ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/04/2021 | SYR: 10:30 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

 مواطنون يواجهون تنمر أصحاب المحلات ويخشون الشكاوى التموينية
22/03/2021      


 
 

 

دمشق – رامي سلوم

يواجه مستهلكون، أنماطاً من “التنمر” يقوم بها أصحاب محلات التجزئة، عند مناقشتهم في أسعار السلع من قبل المستهلكين، حيث تكررت شكاوى مستهلكين، من طردهم من قبل أصحاب محلات، بعبارات من قبيل “إذا ما عجبك لا تشتري”، “إذا ما عجبك الله معك”، “هاد العنا والباب يفوت جمل”، عدا عن تطور بعض النقاشات إلى أنواع من الشتم والإهانة، والتي زادت في الفترة الأخيرة وفقا لمستهلكين.

وعلى الرغم من دعوة وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الجمهور للتواصل مع الوزارة، وتقديم شكواهم عن الممارسات الخاطئة، وزيادة الأسعار وغيرها من المخالفات، عبّرَ العديد من المستهلكين من تخوفهم من رفض أصحاب المحلات بيعهم في المرات المقبلة، في حال الشكوى عليهم، مشيرين إلى أنهم لا يمتلكون وسائل نقل خاصة، وامتناع المحلات عن بيعهم سيضطرهم إلى الانتقال إلى الأسواق لشراء حاجياتهم، وما يعنيه ذلك من عناء المواصلات وتوقفها مساء، فيما عدا كلفتها المرتفعة في حال اللجوء لسيارات الأجرة.

وفي المقابل، اعتبر مدير حماية المستهلك في الوزارة، علي الخطيب، أن خوف المستهلكين من أصحاب المحلات غير الملتزمة بالقانون أمر غير مبرر، موضحاً بأن رفض أصحاب المحلات التجارية بيع المستهلكين أمر مخالف للقانون، مبيناً أن الوزارة تعتبر الامتناع عن البيع إحدى المخالفات الجسيمة التي تستوجب الإغلاق والغرامة.

وأكد الخطيب على أن حماية المستهلك ستنصف صاحب الحق، وتلزم التاجر بالبيع ضمن السعر المحدد، والإعلان عن السعر، كما ستقوم بمخالفة التاجر في حال رفضه بيع البضاعة أو احتكارها، بقصد البيع بسعر مرتفع، أو غيره من الأسباب.

ولفت الخطيب إلى أن الامتناع عن البيع مخالفة جسيمة، معتبراً أنه لا يوجد مبرر لمناقشة المخالفين بالأسعار، ومن الأسهل على المستهلكين التواصل مع الوزارة، من دون الاضطرار للملاسنات التي لا تفضي إلى نتيجة حقيقية.

وقال الخطيب إن مساهمة المستهلك في ضبط الأسعار والمتلاعبين في الأسواق ضرورية، مشيرا إلى أنها من أساسات العمل، وذلك من خلال إبلاغ الوزارة بالمخالفات.

وأشار إلى أن تعزيز ثقافة الشكوى أمر رئيسي ضمن استراتيجية مديرية حماية المستهلك، والتي تروج لسهولة التواصل معها عبر مختلف وسائل الإعلام، ومنصات الوزارة ومديرياتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

واشار الخطيب إلى أن الوزارة وسعت منصاتها لاستقبال الشكاوى، لتسهيل التواصل من قبل المستهلكين، من خلال الأرقام الرئيسية على الهاتف الأرضي، والمحمول، ووسائل التواصل الاجتماعي، وغيرها، كما ن أبواب الوزارة مفتوحة للمراجعين لتقديم شكواهم.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق