جنوب العاصمة : خرق أحدثه المسلحون في منطقة التضامن استطاعوا من خلاله السيطرة على ١٠ أبنية تستعد قوات الدفاع الوطني لاستعادة النقاط .        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/12/2017 | SYR: 03:41 | 14/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 قبل أن تأتي أيام العيد .. أسعار السلع تلتهم قدرة المواطن الشرائية
تراجع حركة الشراء وارتفاع مستلزمات العيد في دمشق
18/06/2017      





مع دخول شهر رمضان المبارك أيامه العشرة الأخيرة بدأت حركة التسوق لشراء مستلزمات عيد الفطر في أسواق دمشق تزداد يوماً بعد يوم وخاصة في ساعات بعد الإفطار لتجنب حرارة الطقس رغم حرارة ولهيب أسعار الألبسة وخاصة ألبسة الأطفال وخلال جولتنا على عدد من الأسواق أكد لنا عدد من الباعة أن الإقبال على الشراء تراجع عن العام الماضي بنسبة 50% نظراً لارتفاع أسعار البضائع ورسوم نقلها وخاصة تلك التي تأتي من مصانع وورش الخياطة في حلب وأشاروا الى أن أغلب الأسر أصبحت غير قادرة على شراء ألبسة العيد الجديدة لكل أولادهم وبات من الضروري أن يعطي الأخ الأكبر ملابسه القديمة لأخيه الأصغر من أجل توفير سعر الملابس التي فاقت الخيال فقد وصل سعر الطقم الولادي إلى 5 آلاف ليرة وفي الأسواق الشعبية 3500 ليرة في حين بلغ سعر البلوزة البناتي القطنية 2500-3500 ليرة ووصل سعر البنطلون الولادي الى 2000 ليرة و3000ليرة
اما الالبسة النسائية فحدث ولا حرج فقد وصل سعر التنورة الكتان الى 8 آلاف ليرة والتنورة الجينز الى 5500 ليرة وتراوح سعر التيور النسائي ما بين 10 آلاف ليرة الى 15 ألف ليرة
فيما أشار عدد من المواطنين إلى ارتفاع أسعار ملابس الأطفال بنسبة تتراوح ما بين10% -20%مقارنة بالعيد الماضي، وخشوا أن تستمر هذه الزيادة حتى الأيام الأخيرة التي تسبق يوم العيد، متسائلين عن أسباب غياب الرقابة التموينية وتجاهل ما يحدث في الأسواق من غش وارتفاع أسعار طال حتى ألبسة البالة.
ودعا معتز السواح عضو اللجنة الاقتصادية في محافظة دمشق المواطنين إلى عدم التسرع في شراء مستلزماتهم والبحث عنها في أكثر من محل بهدف الوصول إلى السعر الأنسب لهم، مشيراً إلى أن المجمعات والمؤسسات المدنية والعسكرية توفر تشكيلة واسعة من الالبسة و ذات مواصفات عالية وبأسعار منافسة.
ومع ارتفاع الأسعار تبدأ الأسر في تحديد أماكن الشراء وفقاً لميزانيتها ومقدرتها، حيث تتباين قدرة الناس المادية على الشراء فمنهم من يتوجه إلى المولات والمحال التجارية الراقية ومنهم من يتوجه إلى الأسواق الشعبية, لشراء ملابس العيد لأطفالهم.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس