الجيش ينفذ عمليات نوعية في محيط وادي بردى ويتقدم في في عين الفيجة- الجيش يستهدف مسلحين في جوبر بعد استهدافهم نقاط للجيش السوري        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/01/2017 | SYR: 04:33 | 18/01/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير


Yanaseeb









runnet20122







 ومن نعمها الفاسدون والفاشلون
بالتزكية...مسؤولون ومشاريع على القياس!!
04/01/2017      


زياد غصن - سيرياستيبس - خاص :

ليس مستغرباً أن نرفض أي نتيجة يخرج بها تنافس حقيقي، طالما أن هذه النتيجة لا تحقق مصالحنا، أو لا تتفق مع قناعاتنا ومواقفنا..!!.

فقد اعتدنا للآسف على كره التنافس، ومحاربة المنافسة سراً وعلانية... كيف لا، وكل ما حولنا يجري أو يتم بـ"التزكية"... بدءاً من تعيين المسؤولين الكبار والصغار، إلى اختيار أعضاء المجالس واللجان المفترض أنها تمثيلية وانتخابية، وصولاً إلى تنفيذ المشاريع في مختلف المجالات والقطاعات...!!.

والتزكية هنا ليس المقصود بها فقط غياب المتنافسين والخيارات، وحصر العمل أو المهمة بشخص أو جهة، فالوجه الآخر "الماكر" للتذكية هو الخيارات "الصورية"، التي تقدم لتمرير الخيار المراد، أو المحسوم أمره.

لذلك كان من "نعم" التزكية علينا...

أن أصبح لدينا "جيش" من المسؤولين الفاشلين والفاسدين، الذين دمروا ولا يزالون يدمرون وزارات ومؤسسات وشركات عامة، والذين نفذوا ولا يزالون ينفذون مشاريع كبيرة وصغيرة عمادها الفساد والمصالح الشخصية..

أن خسرنا كفاءات وخبرات تحولت إلى أسماء لامعة في دول عرفت كيف تستفيد منهم، أو بقيت في البلاد لكنها تعيش على الهامش وتراقب بتحسر كيف تدمر مؤسسات حيوية، وتسرق ثروات وموارد شتى...

أن فقدنا فرصاً تنموية كثيرة، كان يمكن فيها لسورية أن تحقق نتائج عديدة على مختلف المستويات والقطاعات، وهذا اتضح أكثر خلال سنوات الأزمة عندما بدأنا نتحسر على كثير من الفرص والخطوات التي كان يجب تنفيذها طوال السنوات السابقة.

لكن لماذا "التزكية"؟!.

بالتزكية، تكون الفرصة سانحة لاختيار كوادر، إما فاشلة وضعيفة لا صوت لها، وتالياً فهي ستدين بالطاعة العمياء لصاحب التزكية، أو فاسدة وصاحبة مصالح خاصة، وهذه مرغوبة بشدة هذه الأيام..

بالتزكية، تكون الفرصة مواتية للاستفادة المادية المباشرة وغير المباشرة من المشاريع التي تنفذ، سواء كانت تلك الاستفادة على المدى القصير أو البعيد..

بالتزكية، تكون الفرصة للضعفاء من المسؤولين للاستمرار في مناصبهم إلى أجل غير مسمى، وهؤلاء كانوا أصحاب المقولة الشهيرة التي يجري ترديدها عند محاولة البحث عن دماء جديدة.. ليس هناك كوادر!!.

وعلى ذلك....فـ"التزكية" ستظل مستمرة!!.

 

 


التعليقات:
الاسم  :   اتستراد اللاذقية طرطوس  -   التاريخ  :   04/01/2017
الاف الزعران من المتهربين من الخدمة الالزامية و الاحتياطية يقودون دراجات نارية على اتستراد اللاذقية طرطوس و بانياس و يلاحقون السيارات و يبتزون و يسرقون و يخطفون و اخرها اختطاف شقيقتين من جبلة قبل ايام - نرجو من الشرطة و الامن و الشرطة العسكرية توقيفهم و تحويلهم للجبهات بدل تخويف الابرياء في اللاذقية و طرطوس و نرجو دوريات على مدى ٢٤ ساعة تراقب الطرقات و تعتقل المشبوهين

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

UNICEF


UNICEF_2



Longus









الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس