تطورات المنخفض الجوي الأول لهذا العام -عودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب عبر ممر أبو الضهور بريف إدلب        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/10/2018 | SYR: 22:54 | 23/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






  «الزبداني» خط تهريب نشط يفقد سخونته بعد عودة الأمان والحدّ من نشاط المهربين
11/03/2018      




لطالما كانت منطقة الزبداني تشكو من انتشار السلع المهربة في أسواقها، لكونها منطقة حدودية يصعب ضبط منافذها في وجه المهربين المتمرسين وخاصة إذا كانوا من الأهالي ذاتهم، وقد زادت الحرب القائمة من اتساع نطاق المهربات ليس في الزبداني فقط وإنما في سورية عموماً عبر هذا المنفذ وغيره، لكن مع عودة الأمان إليها ومباشرة دوريات الجمارك عملها مجدداً جرى ضبط عمليات التهريب قدر الإمكان من دون التمكن طبعاً من إغلاق باب التهريب نهائياً.

  توجهنا إلى مديرية الجمارك للسؤال عن حال منطقة الزبداني والإجراءات المتّبعة من قبلها لضبط عمليات التهريب، حيث أكد مدير جمارك دمشق محمد سامر سعد الدين أن عمل الجمارك لم يتوقف في منطقة الزبداني من جراء الأزمة القائمة، إذ تم الابتعاد عن المنطقة بحكم وضعها الأمني السابق، لكن الجمارك ظلت مستمرة في عملها بدليل أنه تم ضبط في عام 2014 شحنة مؤلفة من 12 كيس نايلون «من دون أي علامات عن نوع المادة وتاريخ تصنيعها» بقيمة 6,450 ملايين، وبالكشف تبين أنها مواد مخدرة وتم أخذ الإجراءات القانونية المناسبة، وبناء عليه جرى تغريم المهرب بـ 38,700 مليون ليرة، كما أنها نظمت في شهر شباط الفائت قضية ألبسة بغرامات تجاوزت مليون ليرة، وفي شهر آذار نظمت قضية عن معجون أسنان بقيمة  1,205 مليون ليرة، ما يدل على أن الجمارك تعمل في أشد الأوقات، التي مرت على منطقة الزبداني.

وأضاف سعد الدين أنه في شهر أيار الفائت كان للجمارك حضور سريع بعد تحرير الجيش العربي السوري المنطقة من الإرهابيين بإلقاء القبض على تجار يهربون قطع تبديل شاحنات بقيمة تجاوزت 6 ملايين ليرة، كما نظمت في شهر آب الفائت قضية تهريب علف، أما في العام الحالي، فجرى تنظيم قضيتين بقيمة سبعة ملايين غرامتها 29,700 مليون ليرة وأخرى بقيمة 9 ملايين ليرة وغرامات تجاوزت 38 مليون ليرة.
وفيما يخص آلية العمل المتبعة في ضبط عملية التهريب أوضح مدير جمارك دمشق أن الجمارك تعمل بآلية واضحة من خلال عملها الأساس بمتابعة استيراد وتصدير البضائع، إضافة إلى تولي الضابطة الجمركية عملية مراقبة الحدود وضبط المهربات، كما أن مديرية مكافحة التهريب تتولى ضبط المهربات في المحال التجارية داخل الأسواق وبآلية متجددة.

سيرياستيبس_تشرين

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس