ضربات نوعية لسلاح الجو على مواقع مسلحين وتستهدف الياتهم بريف حماه-الجيش يضرب مواقع المسلحين بأرياف حلب وادلب        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/09/2017 | SYR: 20:25 | 23/09/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








  الحكومة تنوي فض خلاف السكر بين «الصناعة» و«التموين» بتحميل الصفقة لـ«المالية»!
17/07/2017      


بعد أن تشعب الخلاف بين وزارتي الصناعة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك وعزوف السورية للتجارة عن استجرار كميات السكر لدى المؤسسة العامة للسكر التي تبلغ كميتها 9500 طن، تكلفة الطن الواحد منها 335 ألف ليرة سورية أي إن قيمتها تصل إلى 3.182 مليارات ليرة سورية، قررت الحكومة أخيراً وبعد أشهر، التدخل لفض الخلاف، ومناقشته في اللجنة الاقتصاد اليوم لاتخاذ القرار اللازم.
وبيّن مصدر مسؤول في الحكومة  أنه تم استدعاء كل من وزراء الصناعة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك والاقتصاد والتجارة الخارجية إضافة إلى وزير المالية، الذي يبدو أن وزارته سوف تتحمل ثمن الصفقة ليصار إلى استلام كميات السكر المتراكة لدى المؤسسة وطرحها في الأسواق المحلية.
وذكر المصدر أن المؤسسة العامة للسكر كانت قد طرحت سعر التكلفة البالغ 330 ليرة على حين عرضته على السورية للتجارة بـ335 ليرة وهو بسيط جداً بما يتناسب مع التكلفة والجودة باعتباره من أجود أنواع السكر.
وأوضحت مصادر مسؤولة في وزارة الصناعة  أن التأخير الحاصل في استجرار كميات السكر قد انعكس على إنتاج المؤسسة وخلال هذا المدة كانت المؤسسة قد قامت بإنتاج وتكرير نحو 15 ألف طن أي عمل إنتاج شهرين، الأمر الذي أدى إلى توقيف العملية الإنتاجية وسبب زيادة المخزونات وعدم تصريفها في ‏السوق، ريثما يتم تحديد السعر المناسب للبيع بما يحقق التكلفة الإنتاجية وهامشاً بسيطاً من الربح.
سؤال للحكومة: لماذا لم يتم تصريف هذا المخزون منذ أكثر من شهرين من الجهات المعنية ضمن السوق المحلية وكسر سعر السكر؟ لماذا لا يتم الإيعاز إلى السورية للتجارة باستجرار الكميات باعتبارها الركيزة الأساسية للمستهلك؟

سيرياستيبس _الوطن

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس