الدفاع الروسية: أطراف تملك تكنولوجيا متطورة تغري مسلحي إدلب بمهاجمة حميميم- الرقة : الجيش التركي يستهدف دورية تابعة لـ قسد        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/08/2018 | SYR: 09:43 | 17/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 رغم الفرصة السانحة لاقتراحات مختلفة
إدارات مؤسسات عامة تفضل العودة لأرشيفها على تقديم مشروعات مبتكرة
01/02/2018      


 نتيجة بحث الصور عن سورية دمشق

دمشق-سيرياستيبس:

كثير من المشروعات التي تطرحها إدارات بعض المؤسسات العامة هي اقتراحات "مدورة" من فترة ما قبل الأزمة.

طبعاً ليست المشكلة في الاستفادة من المرحلة السابقة، بل على العكس هي ميزة قلما تتقن إدارات استثمارها لصالح العمل والمؤسسة، لكن عندما يعاد طرح هذه الاقتراحات دون أدنى تعديل أو بما ينسجم مع ظروف الحرب وسنواتها المدمرة، فمن المؤكد أن هناك مشكلة لدى هذه الإدارات تتمثل في عدم قدرتها على المبادرة والتقييم الصائب والصحيح للأفكار والمقترحات قبل عرضها بشكل رسمي.

رغم أن الأزمة، على مآسيها وآلامها وخسائرها البشرية والاقتصادية الباهظة، فقد شكلت في جانب منها فرصة للتفكير خارج الصندوق ونسف كل المحظورات والتعقيدات البيروقراطية المعرقلة للعمل، وبالتالي هناك مساحة قد لا تتكرر لتقديم أفكار واقتراحات "ثورية" من شأنها قلب عمل مؤسسات الدولة رأسا على عقب، وإذا كانت هناك مخاوف برفضها فليأتي رفضها من جهات أخرى لا أن يحكم عليها بالموت قبل طرحها للنقاش، والدليل أننا لم نسمع طروحات مختلفة ولافتة في وقت هناك اليوم من يريد سماعها و التفاعل معها.

عدم تحرك كثير من الإدارات في هذا الاتجاه مرده إلى عدة أسباب قد تحضر منفردة أو مع بعضها البعض، فهناك إدارات تخاف من ردات الفعل المقاومة للتغير الايجابي فتحرص على أن تكون اقتراحاتها تحت السقف المتعارف عليه، وهناك إدارات لا تملك موهبة صناعة الاقتراحات وخلق المبادرات وجل اعتمادها على كوادر هي الأخرى محدودة العمل والتفكير، هذا إضافة إلى أن هناك إدارات اهتمامها وجل تفكيرها في مكان آخر لا تلتقي فيه المصلحة العامة بل مصالح شخصية.

في هذه الأزمة، وكي نكون منصفين، هناك مؤسسات وشركات استطاعت أن تتحول إلى رابحة، وهناك مؤسسات وشركات ابتكرت مصادر جديدة للدخل لتغطية رواتب عمالها وموظفيها وقللت بالتالي خسائرها إلى أدنى حد ممكن، الأمر الذي يؤكد أن الاختيار الصائب والمتأني للإدارات سوف ينعكس ايجابا على مستقبل المؤسسات وفرص نجاحها واستمراريتها.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس