جنوب العاصمة : الجيش السوري يتقدم في حي الزين ويفصل بين الإرهابيين في يلدا وببيلا بعد اشتباكات عنيفة خاضها ضد الارهاربيين .        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/04/2018 | SYR: 03:20 | 22/04/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



SyrianInsuranceCompany












runnet20122








 لمن يؤهلون علمياً وعملياً؟
المتفوقون وسنوات من الدعم والرعاية الحكومية.. ما استراتيجية توطينهم وحمايتهم؟
11/07/2017      


 


                         نتيجة بحث الصور عن دمشق


دمشق-سيرياستيبس:

حافظت سورية على سياسة قلما من الدول استطاعت الاستمرار بها، إذ أن التعليم لايزال مجاناً في سورية منذ عدة عقود، ورغم ما أفرزته الحرب من أوضاع اقتصادية صعبة، من نقص في إيرادات الدولة وارتفاع احتياجات النهوض بالمسؤولية التي تفترضها مثل هذه السياسة، إلا أن القرار الرسمي كان بمتابعة السير في سياسة التعليم المجاني والعمل على تشجيع عودة الطلاب المتسربين إلى مقاعد الدراسة والعلم. وليس هذا فحسب، بل إن سورية عملت على الاهتمام بالمتفوقين والمتميزين وخرجت بفضل هذا الدعم مئات إن لم يكن آلاف الطلاب المتميزين، وكلنا يقرأ أخبار تفوق السوريين المهاجرين في الدول الغربية والنتائج المذهلة التي يحققونها رغم قصر الفترة الزمنية لوجودهم في تلك الدول.

هنا لابد من إثارة نقطة يجب أن تكون الشغل الشاغل لكل مؤسسات الدولة والمجتمع، فالكوادر التي يجري إعدادها وتأهيلها علمياً يفترض الاستفادة منها في خدمة مصالح الوطن وتطوير مؤسساته وبناه الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والتكنولوجية، لا ترك هذه الكوادر بمنزلة "غنيمة" لدول أخرى لم تنفق عليها دولار واحد لتستفيد من إمكانياتها وقدراتها العلمية والعملية.

هذا الأمر يطرح تساؤلات عن البرامج المفترض أن تكون مؤسسات الدولة المعنية قد وضعتها لتوطين هذه الكوادر والكفاءات والاستفادة من إمكانياتها، وتشجيع الكوادر الموجودة في الخارج للعودة إلى الوطن وخدمته وفاء لما قدمه لها في مسيرة تحصيلهم العلمي. وللأسف ليس هناك أي خطوات عملية من قبل مؤسسات الدولة المعنية تصب في هذا الإطار، لا بل أن هناك من يعترف صراحة أن ليس هناك ما يكفل عودة الكفاءات العلمية السورية بعد حصولها على التأهيل العلمي من جامعات عالمية.

الوقت لا يزال متاحا لوضع رؤية متكاملة لتشجيع عودة الكفاءات السورية على اختلاف مستوياتها واختصاصاتها، لاسيما وأن المرحلة القادمة ستكون فيها البلاد بحاجة إلى خبرة وكفاءة وإمكانيات كل مواطن سورية لإعادة بناء ما خربته الحرب ودمرته. والدولة التي قدمت كل ما من شأنه تأهيل المتميزين والمتفوقين لن تتوانى عن اتخاذ أي إجراء ليكون هؤلاء في خدمة الوطن ومؤسساته وأبنائه.


التعليقات:
الاسم  :   طائر الفينيق  -   التاريخ  :   14/07/2017
كثيرا من حملة الشهادات العليا دكتوراه -ماجيستر عادوا من بلدان الايفاد باختصاصات دقيقة تحتاجها البلاد ومازالوا موجودين في الوطن عرفانا منهم بالجمبل ولكن لم يحسن استثمارها ورعايتها وتم تعيينها في المكان غير المناسب وبراتب شهري لا يكفي لمدة اسبوع نرجوا من القيادة السياسية رعاية هذه الكوادر بشكل جيد كما رعثها في بلدان الأيفاد واعادة توزيعها على الجامعات السورية و مراكز البحث العلمي و ذلك خير لنا وللوطن

الاسم  :   موفد  -   التاريخ  :   12/07/2017
أغلب الموفدين لا يعودا بسبب عدم تشميلهم بدفع البدل النقدي لخدمة العلم مثل باقي المغتربين. نرجو تشميل الموفدين بدفع البدل

الاسم  :   منذر  -   التاريخ  :   12/07/2017
تتكلمون دائماً عن الكوادر في الخارج، وتبررون لهم بطريقة أو بأخرى ما بدر منهم من نكران للجميل. مازال في البلد ما يكفي من الخبرات والكوادر العلمية التي كانت وما زالت مهمشة قبل الأزمة وخلالها. معظم هذه الكوادر كان باستطاعتها ترك البلد وربما تحقيق التفوق بشكل أكبر مما حققته الكودار التي تدعون لعودتها. كل ما تحتاجه هو تأمين الشروط ولو بالحد الأدنى للعمل في مجال البحث العلمي، وفهكم كفاية.

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس