غارة ليلية نفذها الطيران الحربي واستهدفت أحد مقرات المسلحين في حرستا- الجيش يضرب مواقع المسلحين بريف حلب الجنوبي        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2017 | SYR: 14:55 | 18/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 وأين هي إيراداتها وأرباحها؟ ولماذا لا تعمل؟
مؤسسات اقتصادية تلجأ إلى الخزينة العامة لتسديد رواتب موظفيها!
09/11/2017      


                                          نتيجة بحث الصور عن رواتب الموظفين في سورية

سيرياستيبس-خاص:

إلى الآن لا تزال هناك مؤسسات ذات طابع اقتصادي، وهي كذلك فعلاً وفقا لمجالات عملها ومهامها وصلاحياتها، تلجأ إلى الخزينة العامة للدولة لتسديد رواتب عمالها، سواء كان ذلك عبر قرض من صندوق الدين العام أو عبر تحمل الخزينة العامة ذلك كما تفعل جهات القطاع العام الإداري.

لاشك أن الظاهرة تشير بوضوح إلى أحد احتمالين، إما أن تصنيف بعض المؤسسات على أنها مؤسسات ذات طابع اقتصادي أمر يحتاج إلى مراجعة وتقييم، لاسيما وأن جزء من هذه المؤسسات لا تملك من مقومات العمل الإنتاجي والاقتصادي ما يؤهلها لذلك، وبالتالي هناك حاجة إما لإخراج مثل هذه المؤسسات من دائرة التصنيف الاقتصادي أو توفير ما تحتاجه من مستلزمات وصلاحيات تجعل تلك المؤسسات قادرة فعلا على الإنتاج وتحسين إيراداتها وتحقيق أرباح.

الاحتمال الثاني يتمثل في أن هذه المؤسسات فاشلة إدارياً وغير قادرة على ايجاد جبهات عمل تشغل من خلالها كوادرها وطاقاتها لتحقيق إيرادات وأرباحاً، وبالتالي فإن الحكومة يفترض أن تتجه نحو تقييم عمل هذه المؤسسات وإداراتها واتخاذ خطوات علاجية سريعة، إذ عوضاً عن أن تكون هذه المؤسسات عونا لخزينة الدولة في هذه المرحلة فهي تحولت إلى عبء إضافي أصبح يرهق خزينة الدولة، حتى لو اضطرت الحكومة إلى اتخاذ إجراءات إصلاحية عميقة، فالمهم عدم السماح باستمرار الوضع على ما عليه حالياً. وما يثير الدهشة أن بعض هذه المؤسسات لديها مشاريع وجبهات عمل عديدة.... فهل جبهات العمل هذه والمشاريع المنفذة خاسرة أم مخسرة؟ أم أن هناك جوانب أخرى تتسبب بخسارة المؤسسات وعجزها عن تسديد رواتب عمالها؟.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس