لا صحة عن تحديد توقيت تسريح الدورة ١٠٣ والدورة ١٠٤ ومايشاع من أخبار غير دقيق- انقلاب سيارتين على طريق السومرية بدمشق        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/10/2018 | SYR: 19:00 | 21/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة
المزارعون مستمرون بالصراخ... والمؤسسات الحكومية تنتظر التعليمات!
07/05/2018      


دمشق-سيرياستيبس:

لا حديث اليوم إلا عن الخسائر التي يتعرض لها المزارعون، والتي تنذر باتساع دائرة المساحات الزراعية المهجرة أو بتقلبات في حجم المحاصيل الزراعية وتناقضها مع تقديرات الاستهلاك المحلي.

إذا كان انخفاض أسعار بعض المحاصيل الزراعية يسهم في تخفيف ما يعانيه المستهلك من ضغوط معيشية، لاسيما الفقير وصاحب الدخل المحدود، وهذا من شأنه أن ينعكس ايجاباً على تركيبة معدلات الأمن الغذائي في سورية، لكن في المقابل هناك شريحة واسعة من المزارعين ستضرر جراء الانخفاض الحاصل في أسعار المحاصيل الزراعية، خاصة وأن بعض هذه الأسعار تنخفض إلى ما دون التكلفة، وهذا يعني إما أن جزء من المزارعين سيجد نفسه مجبراً على البحث عن مصدر رزق آخر غير الزراعة أو أن هناك من سيبحث عن محاصيل أخرى لاتزال أسعارها مقبولة، وفي كلا الحالتين فإن الأمن الغذائي الوطني سيكون معرضا للتهديد والخرق أكثر فأكثر.

الخسائر كبيرة، ونحن هنا لا نتحدث ولا يهمنا الحديث عن خسائر الحلقات الوسيطة المستغلة التي تلاعبت بحقوق المنتجين والمستهلكين لسنوات طويلة، وإنما نتحدث عن خسائر المنتجين المباشرين والذين يفترض بالحكومة أن تتحرك عبر أدوات جديدة لتعويضهم والتخفيف من خسائرهم، وهي بذلك تكون قد قدمت دعما مباشراً للشرائح الاجتماعية الفقيرة وصاحبة الدخل المحدود من فلاحين ومزارعين ومستهلكين. وهذا الدعم مختلف تماما عما تعلن عنه المؤسسة السورية للتجارة وتتعهد بالقيام به من استجرار لجزء من محصول المزارعين، فما قد تقوم به المؤسسة يبقى محدودا مقارنة بحجم الخسائر الإجمالية للمزارعين.

وإذا بقيت نداءات المزارعين دون استجابة، فإن النتائج ستكون كارثية على القطاع الزراعي وبالتالي على معادلة الأمن الغذائي، التي أعلنت الحكومة منذ اليوم الأول لتسلمها مهامها أنها أولوية يجب أن تلقى كل اهتمام ودعم، وقدمت مشروعا خاصا بتشجيع الزراعات المنزلية وغيره.

ربما ما هو مطلوب اليوم من الحكومة يفوق بكثير قدرتها وإمكانياتها في ضوء من أفرزته الحرب من تأثيرات اقتصادية سلبية، إنما مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة..

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس