مصادرإعلامية : قوات سوريا الديمقراطية تعلن السيطرة على مدينة الرقة بشكل كامل- رمايات صاروخية على مواقع المسلحين في شرق العاصمة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/10/2017 | SYR: 19:06 | 17/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 إنجاز وطـني بـامتيـاز.. 90% من حاجة الدواء... تؤمنها الصناعة الدوائية الوطنية
02/01/2017      


 

مما لا شك فيه أن الصناعة الدوائية الوطنية تعرضت خلال فترة الأزمة إلى أضرار كبيرة أصابت واقع هذه الصناعة من كافة الجوانب خاصة في البنى التحتية، حيث خرج العديد من المصانع ومعامل الأدوية عن الخدمة نهائياً.

وعلى الرغم من ذلك لم تغب صناعة الدواء، ولم تستسلم للظروف الراهنة، بل ازدادت إصراراً على البقاء، وتمكنت من خلق بدائل جديدة، بحيث بقيت الأدوية في الأسواق المحلية رغم ما سجلته من انخفاض خلال السنوات الأولى للأزمة، لتعود وتنهض من جديد... لتستمر معامل الإنتاج ومصانع الأدوية بالعمل رغم ارتفاع أسعار تكاليف المواد الأولية أضعافاً مضاعفة...‏‏

90% من الحاجة الدوائية.. متوافرة‏‏

حسب الإحصاءات والبيانات، فإن الصناعة الدوائية المحلية سجلت في العام الماضي نسبة تغطية تقدر بحوالي 90% من الحاجة الدوائية، وبحسب وزارة الصحة، فإن حوالي 70 معملاً ينتج نحو 7 آلاف صنف من الدواء.‏‏

وخلال اجتماع مناقشة واقع الدواء الذي تم مؤخراً مع لجنة الخدمات في مدينة حلب أكد نقيب الصيادلة محمود الحسن استمرار هذه المعامل والمصانع بالإنتاج وتحسينه كماً ونوعاً يعتبر انجازاً وطنياً رغم خروج 5500 صيدلية عن الخدمة نتيجة الظروف الحالية، كما أن هناك 3 آلاف خريج لا يمكنهم أن ينفذوا شرط الخدمة في الريف رغم مساعدة النقابة لهم قدر الإمكان.‏‏

أوضح نقيب الصيادلة عدم وجود صيدلي يخزن الدواء، كما أن تخزين المستودعات في ادنى مستوى، وكافة الصيادلة ملتزمون بنشرات الأسعار المحلية.‏‏

ليست المشكلة بتوافر الدواء...!‏‏

من جانب آخر رأى أحد العاملين في إحدى الشركات الطبية أنه لا مشكلة في توافر الدواء بل في سعره، ونحن نقبل بخسارة 30% من الأرباح لنبقى في السوق، لكننا لا نستطيع أن نتحمل أكثر من ذلك بكثير، فالفارق أصبح كبيراً جداً بين السعر والكلفة..!!‏‏

ودعت إحدى العاملات في أحد المعامل المتوقف عن العمل منذ أكثر من ثلاث سنوات إلى ضرورة تسهيل اجراءات إعادة تأهيل وترخيص المعامل بأقصى سرعة ممكنة، وتحدثت عاملة أخرى عن زيادة تكاليف الكهرباء وتنقية الماء والمحروقات مؤكدة أن المشكلة ليست بارتفاع أسعار المواد الأولية وحسب..!‏‏

ويشير أحد الأطباء العاملين في شركة آسيا إلى أن أصحاب المعامل يتفقون مع وزارة الصحة بعدم المس بحاجة المواطن دوائياً، وضرورة تأمينها وانتاجها وهذا خط أحمر، لكنهم يرون استمرار الانتاج وتجنب التصدير فقط بتعديل منطقي في وضع الأسعار..‏‏

وكان الدكتور نزار يازجي وزير الصحة قد أكد في مجلس الشعب خلال مناقشة واقع الدواء أنه لا دراسة أو حتى فكرة لتعديل أسعار الأدوية، موضحاً أن تحسن صناعة الدواء سببه عودة معظم المعامل المتضررة وهي تتجاوز الـ 16 للخدمة، وهناك تراخيص لثمانية معامل أخرى في المنطقة الساحلية تم تدشين اثنين منها مطلع الماضي.‏‏

دعم المنتج الوطني...أولوية‏‏

وإذا كانت الصناعة الدوائية تمتلك كل هذه المقوماتـ، ولديها قدرة لافتة على تخطي الصعاب، ومواجهة تحديات العمل لتعود إلى سابق عهدها بل أفضل، فإنه من الضروري والواجب إصدار التشريعات القانونية، والاجراءات الادارية لتثبيت وجود هذه الحالة الصناعية الوطنية وتقديم كل أساليب التشجيع والدعم، فأي منتج وطني سواء أكان صناعياً أم زراعياً أم دوائياً (طبي)، لابد أن يحصل على أولويات دعم الحكومة.‏‏

سيرياستيبس- الثورة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس