تعزيزات عسكرية جديدة لوحدات الجيش العربي السوري إلى مدينة تل تمر بريف الحسكة لتعزيز النقاط التي انتشر فيها الجيش أمس.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/10/2019 | SYR: 03:25 | 24/10/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 مناقصة لمقايضة القمح السوري القاسي بالروسي الطري
07/10/2019      


سيرياستيبس:

صرح معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب بأن الإعلان عن مناقصة لاستيراد كمية 150 ألف طن من القمح ذي المنشأ الروسي تأتي ضمن سياسة الوزارة لتأمين الكميات اللازمة من مادة القمح لتصنيع الدقيق.

وأوضح أن المناقصة ستكون وفق نظام المقايضة بين القمح السوري القاسي والقمح الطري الروسي، لكون القمح السوري مشهوراً بأنه من النوع القاسي الذي يستخدم في صناعة المعجنات والمعكرونة، على حين إن الخبز يتم تصنيعه من القمح الطري، ومن خلال المقايضة «نكون قد حققنا تأمين القمح الطري المخصص لتصنيع الخبز، إضافة إلى توفير القطع الأجنبي لكون القمح القاسي معروفاً بأنه أغلى من القمح الطري، ولذلك تعتبر صفقات المقايضة ذات جدوى اقتصادية».

ولفت شعيب إلى أن الكميات التي يتم استيرادها من القمح الطري يتم تحويلها إلى المطاحن لتدخل في عمليات الإنتاج مباشرة وتصنيع رغيف الخبز، مضيفاً إن «هناك إمكانية للإعلان عن مناقصات جديدة لاستيراد القمح وذلك وفق حاجة القطر».

يشار إلى أن المؤسسة السورية للحبوب تسوقت كمية تزيد على مليون طن من القمح من محصول الموسم الحالي، وذلك وفق الأرقام التي أعلن عنها الاتحاد العام للفلاحين، وهنا يوضح معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن تسويق موسم القمح كان من كل المحافظات، وتم تفعيل جميع مراكز الاستلام الممكنة في المحافظات وتجهيزها بالكوادر الخبيرة، وتقديم كل التسهيلات للفلاحين لاستجرار أكبر كمية ممكنة من القمح، وكان المتوقع استلام كميات كبيرة من القمح في مناطق الحسكة والجزيرة، ولكن على أرض الواقع كانت الكميات قليلة مقارنة مع المتوقع.

وأشار إلى أن القرار الذي صدر بإيقاف شراء الأقماح من الفلاحين والمنتجين في محافظة الحسكة جاء بسبب قيام ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» و«وحدات الحماية الكردية» بإجراءات تحول دون الاستمرار في استلام المحصول في المراكز المعتمدة في الحسكة، ولذلك تم إغلاق المراكز الأربعة في المحافظة بسبب قيام الجهات المذكورة بمنع التحرك بالأقماح الموجودة في المراكز.

وكانت الحكومة قد خصصت مبلغ 400 مليار ليرة سورية لاستلام محصول القمح من الفلاحين في الموسم الحالي، وتم استلام الكميات من خلال 43 مركزاً موزعة في المحافظات.

الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق