استمرار اشتباكات المسلحين في الغوطة الشرقية_سقوط عدة قذائف في العاصمة دمشق _رفض وزارة التعليم تأجيل الامتحانات في جامعتي تشرين وطرطوس.        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/08/2017 | SYR: 19:13 | 19/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 هكذا يفترض أن يكون شعار المرحلة الحالية
الحكومة والصناعي الحلبي: دعه يمر.. دعه يعمل
27/12/2016      


دمشق-سيرياستيبس:

في ظل المبالغ الهائلة التي تتطلبها عملية إعادة إعمار مدينة حلب، والوقت الطويل المفترض أن يمضي حتى تقلع عملية إعادة الإعمار وتحقق غايتها، فإنه ليس مطلوب اليوم من الحكومة أكثر من تسهيل عودة الصناعيين والحرفيين الحلبيين إلى معاملهم ومنشآتهم وورشهم، كتوفير الحماية الحقيقية لهؤلاء في تحركاتهم وأنشطتهم الرامية إلى إعادة تشغيل مصانعهم وآلاتهم، وتوفير المواد الأولية بعيداً عن الروتين والبيروقراطية وحلقات الاستغلال والاستنزاف، وبعد ذلك يمكن وخلال فترة زمنية قصيرة استعادة نسبة لا يستهان بها من القدرة الإنتاجية للمنشآت والمعامل الحلبية، فهؤلاء لا ينتظرون قروضاً مصرفية بمئات الملايين والمليارات من الليرات، ولا يعولون على تعويضات حكومية سريعة وكاملة يمكن أن تكون أساساً للنهضة المطلوبة والضرورية للصناعة الحلبية.

طبعاً تسهيل وتسريع احتياجات الصناعيين والحرفيين لا تلغي حقوق هؤلاء في الحصول على تعويضات مناسبة، ولا في ضرورة دخول المصارف الوطنية على خط دعم وتمويل خطط ومشاريع استعادة التعافي في الصناعة الحلبية، إنما حتى يمكن للحكومة توفير الإمكانيات التي تمكنها من القيام بذلك، فإنه يمكن استغلال هذا الوقت لفتح الطريق أمام الجهود الذاتية لشريحة واسعة من الصناعيين الحلبيين، الذين لا يحتاجون في الوقت الحاضر أكثر من حماية فعلية لممتلكاتهم وأنشطتهم، وفتح الطرقات أمامهم لتسويق منتجاتهم في الأسواق المحلية والخارجية، وهناك أمثلة كثيرة تظهر وتؤكد أن الصناعي الحلبي رجل حي، قوي، قادر على استيعاب الصدمات والأزمات وإعادة تحويلها إلى قوة دفع رئيسية تنتج سلعاً وخدمات أكثر بكثير فيما لو وقف ينتظر إجراءات الحكومية وخططها وبرامج تنفيذها.

من هنا فإن يقترح أن يبادر مجلس الوزراء مجتمعاً إلى دراسة سبل استعادة العاصمة الاقتصادية للبلاد عافيتها وقدرتها الإنتاجية، واقترح العمل بتشريعات وإجراءات خاصة غير مسبوقة، لكنها مؤقتة ومرتبطة بالمرحلة الانتقالية إذا صح التعبير، والمقصود بهذه المرحلة الفترة التي تمتد بين تحرير المدينة وإطلاق الحكومة مشروعاً وطنياً لإعادة إعمار ما خربته ودمرته الحرب على مدى السنوات الأربع، التي عاش فيها الإرهاب فساداً وتخريباً في المدينة وريفها.

 


التعليقات:
الاسم  :   هجوم كاسح  -   التاريخ  :   27/12/2016
لماذا لا يقوم الجيش بهجوم كاسح مع الحلفاء و يستعيد السيطرة المطلقة على منابع المياه لدمشق

الاسم  :   ابو حلب  -   التاريخ  :   27/12/2016
البداية بحل مشكلة الكهرباء يا فهمانين او ما بتريدوا ان تفهموا

الاسم  :   صباح  -   التاريخ  :   27/12/2016
دعه يعمل ... دعه يمر هي عبارة تلخص الليبرالية الاقتصادية في ذروتها. بعد أن صرعتم سمانا بدور الدولة وأهمية القطاع العام في التنمية .. الآن أصبحتم تسوقون للشعارات الليبرالية ؟!!!! هل هي مجرد عملية سوق مع السوق أم أنكم في الواقع لا تفقون شيئا مما تدعون إليه ؟!

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس