مناطق جديدة في قبضة المقاومة اللبنانية بجرود عرسال والمعارك مستمر-الجيش يتابع تقدمه في عمق البادية السورية ومناطق جديدة تحت السيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2017 | SYR: 20:49 | 23/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 الحكومة على ما بدأت .. الانتاج ثم الانتاج
ملتقى الاستثمار .. محاولة جس نبض ناجحة لرأس المال المقيم و المغادر
04/07/2017      



نتيجة بحث الصور عن دمشق

دمشق - سيرياستيبس :

قد تكون هناك ملاحظات تنظيمية على ملتقى الاستثمار الذي شهدته العاصمة دمشق أمس معلنة عودة النبض ليس للمؤتمرات والملتقيات فحسب و إنما للقطاع الاستثماري الذي تعمل حكومة المهندس عماد خميس على تقديمه كقطاع حي و قادر بقوة على إغراء المال  الخاص مهما كان جبانا ..
لما لا ... أليس الجميع ينتظر انطلاق عملية إعادة الإعمار بما فيها دول كبرى .. أليست سورية بعد ست سنوات حرب قبلة الاستثمار وهي التي تحتاج لمئات المليارات من أجل إعادةإشادة بناها التحتية و مدنها وقراها التي دمرها الارهاب ..
من هنا تبدو الفرص الاستثمارية ال 150 التي عرضت بملتقى الاستثمار وكلها في مناطق آمنة ومغرية لأي مستثمر..  مجرد بداية ربما .. بداية إثبات  حسن نية بين الدولة و المستثمرين "من بقوا ومن غادروا " .. وهذا ما تقوله التفاصيل فعلا .. فالمشاريع عمليا حجزت في أغلبها .. ونتائج الملتقى لجهة مرور المشاريع المعروضة الى ذهن المستثمرين بدت ممتازة للغاية وقد نشهد قريبا الاعلان عن انطلاق مشاريع بشكل حقيقي سياحية و صناعية وغيرها  .
على كل فإنّ ثمة ما هو مهم الاشارة إليه هنا وهو خطاب الحكومة عبر رئيسها والذي ركز على أنّ هناك مزايا إدارية و إجرائية و مالية للاستثمار في سورية .. مزايا مرتبط تقديمها بجدية المستثمرين و خوضهم مراحل الإنجاز ولعل الأيام القادمة ستكشف فعلا عن عن هذه المزايا والتي ستكون مقدمة أولى لصياغة مناخ و محفزات استثمارية تصلح للمرحلة القادمة وتتناسب مع ظروف بلد يخرج من الحرب دون أن تكون هناك تبعية لرؤوس الأموال أو الوقوع تحت سطوتها فالحكومة تعرف جيدا كيف تحافظ على حقوق الدولة وترفض التنازل عن أي منها .. مركزة على  التطبيق الأمثل للتشاركية . وهو ما أكده السيد رئيس مجلس الوزراء عندما  تحدث بوضوح عن أنّ سياسة الدولة في هذه المرحلة و للمراحل القادمة هو إحداث نوع من التشاركية و التشبيك الحقيقي و المتوازن بين القطاع العام و الادراة الحكومية و القطاع الخاص بشكل رشيق ومتجانس وبما يخدم العملية التنموية و الانتاجية التي تحاول الحكومة الحالية تحريك عجلتها سريعا بما يشبه ترتيب البيت الداخلي وتقوية أعمدته ريثما تبدأ عملية الاعمار بأبعادها الواسعة , بل ريثما يتم تحرير مناطق ومدن جديدة و تفتح جبهاتها للعمل على كافة الأصعدة .
لم يتراجع رئيس الحكومة منذ توليه عن التمسك و العمل من أجل دفع العملية الانتاجية وتأمين عودة المصانع و الصناعات الحرفية و صولا الى دعم المشاريع الريفية و إيلاء أهمية خاصة للقطاع الزراعي بدليل توقعات بإنتاج سورية لمليوني طن من القمح و ظهور فائض جيد من الخضار و الفواكه و باقي المنتجات للتصدير ..
مهم جدا أن تشهد دمشق مؤتمرا للاستثمار ولعل المؤتمر التالي سيكون أنضج و أوضح و أهم ولكن لتكن البداية مهمة أيضا وليكن الملتقى بمثابة جس النبض بين الحكومة و رأس المال الخاص المقيم و المغادر ..
 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس