افتتاح معبر جوسية الحدودي بين سورية ولبنان- شركة الاتصالات: تم في منتصف ليل تعويض حوالي 70% من سعة الانترنت التي تم فقدانها بسبب العطل        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:14/12/2017 | SYR: 19:45 | 14/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 المهندس خميس في طرطوس ... لتحقيق التنمية
18/11/2017      


أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أن الحركة التصحيحية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد بنت مؤسسات الدولة بكل ما تعني الكلمة وعمق جذورها الرئيس بشار الأسد بنهجه التطويري وأن التكامل بين المرحلتين صنع النصر في سورية.

وأشار المهندس خميس خلال لقائه رئيسي وأعضاء المكتب التنفيذي في محافظة طرطوس ومجلس المدينة ورؤساء غرف التجارة والصناعة والسياحة والزراعة والملاحة بهدف تتبع تنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية التي أطلقتها الحكومة في المحافظة إلى ضرورة وضع عناوين أساسية للرؤية الاستراتيجية على الصعيد التنموي والاقتصادي والخدمي وتجسيد قانون الإدارة المحلية بشكل حقيقي من خلال قيام كل الجهات المعنية بدورها في وضع وتنفيذ هذه الرؤية الإستراتيجية .

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن سورية استطاعت الصمود في وجه الإرهاب والتدمير الممنهج بفضل البناء المتين لمؤسساتها وتضحيات الجيش العربي السوري وصمود ابنائها الشرفاء وقيام كل منهم بدوره من موقع عمله تجاه الوطن مشددا انه لا خيار افضل لاستثمار انتصار سورية من عملية إعادة البناء الصحيح لمؤسسات الدولة وتطوير عملها من خلال البيان الحكومي المتضمن خطة أساسية لدعم أسر الشهداء والجرحى وإعادة الانتاج والاستثمار الامثل للموارد المتاحة لافتا إلى أن طرطوس كانت سباقة بادارة ملف الشهداء والجرحى وأن العمل جار لمتابعة ملف شهداء الدفاع الوطني لمنحهم حقوقهم تقديرا لتضحياتهم.

وبين المهندس خميس أن الحكومة اطلقت في المحافظة عدة مشاريع خدمية مهمة منها المناطق الصناعية والعقد المرورية والطرقات واعانات مالية للوحدات الادارية لتعزيز عملها ومعالجة قضايا الطاقة والكهرباء ليشعر المواطن بنشوة النصر وانتمائه لبلده لافتا الى السعي الجاد لتذليل الصعوبات التي عانى منها الفلاح والصناعي السوري خلال الحرب حيث تم اطلاق مجموعة من القروض مؤءخرا مع السعي للوصول المباشر للفلاح اضافة الى خطة لاستيراد رؤوس أبقار لتأمين فرص عمل والدعم الاولي لتسويق الحمضيات بمليار ليرة سورية.

كما أكد المهندس خميس أهمية أن نكون استثنائيين ونملك رؤية تطويرية واضحة ونرتقي بواقع عملنا وعدم ترامي المسؤوليات بين القائمين على العمل في المحافظات والوزارات والمديريات التابعة لها في كل محافظة مشيرا إلى الاهتمام الحكومي بتأمين الأبنية الأساسية بجامعة طرطوس سواء الإدارية منها أو التعليمية.

وفيما يخص الرياضة التي ثبت أنها تجمع كل الشعب السوري من خلال محبته لها قال المهندس خميس “سيكون هناك خطة عمل لإعادة تأهيل المدينة الرياضية في طرطوس.. ولكن هذا يلزمه أموال طائلة.. الأمر الذي يدفعنا لاستثمار جزء من هذه البنى الرياضية لتحقيق عوائد مادية لقطاع الرياضة”.

ووجه المهندس خميس بمعالجة القروض المتعثرة لذوي الشهداء برفع الحالات الخاصة لرئاسة مجلس الوزراء ليتم حلها ومعالجة أوضاعها ووضع الخطط التنموية لتأمين فرص عمل من خلال التخطيط لكل قطاع على حدة مؤكدا أنه لايمكن السماح بإقامة أي صناعات في طرطوس إن لم تكن صديقة للبيئة . 

وطالب المهندس خميس مجلس مدينة طرطوس بالعمل الجاد ووضع برنامج ورؤية واضحة للمدينة والتفكير بالاستثمارات والخدمات بشكل أفضل منوها بدور القطاع الخاص كشريك للحكومة في عملية التنمية وبصدور العديد من القرارات والتشريعات في سبيل تنشيط القطاع الاقتصادي بالتعاون مع القطاع الخاص مشيرا إلى أن فكرة اقامة مطار مدني حاليا بطرطوس مؤجلة وهناك أولويات أخرى موجها مجلس مدينة طرطوس لاعادة مخاطبة رئاسة مجلس الوزراء بخصوص الواجهة البحرية ووضع الاقتراح لحل المشكلة.

ولفت المهندس خميس إلى أن الحكومة وضعت في خطتها للعام 2018 استراتيجية عمل لتحسين القوة الشرائية للمواطن من خلال تخفيض الاسعار مشيرا الى الدخول في العملية الانتاجية التنموية حيث ان المشاريع التي تم ضخها احدثت فرص عمل انتاجية بكل منطقة مؤكدا أن الحكومة تسعى حاليا لتحقيق تنمية اكبر وخفض الأسعار.

وزير الادارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أوضح أن الوزارة توزع كل ما يردها من اليات على المحافظات والتوزيع بين المؤسسات يتم ضمن المحافظة داعيا مديرية الخدمات الفنية ومجلس المدينة لإعداد مذكرة عن الاحتياجات الاساسية للعمل ورفعها للوزارة للنظر بها.

وأشار وزير السياحة المهندس بشر اليازجي إلى أهمية إعادة طرح مشروع المارينا لأنه سيحيي الكورنيش البحري للمدينة موضحا أن الوزارة ستقدم الدعم اللازم لمشروع جزيرة ارواد وهي حريصة على الجزر الاخرى واستثمارها بالشكل اللائق سياحيا اضافة الى استكمال دراسة الشريحة الاولى في مشروع عمريت وستدرس باقي الشرائح خلال عام 2018 مشيرا إلى أنه تم فسخ عقد مشروع الكرنك مع الهلال الاحمر.

وزير النقل المهندس علي حمود أكد ضرورة تفعيل عمل غرفة الملاحة البحرية ما يضمن عائدات كبيرة لقطاع النقل منوها باهمية المشاريع الخدمية والتنموية التي تنفذ بالمحافظة والتي تتم ضمن الخطة والمدة العقدية المخصصة لها.

وقدم محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى شرحا مفصلا لواقع المشاريع الخدمية والتنموية التي يتم تنفيذها والتي تشمل مختلف القطاعات لافتا الى انه يتم العمل لوضع مكتب الشهداء العسكري في المحافظة بالاستثمار وتأهيل مقبرة الشهداء بالمدينة بمبلغ يتجاوز 140 مليون ليرة سورية .

وأوضح المحافظ انه من خلال المتابعة الحثيثة للجنة الوزارية المكلفة تتبع تنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية بطرطوس تم استثمار المعبر العلوي للعقدة الجنوبية والاستثمار المضاعف للاراضي الزراعية في القدموس والشيخ بدر بزراعة التبغ مبينا حاجة المحافظة الى مبالغ مالية لإنهاء اعمال التنقيب في موقع عمريت واستثماره سياحيا والموافقة على ان يكون اللباس العمالي الخاص بعمال القطاع العام بالمحافظة من مشغل التون الجرد الذي يشغل 250 سيدة من ذوي الشهداء والجرحى بالمنطقة وذلك ضمانا لتسويق المنتجات واستمرار عمل المشغل . 

وبين المحافظ ضرورة دعم مشاريع الصرف الصحي المتوقفة لحماية مصادر المياه من التلوث ودراسة إمكانية الاستفادة من مستودع التبغ الموجود بالمنطقة الصناعية أما لصالح جامعة طرطوس او لافتتاح فرع للمؤسسة العامة للتبغ بطرطوس في ظل التوسع الكبير والدعم لهذه الزراعة بالمحافظة. 

بدوره أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي مهنا مهنا أشار إلى ضرورة إيجاد آلية لتفعيل الرقابة على الأسواق من خلال زيادة عدد المراقبين التموينيين لتغطية كامل مساحة المحافظة إضافة إلى أهمية الإسراع بإنجاز بناء الجامعة المطلب الحيوي لأبناء المحافظة وزيادة الاهتمام بالرياضة ودعمها كونها تشكل منفذا للشباب وتوجيها لهواياتهم.

وركزت مداخلات الحضور على ضرورة دعم مجالس المدن والوحدات الإدارية بالآليات وعمال النظافة لتغطية الزيادة في عدد السكان ومعالجة أوضاع 3000 كشك ضمن المدينة التي تحتاج لإعادة النظر من خلال إنشاء سوق شعبي خاص بها والحاجة الماسة لإنجاز شارع 8 آذار الحيوي لأن عدم تنفيذه لايمكن من تحقيق الفائدة المرجوة من العقد المرورية التي أنجزت بالمحافظة مؤكدين أهمية إعادة النظر بقرار ضبط استهلاك الاليات الحكومية الذي يؤثر على سير العمل إضافة إلى رفع إشارات الري وحل مشاكل الشيوع في سهل عكار واتخاذ قرار حاسم بخصوص الواجهة البحرية والمخطط التنظيمي لمناطق المخالفات ومنح القروض الصغيرة للحرفيين.

 

 

.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس