اخر تطورات الحرب الطاحنة بين الجماعات المسلحة في الغوطة-سلاح الجو يضرب مواقع مسلحين في درعا والعمليات العسكرية مستمرة بريف حماه        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:29/04/2017 | SYR: 17:16 | 29/04/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 سواء كانت صحيحة أم لا
التصريحات المثيرة لغضب الشارع: كيف يتعامل المسؤولون مع قضايا المواطنين؟
26/12/2016      


دمشق-سيرياستيبس:

 تظهر التصريحات المتداولة لعدد من المسؤولين الحكوميين، والتي انصبت على محاولة تبرير سوء الخدمات المقدمة للمواطنين، ضعفاً شديداً في طريقة تعاطي المسؤولين مع قضايا المواطنين من جهة، ومع الإعلام المحلي من جهة ثانية، وهذا يتبدى بوضوح في ردود الفعل السلبية الواسعة التي انتشرت إثر تلك التصريحات.

وبغض النظر عن دقة ومدى مصداقية التصريحات المثيرة للجدل، إلا أن تعاطي المسؤولين الحكوميين مع القضايا الرئيسية للمواطنين واهتماماتهم لا يزال بدائياً، بمعنى أن المسؤول جل همه يتركز على تبرير الضعف والفشل الحاصل في نطاق عمله خوفاً على منصبه، وذلك عبر رمي الكرة إلى ملعب الأخرين وتقديم مبررات كثيرة قد تكون واقعية، إنما هي لا تمثل دائماً جوهر المشكلة هنا أو هناك، في حين أن الواقع يفترض أن يحاول المسؤول محاكاة الشارع والرأي العام ومحاولة امتصاص غضبه حتى لو اضطره ذلك إلى تحمل مسؤولية ما يحدث، وهناك حوادث سابقة كان فيها بعض المسؤولين على قدر من الحكمة والذكاء في التعامل معها، إنما للأسف الشائع حالياً كان للحالة المعتادة في تبرير الفشل والضعف وترحيل المسؤوليات إلى جهات وأفراد أخرين.

ما تم تداوله مؤخراً من تصريحات نسبت لمسؤولين حكوميين ونفي هؤلاء لتلك التصريحات، أمر متوقع حدوثه في ظل تحول شبكات التواصل الاجتماعي إلى منصات إخبارية، لا يعتمد بعضها على الأساليب المهنية والموضوعية في تناول القضايا والملفات المتعلقة بالشأن العام، ومواجهة هذا الواقع يتطلب توثيقاً أكثر للمعلومة ونشرها بما يخدم المصلحة الوطنية، والأهم كما ذكرنا سابقاً شجاعة من المسؤولين في تحمل المسؤولية وذكاءً في إدارة الملفات والقضايا التي تحظى باهتمام المواطنين والرأي العام.


التعليقات:
الاسم  :   بيوت حلب  -   التاريخ  :   27/12/2016
انباء عن اعطاء اوامر للجيش العربي السوري باطلاق النار على من يعفش و يسرق بيوت حلب و اوامر لعناصر الشرطة لحماية البيوت

الاسم  :   سعيد البسام  -   التاريخ  :   26/12/2016
من فضلكم ... حدا يشرح لنا ... كيف يتم أختيار المسؤولين ؟؟؟

الاسم  :   مواطن  -   التاريخ  :   26/12/2016
آخر همهم في حال عدم وجود كامرات, حتى مع موظفيهم.

الاسم  :   الحكومات المؤوزمة  -   التاريخ  :   26/12/2016
حسب صحيفة الوطن 20-12 زيادة مخصصات محافظة اللاذقية إلى 14 ألف أسطوانة غاز(بيّن مدير إدارة عمليات الغاز في وزارة النفط والثروة المعدنية محمود الكرتلي أن ناقلات الغاز المسال الثلاث التي وصلت مؤخراً تم تفريغ حمولتها ما ساهم في إمكانية رفع الإنتاج من 100 ألف أسطوانة غاز يومياً إلى 127 ) لكن الواقع يزداد سوءا يوما بعد يوم بعد وصولات الناقلات ,كما ازداد واقع الكهرباء سوءا بعد وصول الناقلات منذ حوالي الشهرين حسب تصريحات الجريدة نفسها ؟؟؟؟؟هل يعقل ان ينتظر الناس من الواحدة ليلا حتى الواحدة ظهرا حتى يحصل على اسطوانة غاز,كنا سابقا وبعز الازمة يسجل الناس دورا من خلاله يعرف الشخص اليوم الذي يستحق به اسطوانة ولازحمة ولاهم يحزنون ,اذا الحكومة تريد هذا فهي مستفيدة بحلقاتها كافة ,لي صديق اشتراها ب 5500 ؟!

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس