ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/04/2021 | SYR: 06:50 | 18/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 الاغلاق بالإكراه..!
29/03/2021      



العلم السوري يرفرف أمام الكنيست الإسرائيلي (صور) - RT Arabic

 سيرياستيبس :
كتب معد عيسى

تُخفي تصريحات المعنيين في وزارتي النفط والصحة استجداء لإعلان الحجر الجزئي والذي من شأنه أن يحد من انتشار فايروس كورونا ويقلل من استهلاك المازوت والبنزين. فالقطاع الصحي أعلن حالة الاستنفار العام لكوادره ومنشآته، وناشد الجميع التقيد بالإجراءات الاحترازية حرصاً على سلامة الجميع وتخفيفاً من الأعباء التي يتكبدها هذا القطاع ومن باب الحرص على سلامة الكوادر الطبية، وفي هذه الخانة تجد وزارة النفط نفسها، فقد ألقى موضوع جنوح ناقلة النفط (البنمية) في قناة السويس وتعطيلها لحركة الملاحة الدولية بظله الثقيل على موضوع تأمين المشتقات النفطية ولا سيما مادة المازوت الضرورية لقطاعات حيوية مثل الأفران والمشافي ومحطات ضخ المياه ومنظومة الاتصالات وكذلك مادة البنزين الضرورية لحركة النقل وقد عبّرت وزارة النفط عن ذلك في بيانها بالأمس حول الآثار السلبية التي خلفها إغلاق قناة السويس على وصول توريدات النفط، وكما في الصحة يساهم الإغلاق الجزئي بتخفيف انتشار كورونا فإنه بالنفط يقلل من استهلاك المشتقات النفطية من خلال إغلاق بعض المؤسسات التعليمية والإدارية بالإضافة إلى العمل من المنزل، وانخفاض حركة النقل العام. حالة الإغلاق الجزئي قد تكون خياراً ناجحاً للأسباب التي تم ذكرها وقد تُجنب البلاد حالة إغلاق تامة قد تكون كارثية ،ولنا في الإغلاق السابق درس قاس مازلنا ندفع ثمنه، فكيف ستكون النتيجة مع فقدان المشتقات النفطية التي توفر الطاقة لكثير من المعامل والمصانع والورش والمشاريع؟ إيقاف الأعمال غير الضرورية قد يوفر الكثير للأعمال الضرورية والطارئة ولكن الاستمرار فيما نحن عليه مع استمرار تفاقم الوضع بالنسبة لكورونا وللمشتقات النفطية قد يوقف كل شيء بشكل قسري بما في ذلك الأعمال الطارئة والضرورية فدرهم وقاية خير من قنطار علاج قد ندفع ثمنه غالياً.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Haram2020_2



معرض حلب



mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس