روسيا تسجل 954 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالي إلى 6343 حالة بينهم 3 من الجالية السورية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:06/04/2020 | SYR: 03:19 | 07/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 الفساد في هذه الفترة.... جريمة أقسى من الخيانة
23/03/2020      


بقلم: زياد غصن

تفرض الموضوعية علينا القول:

إن القرارات الحكومية الأخيرة، والمتعلقة بالتصدي لخطر انتشار فيروس كورونا، كانت مرضية على المستوى الشعبي.. وبنسبة مرتفعة جداً.

وإذا ما سارت الأمور كما هو مخطط لها من قبل رئاسة مجلس الوزراء، فإن هذا الملف سيمثل دليلاً على أن تناغم أجهزة الدولة ومؤسساتها في عملية التنفيذ كفيل بإنجاح أي مشروع تنموي.. اقتصادياً كان، أم اجتماعياً، أم ثقافياً.

لكن ثمة بعض المخاوف، التي تكتنف عملية تنفيذ القرارات الحكومية الأخيرة، لعل أبرزها عدم جدية بعض الجهات، أفراد ومؤسسات، في تنفيذ ما هو مطلوب منها على صعيد إجراء عمليات التعقيم..

إذ إن بعض تلك الجهات لم تتحرك بما يكفي تجاه ملف التعقيم، وإن حدث فقد تم ذلك بشكل عرضي، بحيث يكتفى ببضعة صور تؤخذ خلال دقائق، ومن ثم تنشر على صفحات التواصل الاجتماعي ليعتقد المواطن أن الغلاف الجوي للبلاد بات مزدحماً بأشكال وأنواع متعددة من المعقمات..!

ومن بين المخاوف إمكانية قيام بعض الفاسدين، في القطاعين العام والخاص، باستغلال الاهتمام الحكومي والإيرادات المرصودة للتلاعب بأوجه الإنفاق بغية تحقيق مكسب مادي غير مشروع على حساب صحة المواطن وسلامته، وذلك عبر التلاعب بأسعار أو بمواصفات مستلزمات التعقيم.. وحتى بكمياتها.. وبمعظم السلع التي عليها طلب استهلاك في هذه الفترة.

وهناك سابقاً من حوادث الفساد «الوقحة» في عمل بعض اللجان والإدارات وعاملي المهن ما يدفعنا إلى عدم استبعاد حدوث أي فساد في عملها حالياً..

لذلك فإن عقوبة من يحاول التلاعب بالقرارات الحكومية الأخيرة واستغلالها لمصالح شخصية يجب أن تكون مختلفة، خاصة وأن الظرف الحالي يحمل من الخطورة ما قد يهدد سلامة المجتمع بكامله.. وكلنا يتابع ما تتعرض له دول أخرى من مآس.. رغم أنها أكثر تقدماً وتطوراً في معظم المجالات.

عقوبة لتهمة ليس أقلها.. تهديد حياة المواطنين وسلامتهم.

والسؤال.. كيف يمكن أن نواجه تلك المخاوف؟

لاشك أن مواجهة انحرافات التنفيذ هي من مسؤولية مختلف الجهات الحكومية، التي يمكنها في هذا السياق أيضاً مشاركة المواطن من خلال تخصيص خطوط هاتفية لتلقي الملاحظات والشكاوى والاقتراحات.. إنما تبقى الكرة في ملعب جميع المسؤولين الذين ليس أمامهم اليوم سوى متابعة هذا الملف بكل تفاصيله… فلم يعد هناك بريد يستحوذ على وقتهم، ولا معاملات تشغل تفكيرهم، ولا اجتماعات تسرقهم من يوميات العمل..إلخ.

ودعواتنا جميعاً أن تمر هذه الأزمة على بلدنا بخير..


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي







alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس