الجيش ينفذ عمليات مكثفة على محاور تسلل الإرهابيين في محيط بلدتي الجنابرة وكفر زيتا بريف حماة ويكبدهم خسائر فادحة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/01/2019 | SYR: 02:46 | 19/01/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC


chambank_hama



IBTF_12-18












runnet20122





Qadmoos_Ma7liyat_18

 فشلت في التنمية والإدارة معاً: وزارة التنمية الإدارية لم تنجح بإنجاز برامجها!
07/01/2019      


سيرياستيبس : 

منذ إحداثها في عام 2014،  طرحت وزارة التنمية الإدارية برامج متعددة، بهدف تحسين الأداء الإداري للمؤسسات والوزارات الحكومية، وتعهدت بمكافحة الروتين والترهل في العمل الحكومي من خلال برنامج الجدارة القيادية، الذي يستهدف تطوير مهارات القادة الإداريين، لكن التساؤل، إذا أثبت المسؤول عدم كفاءته فهل بالإمكان إبعاده عن المنصب وتعيين من هو أكثر كفاءة منه؟!

 

ورغم كل ما عملت من أجله الوزارة المعنية خلال الأعوام الماضية، فإن المواطن لا يشعر بالرضى حتى اليوم، عند إنجاز معاملاته في الدوائر الحكومية، حيث يستغرق إنهاء أصغر معاملة ساعات مضنية يومياً، ما يدفع البعض إلى تقديم الرشاوى، بهدف الحصول على معاملته بأسرع وقت. وهنا لم تنجح الوزارة في مكافحة الفساد، كما أعلنت في أحد برامجها. ويختلف تقييم عمل الوزارة في عام 2018، بين من يبرر ضعف عملها بعدم تعاون الوزرات الأخرى وحداثة عهدها، وهو ما كشف عنه وزير التنمية الإدارية حسان النوري في عام 2015،  بأن 10 وزارات  فقط تتعاون مع وزارته، وترغب في تنشيط مشاريع التنمية الإدارية، وبين من ينتقدها ويرى أنها فشلت في التنمية والإدارة معاً.

 

برامج التنمية الإدارية فاشلة

 

يعتقد د. أيمن عبيد (الخبير في الإدارة) أنه من أجل تنمية إدارية صحيحة يجب على المناط بهم مسؤولية التنمية الادارية في كل وزارة أو مؤسسة أن يعودوا للنظام الداخلي للوزارة أو المؤسسة ويعرفوا طبيعة عملها ومتطلباتها الوظيفية ويضعوا خطة عمل تتضمن إعادة الهيكلة التنظيمية والإدارية، فيوضع تحليل وظيفي لعمل الإدارة يقوم بوصف كل مكتب من المكاتب ومعرفة طبيعة عمله و متطلباته والمهارة والكفاءة المطلوبة لعمل هذا المكتب ومعرفة الدورات والتأهيل المطلوبة، بعد أن يتم وضع توصيف للشخص المطلوب وفقاً لوصف عمل المكتب من حيث الشهادة والكفاءة والخبرة بناء عليه يتم اختيار الشخص المناسب للمكان المناسب بعد تأهيله وتدريبه ومعرفة ما يقوم به.

 

ويتحدث د.عبيد عن الأزمة التي وقعت فيها اليابان في 2011 و هي شبيهة بالأزمة السورية، لكن خلال 6 أشهر تغلبت عليها من خلال تعزيز قيمة الشعور بالمواطنة، متسائلاً : ماذا أنجزت وزارة إدارة التنمية الإدارية سوى برامج غير ناجعة، حيث لم يتلمس المواطن سوى التعقيد والدخول في متاهة و «دهاليز» الوزارات ودفع الرشاوى لإنجاز معاملته؟

 

المسؤولون همهم حضور الدورة فقط

 

تطرح وزارة التنمية الإدارية دوماً دورات لتدريب وتأهيل المدراء العامين ومعاوني الوزراء، لكن لم نسمع بنتائج التدريب، فمن غير المعقول بأن كل المتدربين مؤهلين لمناصبهم الحالية، ويعملون بكفاءة عالية، كما لم ينتج عن هذه الدورات فصل أو تغيير المسمى الوظيفي لهؤلاء نتيجة ضعف قدراتهم الإدارية، وهنا يؤكد خبير الإدارة أيمن عبيد بأن من يتبع دورات التدريب هم ممن لهم مواقع عملية و من المسؤولين، ومعظم هؤلاء للأسف همهم الوحيد هو حضور الدورة فقط، ليبقوا قائمين على مناصبهم دون أن يقوموا بأي إنجاز يشعر المواطن بالتغيير.

 

وبالطبع يصعب الحكم على تجربة الوزارة الوليدة، في ظل بلد يصنف من أكثر دول العالم فساداً، ويعيش أكثر من 80% من شعبه في فقر مدقع وبالتالي سيحارب الفاسدون الكبار عملية التغيير في بدايتها، وهنا يقول مجد صقور (عميد المعهد التقاني لإدارة الأعمال والتسويق بدمشق): «إن عملية الإصلاح والتنمية الإدارية عملية شاملة ومتكاملة على المستوى الكلي، وهذا يتطلب تضافر كل الجهود الرسمية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المخططة، وبالتالي فإن وزارة التنمية ما هي إلا طرف واحد في هذه العملية».

 

ويضيف صقور «أعتقد أن وزارة التنمية حققت إنجازات عديدة منها البدء بمشروع تأهيل قيادات مميزة وكوادر إدارية رديفة في كافة الوزارات والمؤسسات الاقتصادية، وذات الطابع الإداري منها وذلك من خلال برامج التدريب والتأهيل المتواترة زمنياً والمستمرة عملياً، إضافة لوجود برامج زمنية على مستوى كافة المحافظات، لتحقيق أهداف عملية التنمية والتشبيك مع كافة الوزارات، لتفعيل وضمان استمرارية عملية التنمية».

 

لم يتحقق رضا المواطن

 

إن أحد برامج الوزارة هو تحقيق رضا المواطن، ويرى عبيد بأن الأمر يتطلب تصميم نافذة واحدة، من خلال ربط كافة الوزارات ببعضها، فحتى مع وجود نافذة لهيئة الاستثمار، إلا أنها عبارة عن متاهة، فكل موظف يعمل بقوانين وزارته التي قد تكون متعارضة مع  قوانين وزارة أخرى، في حين تصبح مستثمراً في الإمارات خلال ثلث ساعة، وفي مصر خلال نهار واحد فقط.

 

يوضح د.صقور أن وزارة التنمية الإدارية تضع خطة التنمية والإصلاح الإداري، بما فيها الوقاية ومكافحة الفساد الإداري، بالتعاون مع الجهات المعنية، وهي ما زالت في مرحلة التأسيس، ويجب ألا ننسى أن الإصلاح الإداري هو مسار طويل يحتاج إلى التأسيس. ومرحلة صياغة القوانين، وكذلك مرحلة تأسيس المؤسسة كأدوات تنفيذية تحتاج إلى وقت لا بأس به، أضف إليه موضوع صياغة العلاقة مع الجهات العامة، وعملية الأتمتة ووضع خطط تنمية إدارية وتأهيل وتدريب بشري. كل هذه المحاور، مع البناء السليم، تعمل عليها تلك الوزارة للانتقال للمرحلة الثانية وهي مرحلة الفعل.

 

وإن ما سبق يجيب عن التساؤل حول موضوع رضا المواطن بحسب رأي صقور، فهذا الأمر يحتاج إلى وقت أطول لظهور نتائج برامج وزارة التنمية وتفعيلها لأدواتها لخدمة المواطنين، وما هو إلا الواجب الأساسي والمؤشر الحقيقي لعمل كل وزارات ومؤسسات الدولة.

 

الإصلاح الإداري يستغرق وقتاً

 

يشير د.عبيد إلى أنه بعد معرفة عمل الوزارات يجب أن يتزامن مع إعادة النظر بالقوانين وتبسيط الإجراءات، بحيث يتم ربط كل الدوائر التي لها علاقة بالمعاملة التي يطلبها المواطن فتنشأ النافذة الواحدة التي تعمل على استقبال المواطن وإنجاز معاملته خلال مدة قصيرة بعيداً عن دخوله في «دهاليز المؤسسة» أو الوزارة والتوسط ودفع الرشاوى لإنجاز معاملته وبذلك نكون قد قضينا على منافذ الفساد بدرجة كبيرة. يختم د. مجد صقور بالقول «إن تجارب الدول وخاصة تلك التي مرت بأزمات وحروب، ومنها سنغافورة وماليزيا نفذت عملية إصلاح إداري شاملة و طويلة زمنياً وشاقة، وهناك آليات وأدوات لتنفيذ عملية الإصلاح والتنمية… وإن تنفيذ تلك العمليات يستلزم تغيير الثقافة التنظيمية السائدة في المؤسسات، والتي قد تتعرض للعرقلة والضغط ومعارضة التغيير… كل ذلك سوف يؤخر تقديم الخدمات للمواطن بالشكل الصحيح، ولن تظهر مؤشراته وآثاره ميدانياً

 

 الايام - محمد الواوي


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018






Longus




CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس