صحيفة وول ستريت جورنال: السعودية أوقفت نحو نصف إنتاجها من النفط بعد هجمات الحوثيين على منشآت نفطية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:15/09/2019 | SYR: 11:33 | 15/09/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



New Treview



IBTF_12-18



Sham Hotel











runnet20122





Qadmoos_Ma7liyat_18

 مخاطرُ الإعلامِ الشَّعبويّ في زمنِ الحرب
08/09/2019      


 

بقلم الدكتور مدين علي : 


يُعَدُّ قطاع الإعلامِ قطاعاً استراتيجياً مهماً في زمنِ الحرب، يؤثر في مجرى الحرب، ويتأثر بها، إذ يمكن في أحيان كثيرة أن تتحوّل الكلمة إلى رصاصة، ويُحتمل أن يتحول الخبر إلى إعلان لانطلاق عمليات الحرب أو توقفها، وتصبح إشكالية دور الإعلام أكثر تعقيداً، وأبعد خطورة، إذ إنَّ الكلمة والخبر باتا يسبحان في فضاءٍ مفتوح، لا تفصله تباينات السياسة أو تناقضاتها، ولا حرمة السيادة، أو حدود جغرافيتها.
التكنولوجيا وباب الإعلام المفتوح
أسهم الانتشار الواسع لمنتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلى حدٍّ كبيرٍ، في كسرِ قيود عالم الصحافة، واختراق حالة الاحتكار التي اعتادت أن تمارسها تاريخياً مجموعة من النخب والصحافيين والكتّاب جراء إمساكها بقوة وبقبضةٍ متشدّدةٍ على مفاتيح الصحف والقنوات الفضائية.
وفي الأحوال كافةً، إنَّ الانتشار الواسع والمكثف لتكنولوجيا الإعلام، ووسائط التواصل الاجتماعي، جعل ميدان المشاركة مفتوحاً للجميع، دون أي تمييز بين المتخصّصين وغير المتخصّصين، بين من يفهم، ومن لا يفهم، من يعي ما يكتب وما قد يترتب على ما يكتب، وبين من لا يعي ... إلخ. إنَّ سهولة اقتناء منتجات التقانة والتكنولوجيا ساوت بين اللئيم والحرّ، بين الحاقد والنبيل، كما ساوت بين الذكيّ والغبيّ، وبين النقي والفاسد، ذلك أنَّ إمكانية المشاركة على صفحات وسائط التواصل الاجتماعي والإعلاميّ كانت غالباً مفتوحة دون أي قيد أو شرط، ولا تتطلب أكثر من اقتناء جهاز موبايل حديث ومتطور.
الخصائص السيكولوجية للمجتمع المتخلف
حينما يكون المجتمعُ متخلّفاً، فإنه يفهم دينه فهماً متخلّفاً، ويكون إعلامه متخلفاً، ويمارس الإعلام بطريقة متخلفة، ويكون فهمه للحقوق والواجبات متخلفاً، وطريقة طعامه وشرابه متخلفة، وتتحول الرزيلة في حالة الوعي واللاوعي عنده إلى فضيلة، ويصبح الإيثار والغيرية، ضرباً من ضروب الغباء والبساطة، ويتحول المتهم إلى بريء، والبريء إلى متهم، والكل يقف بصورة سلبية، ويتحول إلى متفرج ومستكين. وفي السياق ذاته لا بد من الإشارة إلى أن المجتمع المتخلف لا ينشر ولا يقرأ، وإن قرأ لا يفهم، وإن فهم غالباً ما يكون أحادي النظرة، لا يلم بالحقيقة أو يستوعبها، وربما لا يسعى إليها. لماذا؟
ذلك يكون بسبب وقوف تخلّفه وجهله وعماه حاجزاً، بل سدّاً منيعاً، بين الذاتية المثقلة بإرثٍ ثقيل من مختلف الأمراض الاجتماعية، كالحقد والكره والحسد والنرجسية، التي تجعله مُحباً للقبح، كارهاً للخير والجمال، وبين الموضوعية، التي تتطلب من المجتمع أن يكون عقلانياً ومنصفاً وناصراً ومحباً للمؤسسات ومحترماً للقوانين، ومثقلاً بشحنة كبيرة من التوازن والغيرية والإيثار والتسامح والحب والجمال.
إنَّ المرحلة الأخطر التي يمر بها المجتمع السوريّ في الوقت الراهن تُعد من أخطر مراحل الحرب وأكثرها دقة وحساسية، إذ إنَّ حصاراً شديداً، واستهدافاً إعلامياً شعبوياً مركزاً ينصب على من تبقّى من رصيد المجتمع (بصيص الأمل) من المهنيين الأخلاقيين وأصحاب الكفاءات القابضين على الجمر في زمن الانهيارِ القيميّ. حصار يستهدف تحطيم النفوس وهتك القيم، وكسر المعنويات الحرة، وتصديع الأسس والقواعد الأخلاقية اللازمة لبناء مجتمع متوازن؛ ذلك عن طريق ممارسات إعلامية شعبوية استباحية، تمسُّ هيبة الدولة وتضعف الولاء لها، وتضخ المزيد من الدماء في شرايين منظومة الفساد الكيانية على المستويين الرسمي والشعبي، إذ أصبح للفساد رصيدٌ شعبيٌّ وجماهيريٌّ، وهو ما تراهن عليه جماعة الفساد الرسميّ/الحكوميّ، كخشبة خلاص، إذ يصبح الجميع فاسداً، ولا يمكن لأحدٍ أن يحاسبَ أحداً.
إنه إعلام شعبويٌّ يصب الزيت على نار النفوس المحتقنة، التي بغالبيتها محكومة بقلة الاستيعاب وردة الفعل، تُحركها غريزة الانتقام، انطلاقاً من مقولات شعبوية تدميرية، مبتذلة وتافهة، ترددها غالبية كبيرة من الألسن في مجتمع متذرّرٍ، في وطنٍ ينزف اقتصاداً ودماً، على مذبح الحرب على الإرهاب، وذهنية التكفير. مقولاتٌ من قبيل "عليّ وعلى إعدائي، أو مئة أم تبكي ولا أمي تبكي".
تحول الإعلام إلى مهنة من لا مهنة له
ماذا يعني أن يتحول الإعلام إلى مهنة من لا مهنة له؟ ربما لا يدرك من يكتب بوستاً ما، تحديداً من غير المتخصّصين، عن ظاهرة معينة، أو مشكلة اقتصادية أو سياسية ذات طبيعة خاصة، حجم ارتكابه، ولا حجم إسهامه في تخريب أو تدمير وطنٍ، يأكله الدمار. إنَّ كثيراً من القضايا الاقتصادية التخصصية تمثيلاً لا حصراً، لا يحتملُ وجهة النظر، ولا لغة الجزم، ما يعني أن المتخصّص يجب أن يراجع نفسه، كما يجب عليه أن يدقق في أطروحته ونظريته، ويتواضع بتبنّي كلمة "يبدو" أو "يُحتمل" كما يجب على غير المتخصّص أن يحظّر على نفسه أن يدلو بدلوه، إن كانت المسألة لا تدخل في نطاق اختصاصه، لأنه إن تعنّت وغامر، وأدلى بدلوه، فإن حاله يصبح كحال طبيب أخطأ في تشخيص المرض، وتحديد نوع الدواء، ماذا وكيف ستكون النتيجة؟
هيبة الفيسبوك
لقد أصبح  دور ممتهني الإعلام الشعبوي مكشوفاً، وأصبح الجميع يعلم أن مساحة مهمة من وسائط التواصل الاجتماعيّ تحولت إلى منبر عام، ومطرحاً لضياع الوقت بلا طائل، وربما للابتزاز، والأفضل للبعض ممن يُضيّع وقته على وسائط التواصل الاجتماعي، أن يمضي وقته بعمل مفيد، أو في البحث عن العمل، أو التدرب على مهنة أو عمل، إذ إنَّ هذا السعي يساعده في تحسين مستوى دخله، فالبوستات لا تغيّر مجرى سياسة  ولا اتجاهها، كما أنها لا تجني دخلاً، ولا تحسّن حالاً، ولا تنقذ من جوع، ولا السماء يمكن أن تتدخل، فالجميع يعلم  أنَّ "الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم". إنَّ تدخّلَ شخصٍ غير متخصّص، وانخراطَه في مناقشة ظاهرة اقتصادية، يكشفان هشاشة هذا الشخص، ويعرّيان ضعف تكوينه العلميّ والمعرفيّ، ولن يكون رأيه موضع احترام وتقدير، إذ لن يؤثر في طبيعة المدخل الصحيح، وسيبتعد عن المقاربة العلمية في معالجة القضايا، لأنَّ للمواضيع  والظواهر قوانينها وأحكامها العلمية وجوانبها التقنية والفنية، وتحتاج معالجتها إلى نخب متخصّصة، ما يعني أن دخول العابرين، غير المتخصّصين والعموم، لا ينفع شيئاً، ولا ينتج سياسة، وجل ما يمكن أن يترتب على مشاركاتهم هو خلق حالة من اللغط والتشويش، التي تنتهي بارتفاع الكلف والأسعار التي سيدفع ثمنها الجميع، بمن فيهم الوشاة  واللّاغطون. والحق يُقال: "ربما خُلق الفيسبوك لبلدانٍ غير بلداننا".
ما نحتاج إليه في سورية
إنَّ ما تحتاج إليه سورية في الوقت الراهن هو قوننة الإعلام الشعبويّ، وتصويب مساره، ومحاسبة مستغلي المنابر الإعلامية، تحديداً منابر وسائط التواصل الاجتماعيّ، المستهدِفة لهيبة الدولة وكرامة مؤسساتها. إنَّ ما تقدّم يعدُّ مدخلاً استراتيجياً، للارتقاء بمستوى الإعلام الشعبوي إلى مستوى الإعلام البنّاء والمسؤول، المشحون بجرعة كبيرة من الغيرية والحماس الوطنيّ والأخلاقيّ، بما يساعد في تعرية مكامن الفساد، وتحديد أماكن الخلل والضعف، وتصويب المسار.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس