البادية : الجيش يحبط محاولة فرار عدد من عناصر تنظيم داعش الإرهابي باتجاه الشمال الشرقي من الصفا البركانية بعمق بادية ريف دمشق        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/10/2018 | SYR: 06:59 | 20/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 خيار سيزداد مع توسع عمليات الملاحقة الداخلية
أسواق الدول المجاورة لتصريف مسروقات المسلحين... واللصوص!
02/11/2017      


                                                     نتيجة بحث الصور عن عمليات النهب والتعفيش  في سورية

دمشق-سيرياستيبس:

تحولت أسواق الدول المجاورة إلى منفذ لتصريف مسروقات و"غنائم" عمليات النهب التي تقوم بها المجموعات المسلحة أو اللصوص الذين استغلوا ظروف الحرب لسرقة ونهب ممتلكات المؤسسات العامة والخاصة والمواطنين.

فبعد تأكد قيام المسلحين واللصوص وسماسرة وتجار من الدول المجاورة بتهريب الثروات والموارد الطبيعية والصناعية السورية إلى الدول المجاورة وبيعها بأقل من أسعارها هناك، تكشف المعلومات أن الأسواق المجاورة باتت سوقاً وخياراً أساسياً لعمليات السرقة والنهب التي تتعرض لها الممتلكات العامة والخاصة، فمثلاً بدأت تنشر مؤخراً عمليات تهريب أجهزة الخليوي المسروقة إلى الدول المجاورة كلبنان لبيعها هناك لاسيما بعد تشدد وملاحقة الأجهزة المعنية لمحاولات تصريف المسروقات في الداخل، كما أن كثير من السيارات التي سرقت بتهديد السلاح أو صودرت باسم "الثورة" باتت اليوم في الدول المجاورة معروضة للبيع كقطع تبديل، وهذا الحال ينطبق على كثير من المسروقات، ويتوقع أن تزداد محاولات تهريب وإخراج السلع والممتلكات المسروقة خلال الفترة القادمة، والتي يبدو أنها ستشهد زيادة ملحوظة في ملاحقة اللصوص ومحاولة استرداد المسروقات قبل التصرف بها.

ولا شك أن هذا الملف يجب أن يكون حاضراً على طاولة النقاش عند التطرق إلى بحث علاقات سورية مع أي من دول الجوار مستقبلاً، بحيث يجري تطبيق القوانين اللازمة وملاحقة ومحاسبة جميع الحلقات التي كان لها اليد في إخراج ثروات سورية الطبيعية والصناعية من مختلف المناطق السورية إلى أسواق دول الجوار لبيعها بأسعار بخسة وتكوين ثروات كبيرة على حساب السوريين وآلامهم، مع العلم أنه إذا كان هذا الأمر يتم دون إعلام أو لنقل بوضوح دون مشاركة مباشرة أو غير مباشرة من بعض حكومات دول الجوار، فإنه يتم بدعم وتسهيل وتشجيع من حكومات دول أخرى، ولهذا فإن هناك من يطالب ألا تقتصر المحاسبة على ملاحقة أشخاص وشبكات أمام القضاء المختص، وإنما ملاحقة تلك الحكومات وفضح ممارساتها ودورها في نهب وسرقة ثروات وممتلكات السوريين، ولو لم تثمر تلك الملاحقة سوى عن نتائج إعلامية فهذا يبقى بحد ذاته إنجازاً هاماً.

 



شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس