مناطق جديدة في قبضة المقاومة اللبنانية بجرود عرسال والمعارك مستمر-الجيش يتابع تقدمه في عمق البادية السورية ومناطق جديدة تحت السيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2017 | SYR: 04:46 | 24/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 المهندس خميس يترأس اجتماعاً لتتبع تنفيذ مشروع الـ«66»: يجب إنجازه بالوقت الزمني ووفق الرؤية الاستراتيجية
18/05/2017      


خلص الاجتماع المخصص لتتبع تنفيذ مراحل العمل في مشروع الـ66 بمنطقة خلف الرازي في محافظة دمشق برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء إلى دمج المرحلتين 101 و102 في مرحلة واحدة وتحديد البرنامج الزمني لتنفيذ المشروع وتدقيق جميع الدراسات المتعلقة بمراحل العمل فيه لتجاوز العقبات التي يمكن أن تعيق مراحل التنفيذ.

 

كما خلص الاجتماع إلى معالجة موضوع السكن البديل ووضع الرسوم الثابتة للمستحقين وإعداد نماذج للسكن البديل ووضع الشروط الفنية اللازمة لإتمام البناء اضافة إلى تشكيل مجموعة عمل من المصارف العامة لدراسة النظر باحتياجات المشروع من القروض اللازمة بهدف تأمين التمويل اللازم لتنفيذ البنى التحتية فيه.‏

وقال المهندس خميس: أمام هذا المشروع الكبير وأهميته يجب ان تكون وتيرة العمل أسرع فالمشروع سكني كبير ويجب ان ينجز بالوقت الزمني ووفق الرؤية الاستراتيجية للهدف منه ويجب أن تكون الدراسة الفنية مستوفية لكل عناصرها.‏

وأضاف المهندس خميس: أول مهمة للجنة الوزارية المشكلة لمتابعة التنفيذ هي الاجتماع مع القائمين على المشروع والاطلاع على البرنامج الزمني وتوفير آليات تأمين التمويل اللازم له، مؤكدا ان المشروع حيوي ورائد وهناك اصرار وتصميم على نجاحه بكل الطرق ويجب ان تتحمل جميع الاطراف مسؤولياتها في التنفيذ.‏

وقدم الدكتور بشر الصبان محافظ دمشق عرضاً حول واقع العمل بالمشروع والذي تضمن الاجراءات الادارية والفنية ونسب تنفيذ البنى التحتية وخطة الإخلاء ونسب التنفيذ في الطرقات الرئيسية والثانوية موضحا انه تم اعتماد تقنيات الـ جي اي اس لتنفيذ البنى التحتية كون المشروع سيتم تعميمه على باقي المحافظات وتم اعتماد ثلاثة نماذج للسكن البديل واعتماد نظام العمارة الخضراء.‏

من جانبهم بين اعضاء مجلس ادارة شركة دمشق الشام القابضة انه سيكون بالشهر التاسع من هذا العام بناء مشاد في المشروع والدراسة الفنية كاملة ابتداء من البنى التحتية وانتهاء بآخر نقطة مطالبين نقابة المهندسين بوضع كود البناء في سورية وخاصة للعقارات في مشروع 66 الذي ستقام فيه ابنية جديدة عالمية مؤلفة من 50 و60 طابقا وهذا يحتاج لتكنولوجيا جديدة في البناء غير موجودة في سورية لذلك تجب الاستعانة بخبرات خارجية لتوطين هذه التكنولوجيا.‏

حضر الاجتماع وزراء الاشغال العامة والاسكان والمالية والادارة المحلية والبيئة والنفط والثروة المعدنية ومدير عام شركة تنفيذ الانشاءات العسكرية واعضاء مجلس ادارة شركة دمشق الشام القابضة.‏

وفي تصريحات للصحفيين أوضح وزير الاسكان والاشغال العامة المهندس حسين عرنوس أهمية تنفيذ هذا المشروع لدمشق بشكل خاص ولسورية بشكل عام مبينا أنه تم خلال الاجتماع أمس استعراض العمل من مختلف النواحي وما نفذ والمراحل اللاحقة للتنفيذ وواقع المشروع الفني وعمليات التمويل المطلوبة له.‏

وأشار المهندس عرنوس إلى أنه بعد الاطلاع على الاجراءات المتخذة والخطط الموضوعة لتنفيذ المشروع تم الاتفاق على زيادة التدقيق على البرامج الزمنية لتكون ملبية لاحتياجات المشروع ووضع خطط متكاملة للتمويل ولاحظنا ان المشروع يسير وفق برامج تنفيذية مقبولة وتم طلب السرعة في الانجاز نظرا لأهميته.‏

وخلال الاجتماع أوضح وزير الادارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أن اللجنة المشكلة لمتابعة عمل المشروع كان الهدف منها تذليل الصعاب التي تواجه العمل في الجهات الحكومية وتتبع التنفيذ في المشروع مشيرا إلى أنه بناء على توجيهات رئيس المجلس تم وضع خطة عمل تتعلق بالتنفيذ والدراسات والتمويل والاخلاء والهدم.‏

واعتبر المهندس مخلوف أن الفترة الماضية كانت نموذجا للعمل الجماعي المشترك سواء من فريق المشروع أو الحكومة حيث كان العمل يتوزع على اكثر من محور لاستكمال دراسات انجاز ملحق العقد ووضع البرامج الزمنية وتأمين التمويل مشيرا إلى أن الامور تمضي في الطريق الصحيح وخلال المدد الزمنية المحددة.‏

وفي تصريح للصحفيين لفت الصبان إلى اهمية الاجتماع لمتابعة مشروع تنفيذ البنى التحتية في المنطقتين التنظيميتين 101 و102 اللتين أقيمتا بموجب المرسوم التشريعي 66 على مساحة تصل إلى 1100 هكتار فيما تصل مساحة المرحلة الثالثة للمشروع إلى 500 هكتار أي اكثر من 15 بالمئة من مساحة دمشق مبينا ان حجم الاعباء كبير والتكاليف لتنفيذ البنى التحتية عالية قياسا بتكاليف مناطق تنظيمية أخرى أقيمت على مدار 20 عاما في المزة ومشروع دمر.‏

وأوضح الصبان أن المحافظة تعمل على آلية جديدة من خلال المرسوم 66 لتنفيذ المشروع وادارة أملاك المحافظة عبر المرسوم 19 للعام 2015 ما يتطلب وضع الاليات الجديدة موضع التنفيذ مؤكدا أن البرامج والاعمال التي تقوم بها المحافظة لإنجاز المشروع ستظهر بعد الانتهاء من تنفيذ الرتوش النهائية له.‏

ولفت الصبان إلى أن رئيس المجلس أعطى مديرية تنفيذ المشروع شهرا اضافيا للانتهاء من الاعمال العالقة للانطلاق بشكل أسرع في تنفيذ البنى التحتية له كونه توجد العديد من القضايا التي تحتاج إلى تدقيق وتوضيح اكثر مبينا أن المشروع كان ينفذ على مرحلتين وحاليا تم التوجيه بدمجهما للمضي في تنفيذهما سوية وبنظرة استراتيجية وكلف واحدة.‏

وبين الصبان ان خطة الاخلاء كان من المقرر الانتهاء منها خلال شهر حزيران القادم لكن نظرا لضخامة المشروع تم منح القائمين على العمل شهرين اضافيين فيما كان من المقرر الانتهاء من تنفيذ البنى التحتية للمرحلة الاولى خلال شهر آب المقبل وتم منحهم شهرين اضافيين نظرا لوجود عوامل اجتماعية يجب اخذها بعين الاعتبار لدى عملية الاخلاء والهدم كوننا نخلي منطقة تضم 8058 وحدة سكنية.‏

سيرياستيبس  _ الثورة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس