مناطق جديدة في قبضة المقاومة اللبنانية بجرود عرسال والمعارك مستمر-الجيش يتابع تقدمه في عمق البادية السورية ومناطق جديدة تحت السيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2017 | SYR: 04:44 | 24/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 نحو سياسة جديدة تضع حد للأسعار الخيالية
ماذا بعد ضاحية الفيحاء.. هل بدأت عملية إعادة الإعمار تأخذ طريقها للتنفيذ؟
10/05/2017      


دمشق-سيرياستيبس:

رغم الحاجة الماسة للشقق السكنية خلال سنوات الأزمة، إلا أن ما أنجز من شقق سكنية يكاد يكون محدوداً، وفي بعض المناطق يمكن وصفه بالنادر، لذلك كان من الطبيعي أن تشهد أسعار العقارات وايجاراتها ارتفاعاً غير مسبوق وخيالياً نتيجة الطلب المتزايد عليها من النازحين والمهجرين.. فلماذا لم يتم الاتجاه إلى تشجيع بناء المساكن والضواحي السكنية؟!.

إن إحدى مساوئ السياسات الحكومية السابقة، ولا نتمنى ألا تكون الحالية أيضاً، تتمثل في إهمال ملف السكن بشكل شبه تمام، وهذا يتجلى في عدد الوحدات السكنية التي تم إنجازها والمباشرة بها من قبل مؤسسات الحكومية المعنية بالإسكان، وكذلك في عدم توزيع عقارات وأراض على الجمعيات التعاونية لتنفيذ مشاريعها وتلبية احتياجات المكتتبين لديها، إذ أن عدد المشاريع التي استطاعت جمعيات تعاونية إنجازها قليل جداً مقارنة بعدد الجمعيات المؤسسة وعدد المكتتبين فيها.

هذا في حين كان يمكن التعامل مع سياسة جديدة للسكن كإحدى أدوات التدخل في عملية إعادة الإعمار، إذ أن انتظار انتهاء الحرب لإقلاع هذه العملية في المناطق المدمرة يعني عملياً استمرار معاناة آلاف العائلات وتعرضهم للاستغلال والجور في بحثهم عن منزل يأويهم بعد أن شردهم الإرهاب.

ومن هنا فإن الخطوة الأخيرة للحكومة الحالية بإطلاق العمل في ضاحية الفيحاء يجب أن يستكمل بفتح جبهة أخرى في مختلف المحافظات، كأن يتم اختيار مكان آخر في ريف دمشق لإقلاع ضاحية أخرى، وكذلك الأمر في المحافظات الرئيسية كاللاذقية وطرطوس وحمص وحلب وغيرها.

هنا كل ما هو مطلوب من الحكومة ومؤسساتها لا يتعدى تحضير الأراضي وتجهيزها فنياً لتكون جاهزة للبناء من قبل الجمعيات التعاونية السكنية، والأفضل أن تعطى لشركات استثمار عقارية تبنيها وفق نسبة معينة للدولة يتم الاتفاق عليها، وهكذا تكون الحكومة قد باشرت فعلاً في حل أزمة السكن والاكتتاب الطويل في الجمعيات التعاونية من جهة، وحصلت على شقق سكنية يمكنها أن توزعها على عامليها أو على أسر الشهداء والجرحى بأسعار التكلفة...هناك أفكار كثيرة يمكن العمل عليها في ملف السكن والإسكان تعود بالنفع على الدولة والمواطن معاً، ولا تحتاج إلا لمن يتبناها ويعمل على تنفيذها.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس