مناطق جديدة في قبضة المقاومة اللبنانية بجرود عرسال والمعارك مستمر-الجيش يتابع تقدمه في عمق البادية السورية ومناطق جديدة تحت السيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2017 | SYR: 20:45 | 23/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 وجهات نظر من خارج القاعة
ملتقى الاستثمار الأول: انتظار إقرار التعديلات التشريعية كان أفضل
04/07/2017      



                                                                               

 

 دمشق-سيرياستيبس:

عقد أمس ملتقى الاستثمار الأول بحضور عدد كبير من المدعوين والمهتمين، وكان لافتاً عدد المشاريع التي جرى طرحها للاستثمار أمام القطاع الخاص، فضلاً عن تأكيدات رئيس الحكومة حول جدية الحكومة بتقديم التسهيلات والمزايا لكل مستثمر جاد، بدءاً من تقديم الأرض مجاناً إلى التمويل وغيرها من التسهيلات والمزايا. لكن تلك الأصداء الايجابية لم تكن لتطغى على الطروحات والاقتراحات التي كان يجري ناقشها خارج القاعة بين الحضور.

فقد رأى البعض أنه كان من الأفضل للجهات المعنية بالشأن الاستثماري لو تأخر عقد الملتقى بضعة أشهر حتى تكون التعديلات التي يجري المطالبة بها على مرسوم الاستثمار قد تمت، وهكذا يعقد الملتقى برؤية تشريعية جديدة، يكون المستثمرون على المحك، فلا مجال لطرح ملف التعديلات والتشريعيات وقوننة التسهيلات والمزايا المطلوبة، إنما سيتم الدخول مباشر في النقاشات المتعلقة بالمشاريع المطروحة وسبل تطوير استثمارها بما يخدم الحكومة والقطاع الخاص، كما أن تضمين التسهيلات والمزايا في التعديلات التشريعية المرتقبة على أنظمة الاستثمار يمكنها أن ترسل رسائل ثقة واطمئنان للمستثمرين وتعلمهم أن الحكومة تقرن الأقوال بالأفعال، وأن ما يوعدون به موثق قانونيا ولا يمكن لأحد أن يسلبهم إياه بمجرد تغير مدير عام أو وزير.

واقترح البعض كذلك لو كانت هناك إشارة واضحة للمستثمر المحلي الذي ظلم كثيراً في السنوات السابقة، فالأجنبي كان يحصل على أفضل المشاريع وأكثرها ربحاً، بينما المستثمر المحلي كان في مرتبة متأخرة من الاهتمام والعناية، ولعل الأزمة أعادت بعض الاهتمام له ولدوره، وهذا يجب أن يتبلور بإجراءات وتعديلات تشريعية تطبيقاً لرؤى الدولة بأن إعادة الإعمار ستكون بأيد وطنية ولن تكون مرتهنة لمال أجنبي ساهم في تدمير واستباحة اقتصاديات دول كثيرة.

ومع ذلك، فإن تسمية الملتقى بالأول، فهذا يعني أن هناك ملتقى ثان يأمل كثيرون أن يعقد في وقت تكون الحكومة قد أنجزت ما تسعى إليه من إجراءات تشريعية ومالية وإدارية لتحسين المناخ الاستثماري، بحيث يحقق الملتقى الأهداف والغايات التي نظم من أجلها، وفي الوقت نفسه يلبي احتياجات المستثمرين المحليين وطموحاتهم.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس