قوات الاحتلال التركي تواصل عدوانها على ريف الحسكة الشمالي الغربي.. وأعمال سرقة ونهب ممتلكات الأهالي وخطف أبنائهم مستمرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2019 | SYR: 03:21 | 19/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



Qadmoos_Ma7liyat_18

 خمس سوريات في دوما تزوجن من جنسيات أخرى ولم تعرف أسماؤهم …
200 حالة تعدد «أزواج» .. ستة آلاف حالة تراجع نفوس دوما يومياً
11/07/2019      


سيرياستيبس:

كشف مدير الأحوال المدنية في منطقة دوما محمود محمود أن عدد المراجعات التي تتلقاها نفوس دوما يومياً تتجاوز الـ6 آلاف مراجعة يومياً من جميع مدن ونواحي وقرى المنطقة يعود أكثر من نصفهم خالي الوفاض بسبب عدم القدرة على تلبية احتياجاتهم الخدمية أو يتم تأجيل معاملاتهم إلى اليوم التالي نتيجة قلة عدد موظفي السجل الذي لا يتجاوز العشرة أشخاص من جهة وللضغط الهائل للمراجعين الذين يودون تصحيح أوضاعهم المدنية خلال السنوات السابقة.

وقال محمود في تصريح إن أغلب حالات المراجعة للسجل تكون لتسجيل وقوعات الولادات أو الوفيات خلال السنوات التي كانت فيها المنطقة خارج سيطرة الدولة، إضافة إلى تسجيل حالات الطلاق وتثبيت النسب، مبيناً أن ما يتم إصداره من بطاقات شخصية لا يتجاوز المئة بطاقة والعدد نفسه للولادات أما الوفيات فلا يتجاوز عددها اليومي 50 وفية يتم تسجيلها.

وأوضح محمود أن قرار وزير الداخلية أعفى الولادات والوفيات الطبيعية خلال الأزمة من التقرير الطبي لكنه لم يعفها من ضبط الشرطة.

وأوضح محمود أن حالات الزواج خلال الأزمة وخصوصاً تعددها نتيجة وفاة الزوج يتم التعامل معها عبر المحكمة خصوصاً لناحية تكرار زواج المرأة من أكثر من شخص حيث يتم عبر المحكمة تثبيت الزواج الأول وبعدها تثبيت نسب الأولاد وبعدها الزواج الثاني وكذلك نسب الأولاد ومن ثم الزواج الثالث ونسب الأولاد، مؤكداً وجود أكثر من 200 حالة حتى الآن، على حين يوجد 5 حالات مستعصية نتيجة أن الزوج من غير الجنسية السورية وغير معروف الاسم بدقة ومن ثم فإن الأولاد بانتظار قرار المحكمة لإثبات النسب وخصوصاً أن الأهل يرفضون تسجيل الولد غير شرعي خصوصاً أن المنطقة محافظة لذلك فإن الأهل مسؤولون لجلب المعلومات اللازمة لنسب الطفل، لافتاً إلى أن أغلب حالات الزواج الثاني في المنطقة تعود لحالات الترمل خلال الأزمة.

وأكد محمود أن عمل السجل المدني لمنطقة دوما لم يتوقف لكنه عاد إلى دوما منذ الشهر العاشر في العام الماضي وأن جميع السجلات سليمة، مبيناً أن الكثير من الحالات ستتكشف خلال الفترة القادمة مطالباً بالعودة إلى بناء النفوس أو غيره، خصوصاً أن مكان النفوس حالياً عبارة عن قبو من الصعب التنفس والحركة فيه بسبب كثافة المراجعين مطالباً بخط انترنت يسهل العمل وليس كما يتم حالياً العمل عن طريق انترنت 4 جي.

الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس