قذائف على ضاحية الأسد- الجيش يحكم سيطرته على بلدة خشام شرق نهر الفرات- اشتبكات على أطراف حي التضامن جنوب العاصمة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/10/2017 | SYR: 15:44 | 23/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 نحو إلغاء المجالس العليا
إعادة /الكرة/ إلى ملعب مجلس الوزراء ووضع الوزراء أمام مسؤولياتهم الحقيقية
22/12/2016      


 دمشق- سيرياستيبس:

مع عدوة الاجتماعات إلى بعض المجالس العليا المشكلة، يعود الحديث من جديد عن الجدوى من استمرارية العمل ببعض هذه المجالس، لاسيما وأن معظم اجتماعات هذه المجالس تخلو من قرارات استراتيجية مؤثرة فعلاً في مسيرة هذا القطاع أو ذاك، ثم ما الذي يجعل بقاء هذا المجلس ضرورياً وأمراً مطلوباً فيما يتم إلغاء العمل بمجلس أخرى.

 وجدت المجالس العليا في مرحلة كانت فيها قطاعات اقتصادية عديدة بحاجة إلى قرارات مصيرية واستراتيجية، واليوم هذا المبرر لم يعد موجوداً لاعتبارات عديدة أبرزها أن الوزراء يملكون صلاحيات كبيرة، ووجود مجلس الوزراء القادر على اتخاذ قرارات هامة واقتراح ما يلزم من تعديل وتغيير تشريعات، الأمر الذي يجعل من استمرارية عمل بعض المجالس مضيعة للوقت و فرصة ليتهرب كثير من الوزراء من تحمل المسؤولية عبر تمرير ما يريدون من قرارات دون أن يكونوا هم في الواجهة ويضطروا للدفاع عنها.

إن أهم خطوة يمكن للحكومة أن تتابع من خلالها عملية إصلاح وتنظيم العلاقة بين مؤسسة رئاسة مجلس الوزراء والوزارات تكمن في التوجه نحو إلغاء المجالس العليا ونقل صلاحياتها ومهامها إلى الوزارات المعنية، وعند الحاجة إلى قرارات ملزمة لجميع الوزارات وعلى مستوى القطاع ككل تعرض على مجلس الوزراء لاتخاذ ما يلزم، فالاتجاه السائد يفترض أن يكون لتخفيف الحلقات والقنوات المتحكمة بصناعة واتخاذ القرارات، وليس إضافة المزيد من العقبات والعراقيل.

 وكي لا يكون هناك شك بوجود تسرع باتخاذ قرارات الحل، يمكن إجراء مقاربة بسيطة لمضمون اجتماعات هذه المجالس وما يعرض عليها من قضايا وملفات والقرارات المتخذة، ودراسة كل ذلك وبيان البدائل المتاحة فيما لو لم تكن هذه المجالس موجودة. والنتيجة بكل تأكيد ستكون أن هذه المجالس لم "تخرج الزير من البير" كما يعتقد البعض.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس