المسلحون في الحميدية يستهدفون نقاط الجيش والمدنيين بمدينة البعث بالقنيطرة- اشتباكات بين المسلحين جنوب دمشق-الجيش يتقدم بعمق البادية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/08/2017 | SYR: 08:51 | 21/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 الحكومة تمسك بمفتاح التنمية الريفية والإقليمية
مشاركة الوحدات الإدارية واعتبارها شريكا تنموياً يعيد من جديد صياغة الدور المجتمعي
13/04/2017      


دمشق-سيرياستيبس:

لم تعد الوحدات الإدارية في المناطق والنواحي والقرى معنية فقط بتوفير خدمات الصرف الصحي والنظافة ومنح تراخيص البناء، وإنما وفق مخطط الحكومة فإنها ستكون شريك أساسي في صناعة التنمية ضمن نطاق عملها، وهذا يعني أن خطط ومشاريع التنمية لم تعد تفرض من الأعلى إلى الأسفل، وتقر وتنفذ دون مشاركة الوحدات الإدارية والمجتمع الأهلي، بل أصبحت المشاريع تقترح وتقر وتنفذ بتعاون جميع الجهات والمؤسسات على اختلاف مهامها ومسؤولياتها، وفي مقدمتها الوحدات الإدارية التي هي أدرى بما تحتاجه مناطقها والأولويات التي يجب العمل عليها قبل غيرها.

هذه المهمة الجديدة وعلى أهميتها وضرورتها، إلا أنها تفرض مهمة أخرى على الحكومة لا تقل أهمية عما اتخذته، فالوحدات الإدارية التي ستكون شريك أساسي في التنمية تحتاج إلى متابعة وتقييم أداء بشكل جدي وصارم لتقرير لاحقا مدى قدرة وإمكانية أن تكون هذه الوحدات على مستوى المسؤولية الجديدة، فوجود وحدات إدارية مترهلة وغير قادرة على تحقيق نتائج ايجابية يعني أن كل خطط ومشاريع التنمية التي يجري التفكير بها ستكون محل تساؤل وأخذ ورد، لذلك لابد أولاً من مرحلة تقييم ثم يصار إلى فتح قنوات حوار ونقاش حول سبل إنجاح الشراكة التنموية بين هذه الوحدات والحكومة بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن.

ووفق ما أكدته الحكومة فإن هناك مشروع تقوم به وزارة الإدارة المحلية على سبيل التجربة في بعض المحافظات، ومن المهم عند انتهاء فترة هذا المشروع التجربة أن يصار إلى نشر النتائج وعرضها على الرأي العام لنقاشها وتطويرها وصولاً إلى عمل يؤسس لمرحلة جديدة من تنمية الريف والإقليم، والذي بالنهاية هو عمل يخدم الوطن السوري بكامله.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس