قوات الاحتلال التركي تواصل عدوانها على ريف الحسكة الشمالي الغربي.. وأعمال سرقة ونهب ممتلكات الأهالي وخطف أبنائهم مستمرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2019 | SYR: 02:37 | 18/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 حناوي: قلة السكر في الصالات سببها «المربيات» وقلة المادة في القطاع الخاص
04/07/2019      


سيرياستيبس:

نفى مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة في ريف دمشق أحمد حناوي انقطاع مادة السكر من الصالات، مشيراً إلى أنه كان هناك نقص بالكميات فقط بسبب زيادة الاستهلاك في الفترة الحالية نتيجة إقبال المستهلكين على صناعة المربيات المنزلية، مبيناً أن بعض الصالات انقطع فيها السكر لمدة يوم واحد بسبب تأخر الشحنات من حمص واللاذقية ومسافات النقل الطويلة، منوهاً بعدم وجود مخازين للسكر، ومضيفاً: تمت الموافقة على استيراد 150 ألف طن من السكر لتأمين المادة بالصالات.

ولفت حناوي في تصريحه إلى أن أسعار المادة لم ترتفع فبقي سعر الكيلو 215 ليرة، في حين يباع في الأسواق بـ300 ليرة، منوهاً بعدم وجود أي مؤشرات لرفع الأسعار في الوقت الحالي، وفي حال سيتم رفعها ستبقى الأرباح بسيطة لتغطي النفقات فقط لكون أي ارتفاع في الصالات سينعكس سلباً على القطاع الخاص والأسواق، ومشيراً إلى أن قلة المادة في القطاع الخاص أدت إلى ضغط على الصالات.

من جهة أخرى نفى حناوي ما يتم تداوله حول تفاوت الأسعار بين الصالات حسب المناطق، مشيراً إلى أن ما يحدث هو تفاوت في الأصناف الموجودة، فمثلاً في المناطق الحديثة التي يستطيع سكانها شراء الصنف الأول من المواد يتم التركيز على توافر هذه الأصناف فيها، وبالطبع تكون أسعارها مرتفعة عن الصنف الثاني والثالث من نفس المادة، مضيفاً: هناك صالات في المناطق الشعبية جداً لا تباع فيها مواد الصنف الأول لذلك يتم توفير مواد الصنفين الثاني والثالث فيها حرصاً على ألا تتكدس المواد.

وبيّن حناوي أن قيمة المبيعات في النصف الأول من العام الحالي تجاوزت الملياري ليرة، في حين وصلت مبيعات اللحوم إلى نحو 80 مليون ليرة في الشهرين الماضيين فقط، على حين كانت الأرباح قليلة جداً لا تتجاوز 3%، وذلك وفق طبيعة المؤسسة التي يجب أن تقوم بضبط الأسعار بالسوق وتثبيتها ابتداء من سعر كيلو الفروج الذي وصل إلى 1000 ليرة، وأسعار اللحوم الحمراء التي وصلت إلى 4700 ليرة للكيلو الواحد، في حين يصل في السوق إلى 7 آلاف ليرة، الأمر الذي تسبب بإقبال على صالات السورية للتجارة.

وأضاف: لا يستطيع الموردون رفع الأسعار كما يرغبون لكون المؤسسة تفرض عليهم السعر الذي قامت بتحديده، لافتاً إلى أن السورية للتجارة تخضع للرقابة التموينية، نافياً ما يشاع بأن موظف التموين ممنوع من الدخول إلى الصالات لإجراء دوره الرقابي عليها.

وأشار حناوي إلى أن خطة المؤسسة تتركز في التوسع الأفقي لصالاتها في كل مناطق المحافظة، لافتاً إلى أنه تم الطلب من البلديات والمؤسسات تأمين مقرات لتكون صالات للمؤسسة وذلك في حال كان يتوافر لديها فائض، مبيناً أن عدد صالات المؤسسة وصل إلى 92 صالة في ريف دمشق.

وأضاف: يوجد الكثير من الصالات القديمة التي تحتاج إلى إعادة ترميم ولكن الاعتمادات قليلة بعض الشيء ولم يتم رصد اعتمادات لها، منوهاً بأن ذلك لا يؤثر على المواد الموجودة فيها.

وبيّن حناوي أن فرع المؤسسة حالياً يقوم بدراسة تخصيص صالات لبيع اللحوم، مشيراً إلى أنه في الوقت الحالي لا يوجد صالات مخصصة وذلك بسبب مساحة الريف الواسعة ما يتطلب سيارات مبردة لنقلها وصالات مبردة وهذا غير ممكن في ظل انقطاع الكهرباء، لافتاً إلى أنه تم تلافي ذلك من خلال توفير اللحوم في الصالات في جمادات خاصة لها بما يتناسب مع الإمكانات المحدودة، كاشفاً عن أنه تم استئجار صالة متخصصة لبيع الفروج على طريق الزبداني.

الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق