الجعفري: تعريض حياة ثمانية ملايين سوري في دمشق للخطر من أجل حماية الإرهابيين في الغوطة الشرقية أمر غير مقبول        أجنحة الشام : 3 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      تعلن شركة أجنحة الشام للطيران عن رحلة أسبوعية كل يوم جمعة من دمشق الى دوسلدورف وإسطنبول مرورا بطهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/02/2018 | SYR: 13:53 | 23/02/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



pub insurance 1












runnet20122








 ارتفاع الزواج العرفي.. وتخوف من فوضى اجتماعية …
05/02/2018      




كشف المحامي العام في محافظة إدلب زياد شريفة أنه تم إغلاق المحاكم المختصة بالأمور الولائية والشرعية في بعض المناطق ضمن المحافظة لتعرض القضاة فيها للتهديد من المسلحين الذين يسيطرون على المحافظة.
وفي تصريح خاص أوضح شريفة أن عدلية إدلب ومقرها محافظة حماة حالياً تتولى حالياً الاختصاصات التي كانت تتولاها تلك المحاكم، مضيفاً: هذا ما يشكل معاناة للمواطنين لتثبيت أمورهم الولائية من زواج وطلاق ووصاية ومخالعة وغيرها في العدلية.
وأكد شريفة أنه لا يمكن للقضاة في المحافظة العمل في ظل الظروف الحالية، مشيراً إلى أنه لا يمكن عودة المحاكم إلى العمل إلا بعد تحقيق الاستقرار وعودة الأمان للمحافظة.
ورأى شريفة أن إغلاق المحاكم في المحافظة سيؤثر في المواطنين إضافة إلى الفوضى المجتمعية والشرعية هي أخطر أنواع الفوضى لا سيما فيما يتعلق بالزواج والطلاق، مؤكداً ارتفاع حالات الزواج العرفي في المحافظة لعدم وجود المحاكم.
وأكد شريفة أن المحكمة كانت تستقبل يومياً المئات من صكوك الزواج لتصديقها بعدما يتم تثبيت الزواج في المحكمة الشرعية في المحافظة، مشيراً إلى أن أمور المواطنين ميسرة وكان هناك إقبال على تلك المحاكم ومن ثم فإن المواطنين رفضوا إغلاق المحاكم إلا أن الظروف الحالية وتعرض القضاة للتهديد دفع الوزارة إلى إغلاقها لعودة الاستقرار للمحافظة.
وأشار شريفة إلى أنه من الممكن إعادة فتح المحاكم في المناطق التي تمت استعادة السيطرة عليها، مضيفاً: إلا أن هذا الأمر مرهون بعودة الاستقرار بشكل كامل لتلك المناطق إلى جانب عودة الأهالي.
وأضاف شريفة: فتح المحاكم في محافظة إدلب كان التزاماً من الدولة بالقيام بواجباتها دستورياً وقانونياً واجتماعياً ومن ثم حرصت على تقديم على كل ما بوسعها من خدمات للمواطنين ولو كانت الظروف في إدلب كانت لا تسمح بفتح محاكم إلا أن عملية التقاضي استمرت في الأمور الولائية والشرعية.
وفي الغضون كشف شريفة عن تسليم بعض السجناء الفارين من سجن إدلب حينما دخلها المسلحون أنفسهم إلى العدلية وخصوصاً المحكومين إضافة إلى إلقاء القبض على البعض منهم، مشيراً إلى أن هناك سجناء ما زالوا مفقودين لا يعرف عن مصيرهم شيئاً.
وأشار شريفة إلى أن 7 قضاة لم يلتحقوا بالعمل وهم حالياً في حكم المستقيل كما أن هناك ثلاثة قضاة مفقودين، مؤكداً أن عدد القضاة حالياً في العدلية 51 قاضياً بعدما كان العدد 82 قاضياً.
وأضاف شريفة: عدد القضاة انخفض بسبب انتقال عدد منهم إلى عدليات أخرى إضافة إلى سفر البعض خارج البلاد.
وأشار شريفة إلى زيادة تعويض القضاة 100 بالمئة معتبراً أن هذه الزيادة سترفع من مستوى العمل القضائي لدى القضاة وهذا يدل على اهتمام الدولة بالقضاء باعتبار أنه ملجأ المواطن للحصول على حقه.

سيرياستيبس_الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس