مراسيم رئاسية بتعيين د. حافظ بلال معاوناً لوزير التنمية الإدارية لشؤون التطوير المؤسساتي و م. أنس أحمد طعمة معاوناً لشؤون التطوير الوظيفي        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:10/12/2018 | SYR: 02:02 | 10/12/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122





Qadmoos_Ma7liyat_18

 حكومة خميس تؤسس لما بعدها
أُسر تحلم بكرتونة المعونة، بينما سادة الكرتونة يبيعونها أو يفاوضون الأرامل .. ؟
07/08/2018      


سيرياستيبس :

وصف الاعلامي والنائب في البرلمان نبيل صالح القرى الساحلية بأنّها الخزان الأساسي للدولة (برغم أنها خارج أجندة الحكومة)، كون غالبية سكانها مؤمنين علمانيين يتوافقون مع متنوري الطوائف السورية الأخرى ويتزاوجون معها من دون حرج، تعاليمهم تقول «تحلّ روح المؤمن في كلّ الملل والنحل»، لهذا يدافع أبناؤه عن كل سورية وعلى كل الجبهات، بينما بعض المجتمعات السورية لم ترض مواجهة أعدائها إلا في مناطقها، وأرجع هذا لضعف في ثقافة المواطنة لديها.

أعطى الجبل لسورية خيرة أبنائه الذين ساهموا في إزالة «داعش»، ولابد من شكرهم بدلاً من التشكيك بدينهم وأخلاقهم. إنهم شعب يستحق الاحترام والاحتفاء به، لا السخرية منه كما وجدنا في بعض الأعمال الدرامية السورية.

ظننت أني أعرف الريف الذي غادرته منذ أربعين عاماً، غير أن جولاتي المستمرة على قراه بيّنت لي حجم الإهمال الحكومي. قبل الحرب محافظة اللاذقية صاحبة أعلى نسبة بطالة في سورية وبالطبع فإن العدد الأكبر من العاطلين عن العمل هم من القرى الذين لا يتوفر لهم المال الكافي لتقديمه كرشاوى، للحصول على وظائف باتت تسعيرة كل منها معروفة، وبتنا نتهيّب التوسط للفقراء خوفاً من الشبهة.

إنّها قرى فقيرة سوى من كبريائها، لم تعد تجد فيها سوى خيالات الشهداء وأسرهم التي تحلم بكرتونة المعونة، بينما سادة الكرتونة يبيعونها أو يفاوضون الأرامل على أجسادهن، في الوقت الذي لا نسمع فيه سوى خطابات التمجيد بالشهداء. موظفو المعونات هؤلاء يذكرونني «بنكتة الحطيئة» عندما سألوه وهو على فراش الموت: بما توصي لليتامى والمساكين يا أبا جرول، فقال: كلوا أموالهم وانكحوا أمهاتهم.

 الحكومة أسيرة السياق العام

للسياسة الداخلية، على الرغم من انتهاء حكومة (الزعبي) إلا أن الحكومات المتتالية لم تخرج عنها، فكنت أكتب مسمياً حكومة (ميرو) بحكومة الزعبي الثانية، ثم جاءت حكومة (العطري) فسميتها حكومة الزعبي الثالثة، وهكذا تتالت الحكومات والأرقام وصولاً إلى حكومة (الحلقي)، لكن لغايته لم أحكم على حكومة (خميس) بأنها حكومة زعبية والسبب أنّ حكومته جاءت بين مرحلتين، نهاية لمرحلة (الزعبي) وبداية لما بعد الحرب، بمعنى أنها حكومة انتقالية تؤسس لما بعدها

 الكراهية التي ولّدها موظفو الحكومة

لدى فقراء سورية أدّت لنجاح إشعال التمرد بين الناس، إذا عدنا إلى بدايات الثورة السلفية على الجمهوريات العربية، نجدها بدأت بالتظاهر ضد الشرطة، تونس، مصر، فسورية، لقد راكمت أقسام الشرطة ظلماً أكبر مما تستطيع قمعه، فاستغل «الإخونج» الأمر، وساعدتهم السلطات على نفسها من دون أن تدرك ذلك، وتقلص تغوّل رجال الشرطة على الناس في الأعوام الأولى للحرب، ليعودوا اليوم إلى سابق تسلطهم وفسادهم، ولتذهب دماء ألفي شرطي الذين قضوا في المظاهرات هدراً من دون فائدة. فمؤسسة الشرطة تعيد إنتاج نفسها، شرحت فكرتي للسيد وزير الداخلية الذي يحاول الترقيع من دون جدوى، بأنّ الأمر يحتاج لتصحيح في البنية وليس في الشكل. وهذا الخلل ينسحب على المحافظين الذين اختيروا من ضباط الشرطة، وهو نظام معمول به منذ أيام الاستعمار الفرنسي. قلت مرة للوزير (الشعار) أنني أقدّر شجاعته ولكني آمل أن تكون حكمته بحجم شجاعته لأن أمان أهلي ومواطني متعلق بها. وبالعودة إلى الأمن الثقافي والديني لا أرى أن أحداً من مسؤولينا يدرك أهمية ذلك.

 العلمانية غير الإلحاد

فهي تعطي مناخاً من الحرية لكل المعتقدات، على مبدأ (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)، فربك هو الذي يحاسب الناس، وليس من العدل أن يأتيني أفراد أقل من مستواي فكراً وأخلاقاً ووطنية لكي يحكموني باسم إله لم يعطهم أي تفويض، هذا إذا لم يكونوا مطلوبين لديه. الإسلام نسخة ثالثة عن اليهودية بعد المسيحية، وما يميزه عما سبقه هو تقدمه الزمني عليهما، ونحن بالتالي نتقدم عليه زمنياً رغم أننا نبني عليه، وهذا يقودني إلى تاريخية النص وتفسيره بمفهوم الزمن الذي وجد فيه، فالنص جامد والعقل الذي خلقه الرب متدفق مع نهر الزمن فأيهما أختار كي أتناسب مع حياتي المعاصرة؟ العلمانية طوّرت المسيحية والمسيحيين في أوروبا، والنقل ساهم في تخلّف مسيحيي ويهود الشرق، انظروا واتعظوا بمن يمنّ عليكم بكل شيء وأنتم تكفّرونه وتسمّونه «الغرب الكافر»؟!

 العلمانية لا ترفض الإيمان بالله بقدر ما ترفض العصبيات الدينية، وتبعا لذلك يمكن القول إن غالبية السوريين المؤمنين بالله ولا يذهبون إلى الجامع والكنيسة ولا يصفقون لاختراعات وزير الأوقاف هم علمانيون يؤمنون بالعقل لا النقل. فالإيمان يجمع، والتدين يفرق ويؤخر استحقاق المواطنة...

البعث ككل الأحزاب التاريخية

 أصبح حزباً محافظاً يخاف من أفكاره التقدمية، استنقع لدرجة أن قياداته ـ دون قواعده ـ تحالفت مع المؤسسة الدينية السنية، مع أنه يطرح نفسه كحزب علماني يحترم الأديان، ولا يتفق مع طروحاتها السلفية، كما يصدر نظامه الداخلي بالقول إنه حزب انقلابي!!

 لقد تربيت في بيت بعثي منذ ستينات القرن الماضي، وأعرف جيدا ما العروبة والوحدة والاشتراكية التي لم تعد سوى رسم في منطلقاته النظرية. أنا أريده حزباً تقدمياً وكذلك الحزب الشيوعي والقومي السوري، لأنهم سيكونون معي ضد الإخونجي والوهابي، ولن تنفعهم هذه البراغماتية المكشوفة التي يتذاكون بها علينا.

على الحزب أن يناقش لماذا انشق عنه الكثيرون لينضووا داخل قومياتهم وطوائفهم، ولماذا لم يتمكن الحزب من قلوبهم، ولماذا غالبية المسؤولين الذين يرشحهم الحزب ينتهون إلى حفرة الفساد والإفساد. عليهم أن يكونوا شجعاناً صادقين، وسأكون محارباً معهم كما الكثيرين غيري ممن وقفوا مع الدولة وخسروا كل شيء، ثم بدأت الدولة تدير لهم ظهرها بعدما تأكدت من انتصارها العسكري، ولم تتمكن مؤسساتها المدنية من مواكبة هذه الانتصارات بعد؟!.

منقول

أجرى اللقاء ملهم الصالح


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018





chambank_hama


Longus





CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس