الجيش يضرب مواقع المسلحين في جوبر وعين ترما- د.علي الظفير وزير الاتصالات : لدينا خطة مستمرة لتطوير الانترنت في البلاد        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/11/2017 | SYR: 08:39 | 24/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1











runnet20122








 غرفة صناعة حلب تطلق مشروع بناء القدرات والمهارات لربط الجامعـــة بالقطاــع الصناعـي
15/07/2017      



غرفة صناعة حلب تطلق مشروع بناء القدرات  والمهارات لربط الجامعـــة بالقطاــع الصناعـي                                              


تمخض عن اضطلاع غرفة صناعة حلب بمسؤولية تأهيل الكوادر وربط مخرجات التعليم بسوق العمل، إطلاق مشروع بناء القدرات والمهارات، الذي يعوّل عليه بتفعيل النشاط الاقتصادي بشقيه الصناعي والتجاري من خلال توفير فرص عمل حقيقية لخريجي الجامعات. ويهدف هذا المشروع إلى تدريب وتأهيل ألف مشارك على مدى مراحله الثلاث، وتستهدف المرحلة الأولى منه تدريب 130 طالباً وطالبة بمختلف اختصاصاتهم العملية.

 

ويرى المهندس فارس الشهابي رئيس غرف الصناعة السورية ورئيس غرفة صناعة حلب في حديث له أن هذه الخطوة تشكل البداية لتحديد شكل وهوية المرحلة القادمة، وما يمكن أن تتطلّبه من توفير بيئة سليمة للعمل الصناعي، واستقطاب إمكانات وقدرات الخريجين من الجامعات لتصنيفهم حسب القطاعات الصناعية وفق اختصاصاتهم، وزجّهم في سوق العمل مبكراً بغية تنمية مهاراتهم وقدراتهم، وهذا الأمر لا بد من أن ينعكس إيجاباً على نوعية وجودة العمل الصناعي، ودعم الابتكار، ونقل التكنولوجيا للمشاريع الصناعية خاصة الصغيرة منها.

 

وأضاف الشهابي: إن أهمية هذا المشروع تكمن في الاستفادة من المعلومات المكتسبة للمشاركين في الجامعة وتطبيقها عملياً من خلال مشاركتهم الفعلية في العملية الصناعية والإنتاجية، إلى جانب البحث بشكل مستمر عن حلول لمجمل الصعوبات التي تواجه الصناعة، معتبراً أن هذه المهمّة وطنية بامتياز، داعياً الجميع للتصدي لها خاصة وأننا نواجه ظروفاً صعبة ومعقدة، وبحاجة إلى آليات مبتكرة للتعويض عن كل ما لحق من أضرار بالقطاع الصناعي جراء الإرهاب.

 

وفي سياق متصل أشار المهندس محمد رأفت الشماع المشرف على البرنامج التدريبي للمشروع إلى أن فكرة المشروع ترتكز على تعميق التشاركية بين الجامعة وسوق العمل من خلال زج الطلاب المشاركين وبمختلف اختصاصاتهم في العمل، والاستفادة من خبرات الصناعيين بهدف تطوير الصناعة في المجالات النسيجية والكيميائية والغذائية والهندسية.

 

من جهته نوّه الدكتور المهندس خير الدين طرشة عميد كلية العلوم التطبيقية في جامعة حلب بدعم غرفة صناعة حلب واهتمامها بطلاب جامعة حلب، وسعيها لربط مهاراتهم النظرية بالمهارات العملية والتدريبية بغية تأمين الموارد البشرية للمجتمع الصناعي، وتحقيق الفائدة المرجوة من المعارف النظرية والعملية للمشاركين في سوق العمل، وتمكين الصناعيين من اختيار الكفاءات والكوادر المدربة لزجّها في العمل ضمن منشآتهم، وهذا برأيه يحقّق فائدة للجامعة تكمن في تقييم الاختصاصات لسوق العمل، وتحديد المشكلات الصناعية التي يعاني منها القطاع الصناعي ونقلها إلى الجامعة بهدف تقديم الحلول المناسبة لها.

 

مدير الدورة المحامي محمد أسامة عجوم أوضح أنه تمّ وضع برنامج موازٍ للمحاضرات النظرية للمشروع، يشمل جولات ميدانية على المنشآت الصناعية للاطلاع على آليات العمل المتّبعة وإمكانية تطويرها، مشيراً إلى أنه سيتاح أمام المتدربين طرح مشاريع وأفكار صناعية في إطار مجالاتهم كنواة لمشاريع متناهية الصغر، إضافة إلى المساهمة بوضع هيكلية إدارية للمعامل الراغبة بذلك إلكترونياً، وإحداث شبكات معلوماتية إلكترونية لكل المعامل المشاركة في المشروع، وسيتمّ اختيار أفضل فكرة أو مشروع صناعي وتبنيه من قبل غرفة صناعة حلب، ومنح الطلاب المشاركين شهادة معتمدة تثبت خضوعهم للبرنامج التدريبي.

سيرياستيبس _البعث


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس