الجيش يتقدم ويحرير مجموعة من القرى والتلال الحاكمة في ريفي درعا والقنيطرةو المسلحين في جباثا الخشب يستهدفون حضر بالرصاص المتفجر        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/07/2018 | SYR: 03:20 | 22/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







 وقد تبين أن وراء كل فاسد.. فاسد أخر أكبر منه
محامي سوري .. لقد أصبح الحديث عن الفساد مملا .. وهيئة مكافحته مجرد سراب ؟
11/07/2018      


سيرياستيبس :

ذهب المحامي السوري منيب هائل اليوسفي ليوصف الفساد في سورية بكثير من المباشرة والوضوح , متسائلا عن امكانة ولادة هيئة مكافحة الفساد .. وقال على صفحته على الفيس بوك : الحديث عن الفساد أصبح مملا، وغير ذي جدوى يشبه تماما حكاية الفيلم العربي القديم ( أبي فوق الشجرة ) وتتخلص هذه الحكاية ان ولدا تسلق الشجرة العالية واصبح من المتعذر عليه النزول فتبعه والده صعودا ليساعده ، ولكن الذي جرى ان الاب علق في أعلى الشجرة والولد استطاع النزول بسلام ..واكتسبت هذه الحكاية عنوان فيلم ( ابي فوق الشجرة ) واصل هذه الحكاية انا شابا انزلق في علاقة مشبوهة مع إحدى بنات الهوى ، ولما أراد أبوه أن يبعده عنها ،سعى إلى أن يلتقيها ويقابلها ليقنعها بالابتعاد عن ولده.

 الذي جرى، أن الاب نجح في مسعاه، وابعدها عن ولده، ولكنه سقط بدوره بين ذراعيها.

 أعود إلى قصة الفساد، لمن نشكو أمر تفش الفساد ؟ هناك مثل يتناقله الناس أن الشكوى لغير الله مذلة.. بعد ان تبين أن وراء كل فاسد.. فاسد أخر أكبر منه حجما و يحميه.

 الحديث عن مكافحة الفساد إذا لم يقترن بنتائج ملموسة فهو يحمي الفساد ويحمي الفاسدين والحديث عنه يشبه إلى حد بعيد ( مسرح الشوك) أي مجرد التنفيس من الاحتقان ، لا أكثر ولا أقل.

لهذا أصبح الحديث عن مكافحة الفساد يخدم الفساد ويطيل عمره ، لان الناس اعتادت سماع هذه الاسطوانة المشروخة كل يوم، واعتادت ان تتعايش مع الفساد ،تماما كما يعتاد الانسان العيش بالقرب من مكب القاذورات والنفايات تفوح منه روائح الانتان…يتذمر المرء في البداية ثم يتعامل معها ببساطة.

 هناك تساؤلات حول قدرة الإعلام بكل تنوعاته ووسائله ان يحمل اختصاصات ويتخذ قرارات ويمتلك صلاحيات ، هي من اختصاصات وقرارات وصلاحيات ( هيئة أو جهة رقابية تفتيشية ) إذ لا يمكن عبر تلفزيون او قناة فضائية او جريدة او محطة إذاعية او حتى من خلال صفحة على الانترنت إقرار طريقة محاسبة وعقوبة متورط في خلل ما او اقتراح الحجز على أموال فاسد او فاسدين او إحالة مرتكبي الفساد إلى القضاء.

 الاعلام ( قد ) يثير ملفات مكافحة الفساد ولكن لا يتخذ قرارا في خلاصاتها ونتائجها، وهذا اقصى او ربما افضل شكل من اشكال مكافحته للفساد، أي الكشف والتقصي في ملفات الفساد وفضح مرتكبيه ، تمهيدا وتسهيلا لعمل جهات رقابية وقضائية تتولى محاسبتهم .

إن البعض يسأل ايضا.. أين دور القانون في مكافحة الفساد..؟

 ماذا حل بمشروع قانون هيئة مكافحة الفساد الذي مازال بين أخذ ورد بعد استطالات في صياغته وإعداده..؟

وهل ولادة هيئة مكافحة الفساد مستعصية أم أن ولادتها عسيرة..؟ وهل فيما إذا تم ولادتها على خير ستكون هجينة وبحاجة إلى حاضنة ، وربما تكون معرضة للموت؟ او انها تبقى على قيد الحياة ولكنها متوفاة سريريا كما هو الحال بالنسبة لقانون الكسب الغير المشروع الذي توفي منذ عام ١٩٥٨ ولم يتم إعلان وإشهار وفاته حتى الان..!


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس