استهدافات مكثفه بصواريخ الفيل على محاور عين ترما –جوبر- الارهابيون يستهدفون قرية حضر بالقذائف ونقاط الجيش بريف القنيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/10/2017 | SYR: 07:53 | 19/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 نقص العمالة المتخصصة وقلة الاعتمادات وقِـدَم خطوط الإنتاج
مسلسل المعاناة والصعوبات يتكرر في شركات «الهندسية» ويخرج بعضها من ميدان الإنتاج
09/08/2017      


نقص العمالة المتخصصة وقلة الاعتمادات وقِـدَم خطوط الإنتاج مسلسل المعاناة والصعوبات يتكرر في شركات «الهندسية» ويخرج بعضها من ميدان الإنتاج" width="465" height="310" />

جملة من التوجهات والإجراءات المنفذة سادت عمل المؤسسة العامة للصناعات الهندسية في الآونة الأخيرة، لتصل نسبة تنفيذ الخطط الإنتاجية على مستوى الشركات التابعة لها إلى 105%، والتي عدّها تقرير المؤسسة جيدة في ظل الظروف الراهنة للعملية الإنتاجية وما يعترضها من صعوبات قائمة ومقترحات تسعى المؤسسة إلى تقديمها والبت فيها على أرض الواقع، وكشف التقرير أن نسبة التنفيذ في شركات كابلات دمشق بلغت خلال الربع الأول من العام الحالي نسبة 77% كماً و127% قيمةً، وذلك على الرغم من معاناتها من صعوبة تخصيص وتأمين القطع الأجنبي اللازم لشراء المواد الأولية، إضافة إلى ارتفاع الرسوم الجمركية على مدخلات الإنتاج ولاسيما أن الرسوم المفروضة على المادة الأولية تقاس بالنسبة المفروضة نفسها على المنتج الجاهز، الأمر الذي أدى إلى عدم تحقيق العدالة والمنافسة، وعليه اقترحت الهندسية في تقريرها تخفيض تلك الرسوم حرصاً على القدرة التنافسية لشركات القطاع العام ولاسيما عند مشاركتها في تقديم مواد إلى جهات عامة، مع الإشارة إلى أن المؤسسة تدرس حالياً بالتنسيق مع شركة الكابلات إمكانية الاستفادة من الخط الائتماني الإيراني.
نقص عمالة واعتماد
أما فيما يتعلق بشركة الإنشاءات المعدنية والصناعات الميكانيكية، فهي الأخرى تعاني –حسب تقرير المؤسسة- من نقص العمالة الفنية بسبب التسرب وعدم توافر الآليات الهندسية والمعدات الثقيلة لتنفيذ أعمال الشركة، إضافة إلى قلة الاعتمادات المخصصة في الخطة الإسعافية بشكل عام، وعليه طالبت الهندسية في تقرير رفعته إلى وزارة الصناعة بدعم الشركة بالمبالغ اللازمة في الخطة الإسعافية للتمكن من إعادة تأهيل مقرها في أسرع وقت ممكن، إضافة إلى رفد الشركة بالعمالة المتخصصة والمطلوبة حسب الحاجة الفعلية، أما عن نسبة التنفيذ في الشركة المذكورة فبلغت 171%، في حين يغدو مستوى التنفيذ بالأرقام مختلفاً نوعاً ما في الشركة العربية للصناعات الإلكترونية «سيرونكس» حيث بلغت نسبة التنفيذ فيها –حسب تقرير الهندسية- 52% للشاشات و94% على مستوى إجمالي الشركة بالقيمة، إلا أنها تشترك مع نظيراتها السابقات في الصعوبات لجهة نقص السيولة وضعف التسويق على الرغم من الدعم المالي الذي تقدمه المؤسسة حسب مواردها المتاحة.
مديونية طويلة الأمد
تتعقد الصعوبات المادية في الشركة العامة للصناعات المعدنية بردى على الرغم من بلوغ نسبة التنفيذ فيها 100% كمية و98% على مستوى إجمالي الشركة 98% بالقيمة، لكنها تعاني هي الأخرى من نقص السيولة وزيادة أرصدة القروض القديمة وترتب مديونية كبيرة على بعض زبائن القطاع الخاص، ولا تزال ضمن إجراءات الدعاوى القضائية منذ فترة طويلة، يزيد ذلك كله معاناة الشركة من نقص العمالة الفنية والإدارية بسبب تسرب اليد العاملة والخبيرة.
خطوط قديمة
مسلسل المعاناة يستمر ليطول الشركة العامة للصناعات التحويلية (كنار) التي وصلت نسبة التنفيذ فيها بالكميات إلى 51% لمحارم الوجه و57% لفوط الأطفال و38% لمحارم التواليت لتكون النسبة على مستوى 52% قيمة على مستوى إجمالي الشركة، وهو ما سوغته الهندسية بصعوبات إنتاجية تتمثل بقدم الخطوط، مشيرة إلى قيام المؤسسة بدعم الشركة مادياً لتأمين المواد الأولية اللازمة لاستمرار العمل والإنتاج بالتزامن مع السعي لتجديد خطوط إنتاج تنتج سلعاً جديدة تواكب التطور وحاجات المستهلكين ولاسيما منتج فوط الأطفال، حيث تم إدراج خط إنتاج فوط الأطفال «شيك شاك» في الخطة الاستثمارية لعام 2017، وتم التثبيت للعارض الفائز والتجهيزات جارية لإتمام إضبارة التعاقد لإرسالها للتصديق عليها ما سينعكس إيجاباً على الشركة في السنوات القادمة حسب تقرير الهندسية الذي أكد أن أعمال مشروع تطوير معمل الصهر لرفع الطاقة الإنتاجية وتشغيل معمل المطروقات وتطوير معمل القضبان في الشركة العامة للمنتجات الحديدية والفولاذية يتم استكمالها وقد تم الإقلاع بإنتاج البيليت حالياً.
ميدان الحرب يزيد الطين بلة
تخرج الصعوبات من إطار ظروف الإنتاج ونقص السيولة لتصب في ميدان الحرب، معلنة تعرض شركة حلب لصناعة الكابلات إلى أضرار كبيرة نتيجة الاعتداءات الإرهابية، ما أدى إلى توقفها عن الإنتاج عام 2012، لتعود للإقلاع جزئياً في الإنتاج في منتصف عام 2015، وعليه فإن نسبة التنفيذ خلال الربع الأول من عام 2017 بلغت 24% بالكمية و26% بالقيمة، وتقوم الشركة حالياً بمتابعة أعمال إعادة التأهيل من خلال المبالغ المرصودة لها في الخطة الإسعافية التي لا تكفي، لذا طالبت بزيادة الاعتماد المخصص بغية الإسراع في إعادة التأهيل والعودة للإنتاج بكامل الطاقة الإنتاجية للشركة، ليكون حال «كابلات حلب» كحال نظيرتها الشركة السورية للبطاريات والغازات السائلة، إلا أن الأخيرة متوقفة عن الإنتاج بشكل تام منذ الشهر السابع من عام 2012 بسبب تعرضها لسطو العصابات الإرهابية المسلحة، وقد تم إدراج خط لإنتاج البطاريات المغلقة في الخطة الاستثمارية للشركة عام 2017 وتتم حالياً دراسة العروض الفنية الواردة، ما سيساهم في إعادة الشركة للإنتاج بالتزامن مع قيامها بالاستفادة من قسم الصهر التقليدي المتبقي في الشركة في صهر البطاريات التالفة، الأمر الذي يحقق إيراداً للشركة، وأما الشركة العامة لتصنيع وتوزيع الآليات الزراعية فقد بلغت نسبة الدمار في البنى التحتية ما يتجاوز 80%، ولا يمكن إعادة التأهيل في الوقت الراهن بسبب التكلفة الباهظة لعملية إعادة التأهيل لكونها تعتمد على الخبرات الخارجية ولعدم توافر قطع غيار لها في السوق، إلا أن الشركة تقوم حالياً بتنفيذ أعمال معدنية في أحد المقرات التابعة لديها في منطقة النيرب، مع السعي لإمكانية الاستفادة من الخط الائتماني الإيراني من خلال التنسيق بين المؤسسة العامة للصناعات الهندسية وشركة الآليات، وفي السياق ذاته أكد تقرير الهندسية أن المؤسسة تسعى حالياً للاستفادة من موقع معمل الكبريت، في باب شرقي من خلال توطين مشروع السخان الشمسي المعلن عنه مؤخراً من قبل المؤسسة وهو الآن قيد الانتهاء من الدراسة الفنية مع الإشارة إلى أن الموقع الرئيس للشركة العامة لصناعة الكبريت والخشب المضغوط وأقلام الرصاص في المليحة مدمر بسبب الظروف الراهنة.
وما قبل الحرب أيضاً
ويسبق حديث الصعوبات بداية الحرب بالنسبة للشركة العربية لصناعة الأخشاب في اللاذقية حيث أنها متوقفة عن الإنتاج منذ عام 2004، ويتم السعي حسب تقرير الهندسية لتوطين خط لإنتاج اللواقط الكهروضوئية في الشركة وفقاً لتوجيهات الحكومة بإقامة معامل للطاقات المتجددة في المنطقة الساحلية وبما ينسجم ورؤية وزارة الصناعة.
سيرياستيبس _تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس