تحركات شعبية في المحافظات السورية رفضاً لقرار ترامب - الحرارة تميل للارتفاع مع بقائها أدنى من معدلاتها بنحو 2 إلى 4 درجات مئوية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:26/03/2019 | SYR: 18:13 | 26/03/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC



IBTF_12-18













runnet20122





 دوريات التموين لم تتمكن من ضبط الأسعار
09/01/2019      


لم ينته العام الحالي من دون «جس نبض»، وهو الأسلوب الذي تستخدمه وزارة التجارة بشكل دائم، فبعد صدور قرار يقضي برفع أسعار الخبز السياحي والصمون والكعك والخبر الأسمر، عادت وزارة التجارة لتنفي صدور أي قرار.
وعدّت الوزارة أن هذه الأخبار المتداولة نقلا عنها غير دقيقة ومجتزأة. وأكد المكتب الإعلامي أنه لم يصدر عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أي قرار بتعديل تسعيرة تلك المواد، وكل ما جرى نتيجة لطلب جمعية حرفيي صناع الخبز السياحي والكعك بإعادة النظر بأسعار منتجاتها، وهو ما يعني أن الشائعات تلاحق عمل هذه الوزارة بالتحديد، ولكن من رفع الأسعار هل يمكنه أن يحمي المستهلك ويضبطها؟
يقول التاجر شحادة طعان «إن من أهم عوامل وأسباب نجاح أي وزارة من وزارات الدولة، هو أن يكون في رأس الهرم فيها رجل فعّال، وهذا ما كنا نأمله من الوزير السابق عبد الله الغربي».
ويضيف «لكن ما لمسناه ورأيناه كان مخيبا للآمال، ويوجد عدد من الوقائع التي تدل على ذلك منها: رفع الأسعار لجميع المواد بشكل لا يتناسب مع المستوى المعيشي، والدخل المحدود للمواطن، وكذلك التعهد المتكرر بمحاربة الفساد المستشري في تجارة المحروقات، والضرب بيد من حديد ولكن بقي الأمر مجرد أقوال ووعود».
وأما فيما يتعلق بضبط الأسواق فقد أشار طعان إلى «غياب الرقابة التموينية عن الأسواق، وحتى في حال تواجدها فهي عبارة عن دوريات خاطفة فقط».
من جهتها، تقول الباحثة الأكاديمية نسرين زريق «كان من الأفضل لو تم أخذ موضوع ضبط الأسعار بجدية أكبر، بحيث يتم حظر الاستيراد عن المواد التي تصنع محلياً، بما يتيح التحكم بأسعارها منذ صناعتها وفق ضوابط سعرية محددة بشكل يتم فيه ضبط هامش ربح التجار، بقوانين تجارية محددة»
وأكدت زريق أن «ذلك يجب أن يطبق تحديدا في الأسواق التي تجمع بين مواد مهربة ومواد مستوردة نظامياً، وأخرى مصنعة محلياً».
ورأت زريق أن «تلك الدوريات المتوافدة على المحال التجارية لا يمكن الإيمان بها ولن تتمكن من ضبط الأسعار، وذلك لسببين: الأول هو انتشار الفساد، والثاني هو لهجتهم الانتقامية». وأضافت «تلك الدوريات لن تؤتي أوكلها، حتى لو بقيت تعمل مائة عام على هذا المنوال»
وفيما يتعلق بالقرارات الارتجالية مثل قرار إغلاق «البالة»، ورفع أسعار الخبز السياحي رأت زريق أن «القائمين على عمل الوزارة يعدونها غرفة تجارية يبحثون فيها عن أفضل السبل التي تجعل الوزارة رابحة، مبعدين فكرة مفادها أن عملهم الأساسي هو إدارة السوق بالكامل بقطاعيه العام والخاص وحتى اقتصاد الظل الذي توسع».
وأشارت زريق إلى أن «المشكلة الأساسية في وزارة التجارة أنهم يرون أن مهمتهم الأساسية هي محاربة القطاع الخاص الذي يسعى بشكل دائم لإيجاد حلول لزبائنه ليبيع أكثر».
وتابعت «كلما ارتفعت أسعار الملابس حتى أصبحت تقارب موازنة شهر، قام القطاع الخاص بخلق بديل مثل البالة، وهو ما يعني أن القطاع الخاص يحاول السيطرة على أكبر حصة ممكنة من السوق بما يعزز فكرة وجود سوق للفقراء، وآخر للأغنياء وأما الطبقة الوسطى فلا سوق لها حتى اليوم».
النظر إلى القشور تؤكد زريق أن ثمة من يصرّ على النظر إلى قشور المشاكل، والتي هي البالة وترك الجوهر والذي هو التهريب، ولذلك يجب ضبط التهريب من منافذه على الحدود، وذلك سيكون صعبا بعد سنوات الحرب التي تغلغل فيها الفساد» ، وبالتالي «لا حل بديل عن تقوية الصناعة المحلية لتقدم خدماتها للفقراء، عندها تصبح محاربة البالة مثلها مثل محاربة التهريب، فقط عندما يخلق البديل اللائق من ناحية الجودة والسعر


الثورة



شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018





SyrianKuwait_9_5_18



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس