البادية : الجيش يحبط محاولة فرار عدد من عناصر تنظيم داعش الإرهابي باتجاه الشمال الشرقي من الصفا البركانية بعمق بادية ريف دمشق        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/10/2018 | SYR: 13:28 | 20/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 «رضا الزبائن» دريئة «الأربعاء التجاري» ولم يرض أحد!
01/02/2018      


بيّن نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق عمار البردان أن مجرد وجود وتوفير السلعة أو الخدمة المنتجة محليا أو المستوردة يدل بحد ذاته عن رضا الزبائن، على حين رأى المحاضر ورئيس أحد المراكز الأكاديمية لنظم إدارة الجودة مهند توتنجي خلال ندوة الأربعاء التجاري؛ حول رضا الزبائن في القطاع الخاص أمس، أن تلبية متطلبات الزبائن عامل يفوق عامل السعر، وأن العزوف عن الشراء من الزبون وليس اللجوء إلى الشكاوى يعد تسويقاً سلبياً للمنتجات في الأسواق ويمكن أن يؤدي إلى انهيار المنتج أو المستورد، وأن تناول الشكاوى ومعالجتها واجب من أصحاب المنشآت والمؤسسات لكنه ليس أساسياً.
من جانبه وجّه مستشار غرفة تجارة دمشق كمال عوض نقدا لطريقة تناول المحاضر للموضوع وعرضه لأنه مجرد شرح لكيفية الدعاية للمنتج المحلي أو المستورد وإرشاد أصحاب المؤسسات إلى أساليب الدعاية لتسويق منتجاتهم، على حين كان على المحاضر التطرق عبر عرضه وتوجيه موضوعه هذا لتمكين الزبائن والناس بمختلف مستوياتهم لكيفية التعرف إلى المادة أو السلعة أو الخدمة المقدمة والعناصر الداخلة فيها وتصنيعها ومكوناتها.
وأضاف: إن العناية والاهتمام بالمواطنين لا يقتصران على كيفية تناول السلعة وإنما تعريفه بالمواد من النواحي الفنية وتفاصيل الإنتاج لها وعناصر وبيانات هذا المنتج ومدى دقتها وصحتها وسلامتها والإشكالات التي يمكن أن يواجهها على هذا الصعيد وخاصة في مجال الصناعات الغذائية.
بدوره دعا مدير غرفة تجارة دمشق عامر خربوطلي موجها حديثه للمحاضر ضرورة إعادة توضيح فكرة شائكة خلقت حالة التباس مرارا لدى الجمهور وعلى مستوى قطاع الأعمال، وهي ضرورة التفريق بين مواصفة المنتج ومواصفة الإدارة وأن مواصفة الإدارة لا تعني عدم وجود الغش والتلاعب بالمنتجات، لأنها عبارة عن إجراء ورقي معين لاختبار وتلمس مدى رضا الزبائن لا يتم الأخذ به بالضرورة ولا يوجد ربط بين طريقة الإنتاج ورضا الزبون.
وكان توتنجي أشار إلى حالة الاطمئنان التي سادت مختلف المؤسسات في مرحلة سابقة وخاصة على صعيد صناعة الألبسة والمواد الغذائية مع عدم الاهتمام أو الاكتراث بالزبون مادام يشتري منتجه وهو راض، وما دام هذا المنتج متوافر ولا بديل له مع رواج نهج الغيرة على المنتج المحلي والتي سرعان ما استغنى عنها الناس، وأدى ذلك إلى ضرر كبير لهذه المؤسسات الحكومية والخاصة وانهارت هذه المنشآت وانهارت حصتها في السوق عندما توافر البديل المنافس بالسعر والجودة.
وفي النقاشات بيّن البردان أن الهدف لأي منتج هو التوجه لشرائح ومستويات مختلفة من الناس وفي نهاية المطاف العبرة تكمن في كيفية توجيه هذا المنتج لكونها توجه منتجاتها شرقاً وغرباً وتغزو الأسواق بشكل متصاعد وبحسب الزبائن تقدم منتجات رخيصة أو غالية بجودة ومواصفات تلائم الطلب، ولا يعني وجود منتجات رخيصة أن صناعتها رديئة.
وبين توتنجي من جانب آخر أن علامة الجودة ليست ميزة تسويقية أو سبباً يدفع للشراء، وهناك شركات ترى أن كلف الجودة عالية ومنها يراها منخفضة، وفي الواقع فإن كلفة المنتج منخفضة لكن العمل بالجودة له كلف مرتفعة إلا أنها لا تؤدي إلى ارتفاع السعر للسلعة وأن تجنب دفع كلف الجودة بغض النظر عن حجمها هو تقصير بحقوق الزبائن.

سيرياستيبس_الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس