ارتقاء ٩ شهداء من الجيش اثر استهداف سيارتهم بصاروخ من قبل المسلحين بريف اللاذقية الشمالي- مدفعية الجيش تضرب مواقع المسلحين باللطامنة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/06/2018 | SYR: 11:13 | 20/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 تجنباً لفخ الاستثمار السابق في العقارات!
الأولوية لتوفير المسكن للفقراء وأصحاب الدخل المحدود والمتضررين بتكلفة مناسبة
13/06/2017      


سيرياستيبس-خاص:

ما كان يأخذ على الاستثمارات العقارية التي شهدتها البلاد قبل سنوات الأزمة أنها توجهت نحو طبقة الأغنياء وأبناء الطبقة الوسطى، فيما كانت الاستثمارات في العقارات الخاصة بذوي الدخل المحدود تعاني من ثغرات عديدة تتعلق بمدة التنفيذ والإنجاز ومخالفات المتعهدين والشركات، وهذا ما ظهر في الخلافات والتجاوزات الكثيرة التي عصفت بهذه الشركات ووصلت إلى حد تدخل وزارة التجارة الداخلية وتشكيلها للجان خاصة لمعالجة تلك المشاكل والإشراف على عمل بعض الشركات.

ومع دخول الأزمة والأضرار الهائلة التي تعرضت لها المساكن من تخريب وتدمير، بحيث تؤكد التقديرات أن هناك ما يزيد على مليون ونصف المليون مسكن تعرضت للتدمير الكامل أو الجزئي، أصبحت الحاجة ماسة لبناء مساكن جديدة تلبي الطلب المتزايد خاصة مع اقتناع الجميع أن مرحلة إعادة الإعمار في المدن والمناطق المدمرة لن تكون قريبة، لكن خلال السنوات الست الأولى من عمر الأزمة لم تفطن الحكومات المتعاقبة إلى ضرورة إطلاق مشروع وطني لتوفير المسكن الملائم لمختلف الشرائح الاجتماعية، إلى أن جاءت الحكومة الحالية وأطلقت مشروع ضاحية الفيحاء المتوقف منذ سنوات.

لكن الأنباء والمعلومات المتداولة عن تكلفة المساكن والشقق في هذا المشروع وغيره(كمشروع 66 مثلاً) تشير إلى أن المواطن صاحب الدخل المحدود والفقير لن يكون لديه أمل باقتناء مسكن على المدى القريب أو حتى البعيد في ظل الأسعار المعلنة، هذا مع العلم أن جميع التقديرات المستقلة والأممية وحتى الرسمية تؤكد أن معظم السوريين أصبحوا في دائرة الفقر، والنسبة المتداولة تقول بأن 80-90% من السوريين أصبحوا مع انتهاء العام السادس للأزمة فقراء..!!.

لذلك من الضروري أن تعمل الجهات الحكومية المعنية على إعداد ملامح لاستراتيجية وطنية لمساعدة السوريين أصاب الدخل المحدود على اقتناء منازل على المدى القريب، سواء بتقديم الحكومة للأراضي مجاناً أو عبر إعفاء الشركات المعنية بالبناء من القطاعين العام والخاص من مختلف الرسوم وتسهيل حصولها على مواد البناء التي يمكن أن تعفى من الرسوم والضرائب أو تخفف عنها وهكذا...والحكومة الحالية قدمت مثل هذه التسهيلات والمزايا وأكثر في أماكن أخرى، لذلك يمكن أن يتحقق ذلك بعد دراسة وافية وتكليف جهات محددة بالتنفيذ وتحميلها المسؤولية كي لا تستغل هذه التسهيلات في ارتكاب مخالفات وتجاوزات.

 

 

 


التعليقات:
الاسم  :   للاسف  -   التاريخ  :   14/06/2017
اصبح العالم يقوم ببناء منازل و مدن عن طريق طابعات ثلاثية الابعاد بزمن قليل جدا و تكلفة قليلة ونحن مازلنا نسلم قيادة الاعمار للحزبيين الفاسدين السارقين و الجمعيات السكنية لاصحاب النفوذ و ابناء المسؤولين ليسرقوا للابد

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس