الجيش يتصدى لهجوم ارهابي في ريف اللاذقية الشمالي- قوات الإحتلال التركي تختطف 25 شاباً من قرى بريف رأس العين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2019 | SYR: 19:07 | 18/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



Qadmoos_Ma7liyat_18

 نظام الباقات ما زال قيد الدراسة
شركات رفضت تمديد الكبل البحري بين سورية وقبرص نتيجة الحصار على سورية
07/07/2019      


 الخطيب: خطة تحسين الإنترنت على طاولة التنفيذ ونظام الباقات ما زال قيد الدراسة


سيرياستيبس:


كشف وزير الاتصالات والتقانة إياد الخطيب أن هناك خطة موضوعة على الطاولة للتنفيذ لتحسين الانترنت في سورية، مؤكداً أن هناك عقوداً لتوريد نحو 175 ألف بوابة للبلاد.

وفي تصريح أضاف الخطيب: ما زال العمل قائماً مع الجانب القبرصي لتنفيذ كبل بحري بين سورية وقبرص، مضيفاً: حاولنا مع عدة شركات تمديده إلا أنها رفضت بسبب الحصار المفروض على سورية.

وأكد الخطيب أنه في حال تم تمديد هذا الكبل سيكون هناك منفذ إضافي جديد للانترنت يضاف إلى المنافذ الحالية ما يعطي ذلك استقراراً أكثر للانترنت في البلاد وخصوصاً عند خروج أي كبل عن الخدمة فسيكون هناك مسار آخر يكون في هذه الخدمة، مشيراً إلى أن المنافذ البحرية الحالية جاهزة وتعمل بشكل جيد.

وأشار الخطيب إلى أن الشركة السورية تجري العديد من العروض لتشجيع المشتركين للانتقال من 512 إلى 1 ميغا ومن واحد إلى اثنين.

ولفت الخطيب إلى أنه يوجد سرعات في سورية تصل إلى 100 ميغا، مؤكداً أنه لا دراسة حالياً ولا مستقبلا لزيادة أجور الانترنت وحينما يكون هناك أي شيء يخص هذا الموضوع فإنه سيتم الإعلان عنه.

وأوضح الخطيب أن نظام الباقات ما زال قيد الدراسة وليس له علاقة بزيادة الأجور وأن أي تطور في هذا الموضوع سيتم الحديث عنه بشكل واسع ومستفيض وشفاف في حال وجد إضافة إلى أنه سيكون لتحقيق العدالة بين المشتركين.

وفيما يتعلق بموضوع مقاسم الهاتف الأرضي أكد الخطيب أن الوزارة خسرت نحو 1.4 مليون مشترك من أصل أكثر من 4 ملايين بسبب الأعمال الإرهابية التي أدت لخروج عدد كبير من المراكز الهاتفية عن الخدمة، كما أن هناك نحو 150 مقسماً مدمراً و48 آخر تمت إعادتها للخدمة، مضيفاً: نحن بحاجة إلى كتلة مالية كبيرة لإعادة المقاسم وخصوصاً أن بناءها استغرق عشرات السنين والأجهزة التي كانت في مستودعات وزارة الاتصالات تراكمية، إضافة إلى الحاجة إلى مورد وفي الظروف الحالية الكتلة المالية محدودة والمورد غير موجود ومن ثم يتم استخدام ما هو موجود في المقاسم والمستودعات لتأهيلها.

وأشار الخطيب إلى تأهيل العديد من المقاسم بخبرات وإمكانيات محلية، ومؤكداً أن قطاع الاتصالات بخير وهو متين وقوي ومبني على أسس صحيحة.

وفيما يتعلق بموضوع فواتير الهواتف أكد الخطيب أنه لا مشكلة في هذا الموضوع، موضحاً أنه يتم إصدار الفواتير إلكترونياً وحينما تخرج منطقة عن السيطرة كانت تنقطع الاتصالات نتيجة تدمير العصابات المسلحة لمقاسم الاتصالات، مشيراً إلى القرار الصادر عن مجلس إدارة الشركة السورية للاتصالات في عام 2013 أعفى من خلاله المشتركين من الدورة الثانية وما قبل وفق آلية معينة، مشيراً إلى أنه بعد هذا التاريخ تم الطلب من المشتركين الذين هم خارج مناطق مقاسمهم بتقديم طلب لقطع الاتصالات وإلا فإن أي فواتير تصدر تكون على مسؤوليتهم.



شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس