورية وكأنها استغنت عن مخطوفيها، بينما يرفضون أي اتفاق لتحريرهم مقابل موقوفين من المسلحين.

يرفض الوزير علي حيدر من يقول أن الجيش في بعض الحالات أطلق رصاصة الرحمة على المصالحات، ويؤكد أنه على العكس دائماً ما كانت العمليات العسكرية هي من تفتح الأبواب المغلقة أمام إنجاز مصالحات.

الربع الساعة الأخيرة من عمر المقابلة فتحت شهية الوزير أكثر للحديث لارتباطها بجهود الوزارة في مصالحات المناطق بعيداً عن ملف المخطوفين، نحو 500 مخطوف كان للوزارة يد في تحريرهم ولكنه يبقى العدد متواضعاً إذا قورن بعدد المخطوفين وعددهم بالآلاف، بالنسبة للمناطق والمصالحات كشف وزير المصالحة الوطنية عن جهود تبذل حالياً لإنجاز مصالحة في منطقة الرستن وتلبيسة والحولة مع محاولة الوصول إلى منطقة عقرب، وأن اتصالات مع المجتمع المحلي داخل تلك المناطق جارية لإيجاد بنية مجتمعية قادرة على المواجهة أو تسمح بتفكيك العراقيل التي تقف دون إنجاز المصالحة.

الوزير "حيدر" أشار إلى أن بنك أهداف المصالحات الذي ترسمه الوزارة للمناطق مرتبط بعاملين الأول يتعلق بالقدرة على الوصول إلى المناطق من خلال شخصيات من البيئة المجتعية للمنطقة المستهدفة، أو من خلال شخصيات قادرة على الدخول إليها وبناء حوار حقيقي.

سيرياستيبس - صاحبة الجلالة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس