الجيش يستهدف نقاط المسلحين بعدد مناطق ريف حماه ويضرب بالليرمون بحلب- حرب التصفيات مستمرة بادلب- العثور على مشافي ميدانية جنوب العاصمة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/05/2018 | SYR: 08:36 | 24/05/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 مقدمة لمشاريع مشتركة أوسع
هل تكون المؤسسة السورية للتجارة الوكيل الحصري لمنتجات القطاع العام؟
14/03/2017      


 

دمشق-سيرياستيبس:

رغم سياسة ترشيد المستوردات المتبعة، إلا أن منتجات القطاع العام لاتزال تتعرض اليوم لمنافسة كبيرة، لا بل أنها أشد من تلك التي كانت تتعرض لها قبل الأزمة، فانتشار السلع والبضائع المهربة بكثرة في الأسواق لأسباب كثيرة، يتعلق بعضها بالفوضى السائدة على الحدود مع غياب الدولة عنها وشيوع مافيا التهرب وتجار الأزمات، مثل تهديداً مباشراً للسلع والبضائع المنتجة من قبل الشركات العامة، فمثلاً رغم مقارعة شركة سيرونيكس لكل الظروف وسعيها للمحافظة على استمرارية إنتاجها، إلا أن التواجد الهائل للشاشات والمنتجات الالكترونية المهربة يحد بشكل كبير من منافسة منتجات الشركة، الأمر يفرض ضرورة ايجاد حلول حكومية تدعم من قدرة الشركات على المنافسة، ولعل من أبرز تلك الحلول أن تكون المؤسسة السورية للتجارة، والمنتجة بفعل دمج المؤسسات التسويقية الثلاث، الذراع التسويقي لمنتجات الشركات العامة أو لتكن الوكيل الحصري لجميع منتجات القطاع العام، عوضاً عن تسويق منتجات القطاع الخاص وماركات غير معروفة.

وعندما تكلف المؤسسة السورية للتجارة بهذه المهمة ستكون مجبرة على خلق وسائل وإجراءات لتسويق منتجات القطاع العام، بدءاً من إعادة تنشيط خدمة التقسيط إلى الجوائز والسحوبات، مع العلم أن منتجات القطاع العام لا تزال تمتلك رصيداً ايجابياً لدى المواطن السوري، وهذه حقيقة يمكن استغلالها لتسويق المنتجات والسلع الخاصة بالقطاع العام، ومثل هذا التوجه يمكن أن يقود لاحقاً إلى مشاريع مشتركة تؤسس وتنفذ بين المؤسسة السورية للتجارة وبين شركات ومعامل القطاع العام، سواء مشاريع إنتاجية أو مشاريع تسويقية، فإمكانيات الطرفين كبيرة وقادرة على إنجاح أي مشروع فيما لو درس بعناية وكانت جدواه الاقتصادية متحققة.

لذلك لابد من حوارات ولقاءات مباشرة بين المعنيين في وزارة التجارة الداخلية والوزارات الأخرى للوصول إلى آليات للتعاون والعمل المشترك، والحكومة ستكون داعمة دون شك لمثل هذه الخطوات التطويرية.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




chambank_hama


Longus







SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس