العملية العسكرية في الجنوب تبدأ بتحرير عدد من القرى في اللجاة في ريف درعا-الجيش يتقدم في دير الزور ويفشل تسلل مسلحين باتجاه كفريا والفوعة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/06/2018 | SYR: 17:31 | 25/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 الجمعيات السكنية ستعيد بناء المناطق العشوائية
المهندس خميس : سنحل مشكلة الأراضي .. واستقطاب كل خريجي الكليات الهندسية
24/11/2017      


 

(1.54) مليون “معمرجي” وطني يتحضرون لورشات بناء وتشييد مداميك الإعمار .. رؤى استراتيجية حكومية تساهم بدور فاعل في تأمين السكن.. و”الجمعيات” تتصدى لجبهة العشوائيات

بعد مسيرة تجهيز الأرضية البيئية والتشريعية، ومع مواكبة تحدي واستحقاق البناء والإعمار كملف بارز في تاريخ البلاد الخارجة من دمار الحرب، استجمعت الإرادة الحكومية مخزون التشاركية لتشدّ العزائم، مشرعة الأبواب لرصيد من “المعمرجية” الذين يشكّلون ما قيمته البشرية 1.54 مليون عضو فاعل في ورشات البناء والتشييد، والذين لطالما تحدثت الدولة بكل أقطابها وسلطاتها عن حاجتهم كقوى وطنية رديفة وحليفة للقطاع الإنشائي العام الذي يبتغي حضوراً حقيقياً لفريق الإنشائيين والمقاولين والمهندسين الضاربين في خبرة البناء والتشييد والسكن والإسكان.

ثالوث

ومع تلمّس حيوية هذه الشريحة “الدسمة” فنياً وهندسياً وحتى مالياً، راحت السلطة التنفيذية للجنوح إلى التحالف والتكاتف الرامي إلى مشاركة ثالوث البناء والتشييد الخاص (نقابتا المهندسين والمقاولين، والاتحاد التعاوني السكني) في إعادة إعمار سورية خلال المرحلة المقبلة، وفق رؤى استراتيجية تساهم بدور فاعل في تأمين السكن للمواطنين من خلال العمل بمشاريع التطوير العقاري وإنشاء جمعيات سكنية، ولا مانع حتى من جعل التنافسية حكماً ومبدأ للعمل والاستثمار وتوزيع الأدوار وحصص الجبهات التي سيتمّ التصدي لها مستقبلاً.

حامي الوطيس

على مدار ساعات طوال تحوّل الاجتماع النوعي الخاص الذي جمع به المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء هؤلاء الأقطاب في مطبخ النقاش “حامي الوطيس” إلى غرفة عمليات تسبر وتشرح وتعالج العقبات والتحديات التي تعترض عمل هذه المنظمات في المرحلة الحالية، بعيداً عن السردية والتوصيف الأجوف الخالي من الحلول والرؤى، لتنفتح أسارير الحضور وأصحاب الفصل في اتخاذ قرار وطني واستراتيجي تغطي مفاعيله أجندات التنمية وتأهيل العمران وتأسيس سورية المتجددة. والجدير هنا إفراد أوراق اعتماد الأفكار والآراء التي خرجت من صلب المعاناة القطاعية والميدانية، وصولاً إلى تفاصيل وحيثيات روتينية بيروقراطية تستدعي نوايا صدق العمل الخروج منها، أملاً في فرش الدرب سالكاً أمام شركات ومجموعات اقتصادية محلية راحت تستثمر هذه المواجهة بطروحات تمثلت بإمكانية فسخ العقود المتعثرة، وتمييز الشركات القابلة للتنافس، وتأمين اليد العاملة، وحلّ مشكلة الجمعيات الاصطيافية، وآلية توزيع الأراضي على الجمعيات السكنية، وحلّ مشكلة إيداعات الاتحاد التعاوني السكني في المصرف العقاري.

نقطة البداية

وعلى إيقاع لا يستدعي التأجيل والمماطلة، سارع المجتمعون وفرقاء الملف للخروج بقرارات ساخنة، كان أهمها الموافقة على دخول قطاع التعاون السكني إلى مناطق السكن العشوائي، والبداية بإحدى المناطق يتم اختيارها لاحقاً، بالتزامن مع استمرار نقابة المهندسين بتطوير مكاتب خدمات الطاقة لدورها في إعطاء مؤشرات متطورة عن عمل النقابة، وإعادة تصنيف وتأهيل شركات المقاولات لتكون أكثر قوة وفاعلية، والتوسع بعمل الشركات المتخصّصة بالبناء نظراً للجدوى الاقتصادية المحقّقة لها، ورفع سوية أداء المهندسين، واستخدام التقنيات الحديثة بالعمل الهندسي، وهذا ما يعني -حسب أصحاب الشأن المشاركين في الاجتماع- إحداث شركات متخصّصة على مستوى كل نقابة وفي فروع المحافظات.

الكرة في ملعبكم

وفي سياق الحوار الذي تصاعد هنا وخبا هناك، وشهد توافقاً في مربط، واختلافاً في نقاط أخرى، لم يغب عن رئيس الحكومة أن يوضح حقائق تقول إن المنظمات والنقابات بما تشكله من رافعة أساسية في عمل الدولة وبنية تنموية مهمّة، يجب العمل على تفعيل دورها وتطوير آليات عملها لتقوم بالدور المنوط بها في مرحلة إعادة الإعمار، موضحاً أن الحكومة مستعدة لتقديم جميع التسهيلات وإصدار التشريعات والقرارات اللازمة، لتعمل هذه المنظمات وفق رؤية سليمة وتحقق الغاية المرجوة من إحداثها. وبيّن المهندس خميس أهمية عمل هذه المنظمات وفق إستراتيجية عمل متطورة تتضمن استثمارات خاصة في كل منها، موضحاً أن هذه الاجتماعات تأتي في إطار التكامل بين الجهات الحكومية وشركائها من القطاع الخاص لبلورة رؤية مشتركة للعمل في مختلف القطاعات وبما يتناسب مع متطلبات المرحلة القادمة.

قواعد تطويرية

ومع استثمار ذلك الحضور من وزراء الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس والنقل المهندس علي حمود والدولة لشؤون المنظمات ونقيبي المهندسين والمقاولين ورئيس الاتحاد التعاوني السكني وأعضاء المكاتب التنفيذية لهذه النقابات، عبر تقديم قراءات وحسابات وتقارير ميدانية مهمة، يمكن القول إن هذه الجلسة وضعت القواعد الرئيسية لتطوير آلية عمل هذه المنظمات والنقابات لتكون فاعلة في المرحلة المقبلة، من خلال إعداد بنية إدارية وهيكلية متطوّرة تتماشى مع متطلبات هذه المرحلة، ووضع خطة للتأهيل والتدريب المهني لأعضاء هذه النقابات لتتمتّع الكوادر بأعلى معدلات الأداء والكفاءة، وتطوير آليات العمل في جميع المفاصل الإدارية والفنية، وتطوير التشريعات والتخطيط على المستوى الاستراتيجي في العمل، والتوسع بالاستثمارات النوعية الخاصة بكل منظمة. مع الأخذ بالاعتبار أن نقابة المهندسين تضمّ نحو /50/ ألف عضو ونقابة المقاولين تضم نحو /14/ ألف عضو واتحاد التعاون السكني نحو /900/ ألف.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس