الجيش يضرب موقع المسلحين في عدة مناطق باريف حمص وحماه والمسلحون يستهدفون محردة بعدد من القذائف الصاروخية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:11/12/2017 | SYR: 12:26 | 11/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 أين العلّة.. في تحايل التجار أم في سياسة التسعير؟
التسعير العشـوائي يحدث خللاً في الأسـواق.. والتجـار يجـدون مخارج للربح والمواطن الضحية
23/11/2017      




حينما بدأت وزارة التجارة الداخلية بقرارات تخفيض الأسعار مع حملتها الخجولة لإلزام التجار بالأسعار الجديدة، تنفس المواطنون الصعداء للحظة أملاً بحصول تخفيض يضمن الحفاظ على بعض الليرات، لتخفف ضغوط وهموم المعيشة التي تثقل كاهلهم، لكن ما هي إلا أيام قليلة عند شراء إحدى السلع المشمولة بقرارات التخفيض «المباركة» حتى تكشف حقيقة أنه لا يوجد تخفيض ولا يحزنون، عدا عن فقد بعض السلع من السوق، وخاصة أن «حربقة» التجار إن صح التعبير، استطاعت التحايل على تخفيض الأسعار، مستغلين ضعف الرقابة التموينية وعدم قدرتها على ضبط هذه المخالفات الكثيرة، التي يلحظها المواطن بأم العين يومياً وتغفلها عيون الرقابة النائمة، وهنا نسأل: هل فعلاً حصل تخفيض للأسعار كما أعلنت وزارة التموين؟ وكيف تلاعب التجار على قرارات التخفيض بحيث لم يشعر المواطن بتداعياتها إلا سلباً.
تلاعب على أصوله
عندما تشتري الفروج «مشوي وبروستد» تلاحظ بعض الصغر في حجمه، والجفاء والقسوة من قبل الباعة الذين لم يعودوا يقدمون شيئاً من مرفقاته معه، بل صار الثوم والخردل أو المخلل وكمية البطاطا مدخلة على الفاتورة في حال أرادها الزبون لتعويض قيمة انخفاض التسعير، أما المسبحة وسندويش الفلافل فلم يقلّ سعرهما فقط بل اختلف طعمهما والمواد المصنعة لهما وعدد الأقراص، والمتة أيضاً – ما وجد منها في السوق- اختلف وزنها وجودة طعمها عن سابقتها، والحجة أو السبب: «هيك تسعيرة التموين» الفرح الذي اعترى البعض لدى نزول سعر المعجنات زال عند رؤية حجمها ومشاهدة المساحة الفارغة فيها، إلا «المحمرة» فالبندورة رخيصة الآن، فطيرة الجبنة قشقوان تكاد تضيع في العجين ولا تميزها إلا من إشارة البائع لها، وشرحات المرتديلا قليلة وناعمة، وقطعتا الفروج الصغيرتان تضيعان في قطعة العجين بين كمية كبيرة البهارات المنكهة ويطلق عليها اسم فطيرة شيش، أما الشاورما فتبدأ لدى الباعة من وزن الريشة بـ150 ليرة الذي أقرته الجهات المسعّرة حتى الوزن الثقيل بـ400 ولكنه يتعداها للـ500 وصعوداً حسب طلب الزبون.
حال متغيرة جعلتنا نتساءل عن الأسباب ومردها، هل لتحايل التجار وطمعهم؟ أم أنّ آلية التسعير يعتريها بعض النقص وتحتاج لتفعيل وجدّية وحزمٍ أكبر، ومتابعة حثيثة وليس مجرد طرح أرقام وتخفيضها والسلام؟.
بالحيلة والفتيلة
أما وزن المتة «التي عاد سعرها للارتفاع كما يرغب التاجر» فأصبح مثلاً من 200 و250 غراماً ولكن بجودة أقل حسب الخبراء المتذوقين منهم والذين يبحثون بحيلة وفتيلة عن أيّ علبة قديمة والمفارقة أنّها موجودة ولكن بسعر أعلى، ما يعني أنّ قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك جاء «ليكحلها فعماها»، أصحاب ومحلات يسألهم الكثيرون عن هذه المادة وهم بدورهم مع الموزعين يبحثون عنها في السوق ولا يجدونها، اذاً أين الجهات المعنية بتدفق المادة في الأسواق ومراقبة الجودة هل لاحظت الفرق بين المادة قديماً وبشكلها الجديد أم إنّها تحتفظ لها ببعض «الطرود» المصادرة أو التي تلقتها مكافأة على عملها ولم تتذوق الطعم الجديد؟.
كل من يعمل يربح
تفاوت آراء أصحاب المحلات بين مؤيد ومخالف لقرارات التخفيض، حيث أكد باعة الفروج والشاورما في المرجة أنّ التسعيرة مناسبة لهم، وأنّ من يقول «ما بتوفي معو» كذاب، وأنّ من يتلاعبون بوزن الفروج أو لا يقدمون للزبون المواد المرافقة للفروج يسيئون للمهنة، فالآن سعر الفروج كيلو ونصف 1200 ليرة وتكلفته الكلية 300 ليرة، أي أصبح بـ1500 ومربح صاحب المحل 500 ليرة، فلماذا الطمع والتلاعب بالمواصفات وحرمان الزبائن من حقهم والإساءة للمصلحة والرغبة بالربح الكبير الفاحش من قبل من يبيعون ألف فروج يومياً في عدة فروع لهم بربح وسطي يزيد على الألف ليرة لكل فروج أيّ بمعدل مليون ليرة تقريباً، آملين أن يتحلى الجميع بروح الرضا والعمل بشكل أكبر لكسب ربح أفضل لا عن طريق استغلال الآخرين.
تسرّع في التسعير
صاحب محل شاورما في باب الجابية يذكر أنّ التسعيرة السابقة التي صدرت للمواد في عام 2014 وشكّلت فارقاً في ذاك الوقت احتاجت لدراسة وتمحيص مدة ستة أشهر وكان محلّه أحد المحال التي أقيمت فيها تجارب ميدانية، أما الآن فقد صدرت التسعيرة بشكل مفاجئ وحسب رأيه لم تعتمد على حساب شيء إلا انخفاض سعر الفروج من دون التكاليف الأخرى، والآن سعر الفروج بدأ يتصاعد تدريجياً، فماذا ستفعل الجهات المسعّرة حيال ذلك؟!.
يشاركه في الرأي مستثمر لمحل فلافل بالقرب منه، ويعتبر أنّ التسعير خاطئ ولم يراع الأسعار الأخرى لتصنيع الفلافل كالغاز والزيت وأجرة العامل المرتفعة، فالزيت الموجود في الأسواق حالياً مختلف من حيث الجودة عن زيت القلي المستخدم في مهنته ويحتاج إلى تغيير يومي بمقدار تنكة وسعرها 13 ألف ليرة، ويضيف أنّ التسعيرة أثّرت في جودة المنتج الذي يقدمه فهو كان يضع دبس الرمان والطحينة وتشكيلة خضار في السندويشة للزبون.
وريث محل الأجداد في صناعة المعجنات في المرجة أوقف في محله بيع فطيرة القشقوان لأنّ سعر الكيلو مرتفع قرابة 3200 ليرة والمطلوب حسب مواصفات الجهات الرقابية للكمية في الفطيرة لا يتناسب نهائياً مع السعر، ويصرّح أنّه في صفيحة اللحمة يلجأ لإكثار البندورة والبصل لكي يستطيع بيعها بـ50 ليرة.
الشيف مروان محمد “37 سنة خبرة” شكّك بآلية وسياسة التسعير المتبعة من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، واعتبرها غير منطقية ومقبولة، فلا يعقل فرض تسعيرة موحدة على كل السلع وفي كل المحافظات السورية من دون الأخذ بالفروقات والاختلافات بين المواد والسلع والخدمات والمناطق ومكونات هذه المواد وغيرها من العوامل.
نضال دياب صاحب بقالية يقول: إنّه بات يكره عمله كرمى المتة وعدم توافرها في السوق أو لدى الموزعين إلا بالأنواع غير المتداولة كثيراً، وانّ انقطاعها عن البعض ووجودها أثّر في إقبال الزبائن على محله لوجودها ومن دون فهم الكيفية لذلك عند محلات معينة ولكن بسعر يتراوح بين الـ600 و750 ليرة.
تلاعب في الجودة
يقابل هذا التململ من قبل الباعة تساؤل دائم لدى المواطنين عن البطء في انخفاض الأسعار رغم انخفاض سعر صرف الدولار أهم أسباب ارتفاعها، وتبعه همّ آخر وتساؤل حول جودة المنتج، نقله لنا مدير عام مركز نظم إدارة الجودة مهند توتنجي بصفته مواطناً أولاً ومسؤولاً عن اختلاف جودة المواد في السوق ثانياً، وعبر فيه عن التعجب من سرعة ارتفاع الأسعار عند ارتفاع سعر الصرف للدولار وربط كلّ شيء بها من قبل الباعة والجهات المسعّرة، أما عند انخفاض سعر الصرف فإنّ الباعة راحوا يتلاعبون بالجودة ويجدون مبررات أخرى وذرائع يدفعون بها تهمة استغلال المواطن عندما كان السعر يتغير صعوداً.
«محل ما بدو» المواطن يشتري
جملة ردّ بها نضال المقصود مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك على مطالبة أحد الباعة بمراعاة اختلاف الأسواق وأماكنها وخدمتها وقيمتها الاستثمارية في التسعير، مضيفاً: إنّ كافة الصكوك السعرية التي تصدر عن الوزارة -حسب تكلفتها الفعلية- مؤيدة بكافة الوثائق والمستندات، وأنّ الوزارة أجرت تجارب فعلية ميدانية للوصول إلى تكلفة كل بند من بنودها مع هامش الربح الناظم لها، أما إذا طلب الزبون زيادة أكبر للمنتج فهذا يعود تقديره إلى مديرية التجارة الداخلية المعنية وهي تحدده، وعن المتلاعبين بالمواصفات والجودة قال المقصود: إنّ هناك جهازاً لحماية المستهلك هو المسؤول عن مراقبة جودة المنتجات، وللمواطن أن يشتكي ونحن نتحقق من الأمر، وأيّ فعالية تشعر بأنّها مغبونة لها الحق في مراجعتنا.
متابعة..و النتائج..!
المهندس عدي محمد شبلي مدير مديرية التموين وحماية المستهلك في دمشق أكد أنّ المديرية تتابع -كما كل المواد- سحب العينات من السوق ولم تجد فيها مخالفات كبيرة للمواصفات، علي محمد رئيس الدوريات أشار إلى وجود عدة ضبوط تتعلق بوزن سندويشة الشاورما ومنها محلات معروفة الاسم في العاصمة دمشق ولها عدة فروع، أما معظم ضبوط الشاورما فهي عن تلاعب في الأسعار، فعندما نجد أنّ البائع يبيع بسعر نظامي نفحص وزن السندويشة وهنا وجدنا بعض المتلاعبين.
المادة نفسها والتسمية مختلفة
وعن السندويش التي يعدّ الفروج أهم مكوناتها ويطلق عليها أصحاب المحلات والتموين سندويشاً غربياً مثل السكالوب والكريسبي السوبريم و… الخ، قال مدير الأسعار في مديرية التموين في دمشق محمد خير البردان: إنّنا نراقب إشهار سعرها فقط ولا توجد لهذه الأنواع تسعيرة معينة، وإذا بيعت بسعر فارق عن السوق ومشكوك بأمره نخضعه لدراسة سعرية من حيث المكونات والتكلفة وإذا وجدت مخالفة بشكل كبير نقوم بمخالفتها.
طحان ما بيغبر على كلاس
أصحاب المحلات وكعادتهم ومن صميم مهنتهم وبحكم خبرتهم يستطيعون التأقلم مع السعر مهما كان واستيفاء ربحهم بطرق مختلفة، وبالطبع هم لن يخسروا وسيحاولون الاقتصار قدر الإمكان في منتجهم كي «توفي» حسب رد أغلبهم، ومن سيتحمل التكلفة الكلية من تسعير وتلاعب في المواصفات هو المستهلك، وعن ذلك أوضح نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق عمار البردان أنّ هناك عدة تكاليف على أصحاب الفعاليات التجارية ليس لها أيّ مستندات وبناء عليها طالبنا بحساب هذه التكاليف ويتمّ حساب نسبة 5% تكاليف متنوعة ويعتبر أمراً جيداً إلى حدّ ما، مؤكداً صعوبة معرفة التكاليف الحقيقية في هذه الظروف لأنّ التكاليف النقلية غير معروفة ومختلفة من مكان لآخر وانقطاع الكهرباء المتكرر وعدم وجود المحروقات واختلاف سعر توريدها، عدا عن الأضرار التي ممكن أن تلحق المواد المنتجة من جراء الإرهاب.

سيرياستيبس_تشرين
 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس