وزارة الاقتصاد الألمانية تعلن وقف تصدير الأسلحة إلى السعودية بشكل كامل على خلفية مقتل الصحفي، جمال خاشقجي.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/11/2018 | SYR: 01:40 | 19/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






Qadmoos_Ma7liyat_18

 هذه المرّة.. جلسة مجلس الوزراء في حلب: استراتيجية شاملة لتنمية وتطوير المحافظة من النواحي الاقتصادية والخدمية والتنمية البشرية
05/11/2018      



تميزت جلسة مجلس الوزارء يوم أمس إذ اختلفت بالمكان والزمان وبدلاً من دمشق عقدت هذه المرة في حلب فكان جل مناقشاتها وقراراتها تخص تلك المحافظة.
حيث أقر مجلس الوزراء في جلسته أمس برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس المخصصة لمدينة حلب استراتيجية شاملة للتنمية والتطوير في حلب من النواحي الاقتصادية-الزراعية والصناعية والتجارية-والخدمية والتنموية والبشرية والسياحية والتربوية والتعليمية والصحية والإعلامية والثقافية والاجتماعية.
وعقد المجلس جلسته في مدينة حلب الشهباء بتوجيه كريم من السيد الرئيس بشار الأسد في رمزية تشير إلى أهمية المدينة كمركز بشري واقتصادي وثقافي وسياحي وبما يعكس اهتماماً على كل المستويات لتعود حلب مركز إشعاع حضاري وتنمية اقتصادية وبشرية بعد أن نفضت غبار الإرهاب عنها.
وقدم كل وزير رؤيته للتنمية في محافظة حلب حيث وافق المجلس على رؤية لتطوير وسط حلب التجاري عمرانياً وتجارياً وسياحياً والتوظيف الأمثل للعقارات والأبنية وكلف محافظة حلب ومجلس المدينة إنهاء معالجة واقع المدينة القديمة وخاصة أسواقها بالتعاون مع الجهات المعنية وفق برنامج زمني محدد كما كلف مجلس المدينة إقامة مناطق وأسواق تخصصية لمستلزمات إعادة الإعمار والسيارات وسوق الهال كما وافق على استكمال بناء وحدات شرطية ووحدات للشؤون المدنية في المناطق المحررة وزيادة عدد قوى الأمن الداخلي بالمحافظة.
ووافق المجلس على السماح للقطاع الخاص باستيراد 250 ميكرو باص يخصص للنقل الداخلي في حلب وتأهيل مديريات المصالح العقارية وإنجاز الصحيفة العقارية في حلب وريفها لجهة الأتمتة والتدقيق ومنح مهلة زمنية لإنجاز المخطط التفصيلي لمدينة حلب.
وبالنسبة للقطاع الزراعي وافق المجلس على دراسة لإنشاء مجمع متكامل لتربية الدواجن في الريف ومشروع الأعداء الحيوية وإنتاج البذار بنوعية جيدة وتأمين الدواء البيطري في ريف حلب وتعزيز وجود الوحدات الإرشادية للتدقيق في المنتجات الزراعية.
وفي الشأن الصحي تمت الموافقة على تأهيل مشفى العيون ومشفى الأطفال في العام القادم وتأهيل المراكز الصحية المتضررة بالريف واستكمال مشفى الأورام.
وفي المجال التربوي وافق المجلس على تأهيل 175 مدرسة ليصل عدد المدارس إلى 1400 مدرسة العام القادم وإبرام عقود لـ2086 معلماً وكيلاً في الريف لمدة سبعة أشهر وتم تكليف وزارتي التربية والإدارة المحلية والبيئة ومحافظة حلب تأمين نقل المعلمين في الريف البعيد.
كما وافق المجلس على مشروعي المعصرانية والجمعيات التعاونية السكنية وتم تكليف وزارتي الأشغال العامة والإسكان والإدارة المحلية والبيئة تقديم رؤية لتشجيع القطاع الخاص للمشاركة في العمل الإسكاني.
وفيما يخص الشؤون الاجتماعية قرر المجلس تقييم وتأطير الجمعيات الأهلية بريف حلب لتكون برؤى وطنية وتنمية الأرياف وتأمين الحماية الاجتماعية وإعادة تأهيل مراكز الرعاية الاجتماعية والتركيز على المشاريع المتناهية الصغر.
ووافق المجلس على تطوير المنشآت التعليمية والصحية والبدء من جامعة حلب من خلال إنشاء مبان للكليات التطبيقية واستكمال بناء كلية الصيدلة ووحدات للسكن الجامعي إضافة إلى تحسين واقع المشافي التعليمية.
وقرر المجلس الاستمرار بتأهيل المناطق الصناعية والحرفية وتنفيذ المخطط التنظيمي والدراسة التفصيلية لبعض المناطق ودعم الوحدات الإدارية وتأهيل مديرية المصالح العقارية وتأمين عودة المهجرين وإنهاء تأهيل ملعب الحمدانية والصالة الرياضية المغلقة.
وشكل المجلس لجنة من وزارة الإدارة المحلية ومجلس المحافظة والدوائر الرسمية المعنية لضبط مخالفات البناء العشوائية في ريف حلب وتنظيمها وإيجاد بدائل تنظيمية بما يحافظ على الأراضي الزراعية.
ووافق المجلس على زيادة عدد الوحدات الغازية وزيادة مراكز إصدار البطاقة الذكية وإعادة تأهيل مستودعات المشتقات النفطية لتصل سعتها إلى 100مليون ليتر في العامين القادمين وتأهيل خط ضخ بين حلب وحمص إضافة لتأهيل مبنى دار الأسد للثقافة في حلب.
وقرر المجلس الاستمرار بتأمين متطلبات المدن والمناطق الصناعية المتعلقة بالبنية التحتية /الماء والكهرباء والاتصالات/ وتأهيل الشوارع الفرعية ومنح قروض تشغيلية بفوائد ميسرة إضافة إلى حزمة القرارات والتسهيلات التي صدرت سابقاً لتشجيع وتحفيز العملية الإنتاجية.
وطلب المجلس إعداد دراسة متكاملة لاحتياجات قطاع الإعلام في محافظة حلب لجهة البنى التحتية والكوادر والتجهيزات للارتقاء بالواقع الإعلامي وتطوير المؤسسات الإعلامية وتأمين مستلزماتها الإنشائية والبشرية والفنية والتقنية ودعم المركز الإذاعي والتلفزيوني.
واعتمد المجلس مقترحات وزارة الكهرباء لتأمين احتياجات مدينة حلب من الطاقة الكهربائية في مجال توليد ونقل وتوزيع الكهرباء ودعم المدينة بخط 300 ميغا واط من المنطقة الوسطى واستكمال تأهيل مجموعتين في المحطة الحرارية كما وافق على إعادة تشغيل فروع المصارف.
واستكمل المجلس دراسة مشروع قانون الاستثمار الجديد وتمت الموافقة على اعتماده بالصيغة النهائية.
أمين عام مجلس الوزراء الدكتور قيس خضر في تصريح للصحفيين بيّن أن تكلفة المشاريع التي تمت مناقشتها خلال الجلسة تصل إلى عشرات المليارات على المدى القصير ومئات المليارات على المديين المتوسط والطويل لتعود حلب إلى ألقها كعاصمة اقتصادية لسورية، لافتاً إلى أن القطاع الخاص كان حاضراً بقوة في مناقشات الوزراء وتم التأكيد على توفير التمويل والإعفاءات وتقديم القروض وتشجيع المدن والمناطق الصناعية والحرفية.
وحسب خضر فقد تطرق النقاش خلال الجلسة إلى الواقع الأمني في حلب وأهمية تعزيز السيطرة وتحقيق الأمان والقضاء على كافة مظاهر الخلل التي أفرزتها الحرب الإرهابية الظالمة.
استعراض استراتيجيات تطوير القطاعات الخدمية والإنتاجية في حلب
وفي سياق آخر استعرض اجتماع في مبنى محافظة حلب مساء أمس برئاسة المهندس خميس الرؤى والاستراتيجيات اللازمة لإحداث تنمية حقيقية في المحافظة وفق رؤية بعيدة المدى تشمل جميع القطاعات الاقتصادية والخدمية والتربوية والتعليمية والصحية والثقافية والسياحية.
وتم خلال الاجتماع الذي حضره 11 وزيراً وأعضاء مجلسي الشعب والمحافظة ومجلس المدينة وممثلين عن الفعاليات الشعبية والنقابية والحزبية مناقشة رؤية تنموية واستراتيجية لمحافظة حلب التي شهدت على مدار عامين ومنذ تحريرها على أيدي قواتنا المسلحة استقراراً خدمياً ما يتطلب وضع خطة متكاملة لتطوير عمل جميع القطاعات, وتم التأكيد على دور ممثلي الإدارة المحلية في الإضاءة على الواقعين الخدمي والتنموي في المحافظة للوقوف على المعوقات ووضع الحلول المناسبة لها، وأهمية التكامل بالعمل بين الفريق الحكومي والفعاليات الأهلية وتم التطرق إلى دور الفعاليات الشعبية والأهلية والحزبية في تقديم رؤية قابلة للتنفيذ للارتقاء بالواقع الاستثماري والصناعي في المحافظة.
ونقل المهندس خميس محبة السيد الرئيس بشار الأسد لأهالي المحافظة التي صمدت سنوات مدافعة عن انتمائها الوطني وأفشلت المخططات الإرهابية، مبيناً أن هذا يحمل الحكومة مسؤولية لتكون آلية عملها متكاملة ونوعية وفق رؤية استراتيجية ومراجعة آلية العمل القديمة، مؤكداً عزم الحكومة بكامل فريقها النهوض بالواقع الاقتصادي للمدينة لتكون أفضل مما كانت عليه.
وبيّن المهندس خميس أنه تم خلال العامين الماضين البدء بتنفيذ /800/ مشروع بقيمة /58/ مليار ليرة سورية إضافة إلى المشاريع التي تضمنتها الخطة الاستثمارية، كاشفاً عن وجود مشاريع وخطوات نوعية تليق بصمود أهالي هذه المحافظة.
وتركزت مداخلات الحضور حول وضع رؤية خدمية وتنموية للريفين الشمالي والجنوبي للمحافظة وجدولة قروض المصرف الزراعي ومنح قروض جديدة وتعويض الفلاحين عن الأضرار الزراعية وإعادة افتتاح كلية الطب البيطري وافتتاح كلية للإعلام ومنح القروض لأصحاب المداجن وإصلاح أقنية الري في مسكنة والإسراع بإنجاز المخطط التنظيمي وتعديل الأنظمة والقوانين المتعلقة بإعادة الإعمار وإعادة تدوير النفايات.
وعرض الوزراء خطة وزاراتهم لتطوير واقع المؤسسات التابعة لهم في المحافظة.
كذلك ترأس المهندس خميس اجتماعاً ثانياً في محافظة حلب مساء أمس لمناقشة المخطط التنظيمي والتفصيلي لمحافظة حلب.
وفي بداية الاجتماع تحدث رئيس مجلس الوزراء عن الأهداف من عقد هذا الاجتماع وهي أولاً إعادة تعويض جزئي لأهلنا في حلب الذين صمدوا وأن تكون هناك رؤية تنظيمية جديدة تعود عليهم بالأريحية من الناحية المعنوية والمادية من خلال الميزات التي اعتمدها المخطط التنظيمي.
ثانياً الإسراع بهذا المخطط لنرى الحركة التي تلبي متطلبات أصحاب رؤوس الأموال وأيضاً المستهدفين من هذا المخطط التنظيمي كقادمين وسكان ورجال أعمال وأصحاب فعاليات من المعنيين بالبناء في مجال الاقتصاد والتجارة والصناعة.
والهدف من ذلك هو الإسراع بإنجاز هذا المخطط لإشعار أهلنا بأنه لدينا شيء جديد في الاقتصاد هو إعادة بناء حلب من جديد بأحسن مما كانت عليه وبشكل يليق بانتصار حلب.
ثم قدم وزير الأشغال العامة والإسكان رؤية الوزارة الفنية للمراحل التي يجب أن تراعى هندسياً ومساحياً والتكلفة الأولية للأبنية والشوارع والمناطق والأحياء الداخلة في عملية التنظيم الشاملة.
بعد ذلك قدم المهندس شادي شرف الدين من مجلس مدينة حلب شرحاً أوضح من خلاله الخطوات التي روعيت خلال إنجاز هذا المخطط من الدراسات التنظيمية التفصيلية ونتائج المسح والإحصاء والمعايرة المعتمدة وأولويات البدء بالأعمال التنظيمية وخطة التدخل في مناطق التوسع.
حضر الاجتماع وزراء الإسكان والأشغال العامة والسياحة والنقل والإدارة المحلية والبيئة ووزيرة شؤون مجلس الوزراء والمحافظ وأمين الفرع وأعضاء ورئيس مجلس المحافظة ورئيس مجلس مدينة حلب وعدد من المعنيين في مجلسي المحافظة ومدينة حلب.
وبيّن مدير الشؤون الفنية في مجلس مدينة حلب المهندس شادي شرف الدين في تصريح صحفي أن المخطط التنظيمي يلبي حاجة المواطنين وعملية إعادة الإعمار وتدعيم العجلة الاستثمارية والاقتصادية في المناحي الصناعية والتجارية والخدمية، لافتاً إلى أن المخطط يحتاج إلى إعداد دراسات تفصيلية تم العمل عليها خلال المرحلة السابقة كما تم وضع خطة أولويات للدراسة والمباشرة بالتنفيذ على أرض الواقع من تأمين للخدمات وتأهيل البنى التحتية وفتح للشوارع.
بدوره أكد مدير فرع الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية في المنطقتين الشمالية والشرقية المهندس نضال الخليل أنه جرت دعوة فريق العمل للإسراع بإنجاز الدراسات وتنفيذ الخطة وعمليات إعادة التأهيل للمشروعات السكنية وفتح مناطق جديدة ومتابعة دراسة بعض الضواحي السكنية في حلب مثل الضاحية العمالية في الشيخ زيات في المدينة الصناعية إضافة إلى مشروع مدينة للمعارض في مدينة الشيخ نجار الصناعية بمساحة 20 هكتاراً ودراسة وتنظيم عدد من مناطق المخالفات والتوسع السكني في حلب.
ولفت الخليل إلى أنه تم تخصيص مبلغ 5 مليارات ليرة من الموازنة العامة قابلة للزيادة لدعم المشروعات السكنية ودراسات البنى التحتية وتحسين الواقع الخدمي والإسكاني في مدينة حلب.


سيرياستيبس-تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس