مصادر إعلامية : طائرات عراقية استهدفت مقراً لما يسمى فيلق الفاروق بداخله 30 إرهابياً في منطقة الباغوز بريف دير الزور        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/11/2018 | SYR: 03:33 | 21/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 الحرب الاقتصادية القادمة من الشمال السوري ...
10/07/2018      


تهريب

على الرغم من انحسارها جزئياً عقب تحرير حلب من الإرهاب وتعافي القطاع الاقتصادي والإنتاجي تدريجياً، ما زالت ظاهرة التهريب وإغراق أسواق حلب بمواد وسلع غذائية من منشأ تركي ومواد أخرى مجهولة الهوية والمصدر تشكل حالة مقلقة بدأت آثارها ومفاعيلها السلبية تظهر بوضوح على المشهد الاقتصادي بشقيه الصناعي والتجاري، وعلى واقع المنتج الوطني الذي يبدو مكبلاً ومحاصراً بالقرارات والقوانين والتشريعات أكثر من أي وقت مضى وخارج لعبة المنافسة بالنظر لفوارق الكلفة والأسعار المفروضة كأمر واقع من قبل تجار الأزمات وعصابات ومافيات التهريب الذين ينشطون بأريحية كاملة عند مداخل المدينة وفي داخلها.

وقد لا يختلف مشهد الأمس عن اليوم؛ فالجميع يتفق أن حلب باتت ملاذاً آمناً لشريحة واسعة من المهربين ومرتزقي الأزمة وما يسمى بمحدثي النعمة، وهم معروفون بالاسم والشكل ويحكمون قبضتهم على منافذ ومداخل المدينة ويتمتعون بالصلاحيات والنفوذ والقوة إذا لزم الأمر ويضربون عرض الحائط بكل القوانين والأعراف الأخلاقية والإنسانية، وهو ما يثير الكثير من التساؤلات والشكوك والريبة حول دور الجهات الرقابية والضابطة الجمركية في لجم هذه الفئة الضالة ووضع حد لتعديها الصارخ على مقدرات الوطن والمواطن.

ولعل الاعتراف الصريح من المعنيين بتفشي هذه الآفة الخطرة واتساع دوائرها خلال الآونة الأخيرة يحل نصف المشكلة، ويمهد الطريق أمام حل الجزء الأخطر من المشكلة فيما إذا توافرت النوايا الصادقة من جميع الشركاء بمن فيهم المواطن نفسه، والمطلوب منه التحلي بروح المسؤولية الوطنية العالية ويعلن مقاطعته للمواد المهربة وخاصة البضائع التركية التي تشكل خطراً مباشراً على الصحة والسلامة العامة، وهو ما تكشف مؤخراً من خلال ضبط كميات كبيرة من السلع والمواد والمعلبات واللحوم الفاسدة ومنتهية الصلاحية والسامة والمسرطنة.

وبموازاة ذلك ينبغي على الجهات الرسمية والمعنية رفع الغطاء عمن يتسترون بالوطن ويتبجحون بالشعارات الرنانة صباحاً ومساءً خداعاً ونفاقاً وتملقاً ومصلحة، والضرب بيد من حديد كل من يحاول المساس بأمن الوطن واقتصاده.

خلاصة القول: مسؤولية مكافحة التهريب وملاحقة المهربين والمتورطين ومحاسبتهم مسؤولية جماعية، وهو ما يجب أن يترجم على الأرض وفي الميدان جهداً دؤوباً ومخلصاً من منطلق ما يمليه علينا الواجب في حماية وتحصين الوطن ضد أعدائه ومحاولات تخريبه.. فهل نفعل؟؟

معن الغادري

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس