ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/04/2021 | SYR: 10:25 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

 نعم أنتم لصوص!!
02/04/2021      




سيرياستيبس :

في مسرحية للرحابنة “ناس من ورق”، بطولة السيدة فيروز، قُدمت عام 1972، وفي إحدى اللوحات، يعترض ممثّل دور الحرامي على تسميته باللص قائلاً: “ليش عم تقولي عني لص؟!”، وبينما لا ترى مُحدّثته فرقاً: “شو في فرق؟ لص أو حرامي!”، يشرح رأيه موضحاً: “في فرق كبير، اللص مُجرم، الحرامي خفيف دم، اللص بيسرق حتى يغتني، الحرامي بيسرق حتى يعيش!!)، طبعاً هذا يعكس الرأي الرحباني بالموضوع.

اعتراضه على مناداته ونعته بـ “اللص” مرده احتواء مفهوم “اللصوصية” على قدر كبير من الإهانة والجسامة في الفعل والأثر، على عكس مفهوم “الحرامي” الذي يحمل نوعاً من التعاطف كونه يلجأ لفعل السرقة مضطراً تحت وطأة الحاجة والفاقة.

وهكذا تمضي أحداث المسرحية بتوافق جميع الأطراف على تمييز الفارق الكبير بين مفهومي اللص والحرامي.

تعقيباً على ما ذكر، يقول أحد الناقدين المختصين: “توقفت كثيراً عند هذا التمييز، ووجدت أن الرحابنة معهم حق، فهناك فرق كبير بين الاثنين، وأرجع ذلك لأسباب عدة: بما أن اللص يسرق ليغتني، فذلك يعني أنه قد يسرق بالليل أو النهار، أما الحرامي فيسرق بالليل فقط، واللص قد يستخدم أكثر من ستار ليختبىء خلفه، أما الحرامي فليس له ستار سوى ستار العتمة، واللص لا يشبع من سرقة واحدة، لأن هدفه الثروة، بينما الحرامي يكتفي بسرقة واحدة لسد رمق عيشه، واللص قد يسرق الغني والفقير، الكبير والصغير، أما الحرامي فلا يسرق إلا على قدّه، وكذلك الأهم أن اللص إما أن يتنفّذ لأنه لص، أو يصبح لصاً لأنه مُتنفّذ، بينما الحرامي دائماً غلبان، وليس أخيراً، اللص لا يمكن القبض عليه، وإن تم فليس بسهولة، أما الحرامي فدائماً يلقى القبض عليه، آه ما أرحم الحرامية”، يختم الناقد تقويمه.

نعم هناك لصوص، وعن سابق إصرار وتقصّد وتعمّد وتصميم، فمن يستغل دعم الدولة وتسهيلاتها الغالية في هذه المرحلة التاريخية المفصلية العصيبة ليضارب برمز من رموز سيادتها واستقرارها السياسي والاقتصادي والاجتماعي (العملة الوطنية)، ويتاجر بقوت الشعب وقدرته وصبره على البلوى، ويتهرّب من دفع الضرائب وتحمّل المسؤولية، ولا يقوم بما يتطلبه الواجب الوطني والإنساني والأخلاقي.. إلخ، كرمى تكديس الثروات بأساليب وطرق غير مشروعة، مثله مثل كل من سعى ويسعى جاهداً لدمار هذا الوطن.

ومن نكد الدنيا، ألا يدرك، حتى اللحظة، من يرتكب تلك الجرائم الموصوفة أنه سيكون أولى ضحاياها، إذ لا تجارة دون دولة حامية قادرة متمكنة، ولا مال ولا عائد، ولا أرباح دونها، ودون احترام قوانينها وأنظمتها وأمنها وأمانها، ولا متاجرة دون سوق ومتسوقين.

نعم هناك لصوص، لأن من لا خير فيه لأهله لا خير فيه لأحد، ومن لا يقف مسانداً وطنه ومواطنه في هذا الظرف لن يُعز يوماً، وسيسقط، وقد حان السقوط في يد العدالة، على أمل ما يرتقب من تفكيك لهذه المنظومة، نقول للواهمين من المراهنين على استمرار هذا الوضع وباختصار: “إن غداً لناظره قريب، وإن الوطن هو الثروة والثراء”.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق