العمليات العسكرية مستمرة في درعا والمسلحين يستهدفون قرى القنيطرة بالقذائف- داعش تهاجم النصرة في ادلب واستمرار الحرب الارهابية بينهم        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/06/2018 | SYR: 16:32 | 21/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 قبل أن تبدأ أيام العيد الأضاحي تحلّق في درعا وتباع بلا قبان!
30/08/2017      


أثارت أسعار الأضاحي الملتهبة في درعا حنقاً كبيراً في نفوس الأهالي، حيث قفز سعر الكيلو غرام الواحد من الخاروف واقفاً منذ شهر تقريباً وحتى الآن أكثر من 350 ليرة للكيلو غرام الواحد ليصل حالياً إلى 2100 ليرة والتوقعات مع حلول العيد أن يتخطى عتبة 2200 ليرة، واستهجن الكثيرون هذه الأسعار الجنونية التي لا مبرر لها قياساً بعيد الأضحى الماضي الذي لم يتعد سعر الكيلو فيه الـ 1550 ليرة، خاصة أن حالة المراعي للعام الجاري كانت أفضل وعدد القطيع تزايد ولم يتناقص، حيث أكدت مصادر متابعة للثروة الحيوانية أنه تم ترميم أعداد القطيع التي كان خسرها أول الأحداث، لكن مصادر أخرى عزت السبب في ارتفاع الأسعار إلى عوامل مختلفة، في مقدمتها التهريب خارج الحدود من المعابر غير الشرعية، والذي شجع وسهل ذلك أن أغلبية القطيع يوجد في الريف الساخن من المحافظة ،وهناك طلب كبير على الأغنام البلدية السورية في الدول الأخرى وتدفع بها أسعار مغرية ،أضف لذلك ارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج والنقل.
ولم يقف الأمر عند ذلك الحد، إذ أشار العديد من المواطنين إلى وجود حالات غش وتلاعب عند مبيع الأضاحي في مدينة درعا، فالباعة الذين ينتشرون في مختلف أحياء المدينة لا يحوزون على القبان للقيام بعملية الوزن عند البيع، ويكتفون بوضع أرقام على قرون الخراف تدل على وزنها مدعين أنهم اشتروها على هذا الأساس من التجار، وعندما يطلب الزبون الذهاب من أجل الوزن على قبان مجاور يرفض البائع ذلك أو يطلب زيادة في السعر تصل 100 ليرة عن كل كيلو غرام بمسوغ أنه يحدث نقص في وزن الخاروف خلال عملية نقله ووقوفه فترة طويلة حتى بيعه.
وعلى الرغم من تنبيه خطباء المساجد لحرمة ذلك لم يكترث أي من التجار واستمروا في استغلال الناس الذين لا بديل لديهم سواهم، وذكرت مصادر مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك أنه سيتم التنبه لهذه الظاهرة ووضع حد لها في هذا العيد عبر دورياتها التي ستراقب كل مكان تباع فيه الأضاحي لإلزام الباعة بالوزن لحظة البيع أمام الشاري.

سيرياستيبس_تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس